وزارة النفط والمعادن تستعرض انجازاتها خلال ثلاث سنوات

128

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) متابعات

 

 

أصدرت وزارة النفط والمعادن في الحكومة اليمنية، تقريرا حول إنجازاتها، خلال الثلاثة الأعوام الماضية،  شملت استئناف إنتاج وتصدير النفط من عدد من القطاعات والحقول النفطية، واستعادة ثقة الشركات الأجنبية.

وذكر التقرير أن الوزارة تبنت حزمة من الإجراءات والسياسات المختلفة، للمساهمة في تحقيق تعافي الاقتصاد الوطني، عقب تأثره نتيجة إشعال ميليشيا الحوثي الانقلابية الإيرانية الحرب على الشرعية وانقلابها على العملية السياسية والتسبب بهجرة الشركات وتوقف إنتاج النفط منذ عام 2015م.

واستعرض التقرير السنوي لإنجاز خطة وزارة النفط للعام 2019م، الأعمال والمشاريع المنجزة في قطاع النفط والمعادن خلال الثلاثة الأعوام الماضية، ابتداءاً بعودة الإنتاج حتى تنفيذ خط الأنبوب الرابط بين القطاعين 5 و 4 في محافظة شبوة.

وأكد التقرير عودة أعمال الوزارة والشركات النفطية من خلال استئناف إنتاج النفط من قطاع S2 بمحافظة شبوة بواقع 16 ألف برميل يومياً عام 2018م، واستئناف إنتاج النفط من قطاع مالك 9 عام 2019م.

ولفت التقرير، إلى أنه تم خلال العام 2019م استئناف إنتاج النفط في محافظة مأرب قطاع (18) عبر المشغل الوطني شركة صافر لاستكشاف وإنتاج النفط، وبلغ إنتاج صافر ٢٠ ألف برميل يومياً، يكرر منها ٨ إلى ١٠ ألف برميل محلياً، فيما يتم تصدير المتبقي، وكذا تضمنت الإنجازات استئناف الإنتاج من حقول المسيلة في 2019 عبر المشغل الوطني شركة بترو مسيلة لإنتاج واستكشاف النفط، بحوالي 33 ألف برميل يومياً.

وأشار التقرير السنوي، إلى عودة أعمال شركة Omv النمساوية، وشركة كالفالي القبرصية، إضافة إلى وجود جهود حثيثة ومتواصلة لاستئناف إنتاج وتصدير الغاز الطبيعي المسال.. لافتاً إلى أن الوزارة تعمل حالياً على إعداد استراتيجية جديدة لقطاع البترول تشمل الهيكلة وإصدار قانون خاص باتفاقيات البترول.

وأكدت وزارة النفط، وجود مشاريع هامة وإستراتيجية جديدة لتفعيل قطاع النفط، تشمل مشروع خط أنبوب نقل النفط الخام بطول 82 كيلو متر، لربط قطاع 5 جنة بقطاع 4 غرب عياد لتصدير النفط الخام للقطاعات الإنتاجية 5 و 18 و S1 عبر ميناء النشيمة البترولي، وذلك للمساهمة بتصدير 25 ألف برميل يومياً من قطاع 5 – جنة هنت وتسهيل تصدير نفط مأرب قطاع 18 بمعدل 20 ألف برميل يومياً وتسهيل تصدير النفط الخام من قطاع S1 بحوالي 12 ألف برميل يومياً، وكذا إعادة تشغيل المنشآت الإنتاجية وإعادة إنتاج النفط الخام من جميع الحقول الإنتاجية في محافظتي شبوة ومأرب بأقل كلفة.

وذكر التقرير أن المشروع يكتسب أهمية كبيرة كونه سينقل 57 ألف برميل نفط يومياً قابلة للزيادة، وسيوفر دخل يومي للدولة يصل إلى حوالي 3.6 مليون دولار يومياً، وسينعش إنتاج الحقول والصناعات النفطية، وسيسهم في عودة الشركات الأجنبية المشغلة للإنتاج ويفتح المجال لاستثمارات جديدة ويساعد بعودة عمل مشروع الغاز الطبيعي.

وقال التقرير، إن النجاحات تتضمن أيضاً مشروع إعادة تأهيل ميناء النشيمة البترولي ابتداءاً من مطلع العام 2018م ليصبح منفذاً بحرياً مهماً لصادرات النفط الخام، ويتم عبره تصدير 600 ألف برميل كل 40 يوماً، ويعد هذا المشروع أحد البدائل التي اتخذتها الوزارة لعودة إنتاج وتصدير النفط الخام بعد توقف أنبوب التصدير صافر – رأس عيسى، وذلك بعد أن أصبح من الصعب استخدامه لهذا الغرض بسبب قيام الميليشيات الحوثية بتفريغ الأنبوب من النفط وجعلته عرضة للصدى والاندثار.

قد يعجبك ايضا