جلال حيدان يكتب : وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين..!!

154

 

••••صحيفة••{{عدن الخبر}} ••كتابات حرة /

بقلم/ جلال حيدان

 

 

بعد مدٍ وجزر اثبتت العدالة عدم السبات واعلنتها أن لامكان للعبث بين ظهرانيها..

هاهي محكمة عدن اليوم الاحد2019/12/29 تصدر الحكم بأعدام المجرمين واللصوص الذين قاموا بالغدر جهارا نهارا وبدم بارد دون ان يردهم وازع ديني وهم القاتل(ح.ع.خ) والقاتل(ع.س.ح) الذين اقدموا على ارتكاب جريمة في حق المجني عليه الشهيد احمد محمد فاتح..
هي الجريمة النكراء التي هزت اركان المحافظة بل وهزت اليمن ببشاعة العدائية التي لم يسبق لها مثيل..
حيث وقد تم استدراج الضحية من قبل المجرمين عن طريق استغلال فطرته وثقته بالآخرين واقنعوه ان يأتي معهم بشيوله ليجرف لهم التراب في ارضية وفور وصولهم الى المكان المحدد اقدموا عليه بالانقضاض وبكل وحشية فأسكتوه بطعنات سلاحهم الابيض ورصاصات مسدسهم الناري فأقصوة ليتجاوزون عقبة المواجهة ودفاعه عن حقه..
دفعتهم غرائزهم ليس ليقتلون أحمد فحسب بل عبثت مخالبهم التي اغرسوها في ظهر ابيه وامه ظلما وعدوانا..
وهاهي المحكمة تصدر حكمها باعدام المتهمين رميا بالرصاص حتى الموت..
وليعلم القاصي والداني أن الله حق وان الحق لايعلو عليه الباطل..

وهانحن نشد على يد العدالة في ضل تفشي مثل هذه الممارسات هنا وهناك وسماع كل يوم دوي الاخبار الصاعقة التي لايرضى بها الانسان أيا كانت ديانته فمثل الدبائب الشاطنة تعد من اخطر الممارسات على مستوى الاكوان ومن اعظم الجرائم التي ترفضها قوانين الارض السماء.

 

قد يعجبك ايضا