سيئون تحيي الذكرى الـ 6 للهبة الشعبية الحضرمية

114

 

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) خاص
سيئون/29 ديسمبر 2019 من صــلاح بوعابس

 

 

احتضنت مدينة سيئون السبت مهرجانًا جماهيريًا وكرنفاليًا أحياء لمرور 6 سنوات على انطلاق الهبة الشعبية الحضرمية واستشهاد رئيس حلف قبائل حضرموت الشيخ سعد بن حبريش.
ونظم المهرجان بساحة قصر سيئون التاريخي بمشاركة حشود من المواطنين توافدوا من مختلف مدن وقرى وادي وصحراء حضرموت وتضمن مباهج متعددة من ألعاب شعبية وعروض لشباب الكشافة والفرق وقطاعات الشباب عبرت من خلالها عن أهمية الهبة الشعبية الحضرمية بوصفها حدثا تاريخيًا واستثنائيًا في حضرموت احدث تثويرا شاملًا في المجتمع وصنع انتصارات مجيدة وأثبتت أن للحضارم قدرة بتوحدهم على كبح صنوف الظلم والهيمنة والاستبداد.. وأنهم نسيج اجتماعي واحد لا ينفصم خلف مطالبهم وحقوقهم المشروعة التي جاءت من أجلها الهبة الشعبية الحضرمية.
وكان من أبرز حضور المهرجان مسؤولون في السلطة المحلية من الوكلاء المساعدين “عبدالهادي التميمي”، و”هشام محمد السعيدي”, و” محمد صالح بن جربوع الصيعري” والمديرون العامون للمديريات والأجهزة والمؤسسات الحكومية وقيادات مؤتمر حضرموت الجامع حلف حضرموت يتقدمهم النائب الثاني لرئيس المؤتمر المهندس “ابوبكر السري”, والأمين العام “طارق العكبري” , وعضو رئاسة المؤتمر الشيخ “خالد العامري”, ونائب رئيس حلف حضرموت بالساحل والهضبة الشيخ “علي بامزعب” والوجهاء والمشايخ والاعيان والدعاة والشخصيات الاجتماعية والمكونات الشبابية ومنظمات المجتمع المدني وآلاف من شرائح المجتمع حضر وبادية تقاطروا من كافة مناطق وقرى حضرموت الوادي والصحراء .
وفي المهرجان القت كلمة عن السلطة المحلية بالوادي والصحراء القاها الوكيل المساعد عبدالهادي التميمي أكد فيها بأن المشاركون في هذه الاحتفال قد جسدوا تكاتفهم وتماسكهم من أجل الحقوق العادلة , مؤكدًا بأن مقتل الشيخ سعد بن حبريش قد أشعل الغضب الشعبي وجسد التلاحم وتحقيق الوحدة الحضرمية , مشيرًا إلى أن اهالي حضرموت قد عانوا اكثر من خمسين عام من الظلم والتهميش وعدم الانصاف وجعلتهم مكلومين في بلادهم .
وقال : “حضرموت أكبر من أن تكون في الشرق او الغرب , فهي تاريخ وحضارة , مخاطبًا المحتشدين : “عليكم التمسك بحضرموت وبهويتها وحقوقها , فهي ستعزكم وترفع من شأنكم”.. لافتًا إلى “ان الوادي يطالب بأمن من أبنائه وهي رسالة لفخامة الرئيس ان تلقى توجيهاته وقراراته طريقها للنور .
بدوره دعا رئيس حلف ومؤتمر حضرموت الجامع الشيخ عمرو بن حبريش العليي القوى الداخلية والخارجية المؤثرة في المشهد السياسي “بأن تتفهم الواقع وتتعامل بكل جدية ونوايا صادقة مع ما اتفق عليه أبناء حضرموت في مخرجات مؤتمرهم الجامع” , وقال في كلمة له بالمهرجان وألقاها نيابة عنه, الأمين العام المساعد مدير مكتب مؤتمر حضرموت الجامع بالوادي والصحراء القاضي أكرم العامري : أن “انطلاق الهبة الحضرمية قد فتحت آفاق لحضرموت لإعادة صياغة أولوياتها في مختلف المجالات واستطاعت عبر مؤتمر حضرموت الجامع وحلف حضرموت توحيد صفوف ابنائها على تنوع انتماءاتهم , وكذا صياغة الاهداف بشكل تفصيلي وبإجماع اشمل وأعم وايصالها إلى كل القوى المؤثرة داخليًا وخارجيًا حتى صارت على طاولة الحوار السياسي قضية تمثل بعدًا سياسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا يجب التعاطي معها بما يلبي كافة التطلعات المشروعة” , لافتًا إلى أن ما نعايشه حاليًا وخلال المرحلة السابقة من انتصارات هو نتيجة تضحيات ونضال جماعي وكفاح وطني ذاتي، هب إليه كل أبناء حضرموت الشرفاء من رجال قبائلنا وكافة شرائح المجتمع بمختلف مسمياتهم رجال الصمود، والخيرين من ابطال حضرموت في الارياف و القرى والمدن، وقدموا الكثير من التضحيات في مراحل عدة عصيبة عانوا خلالها الكثير من المظالم والتهميش والقتل.
وأضاف : “نعاهدكم عهد الشرفاء ان نسير على النهج الثابت الذي رسمناه حتى تحقيق كل الأهداف والطموحات التي قدمت حضرموت من أجلها قوافل الشهداء، وسنواجه كل المصاعب والتحديات في سبيل ذلك، وبإسنادكم لنا وتلاحمكم لأنكم مصدر قوتنا الذي عليه اعتمادنا بعد الله وتوفيقه , مؤكدًا أن حجم التحديات الأمنية في وادي حضرموت ندركها ونتألم لكل روح تزهق, مجددًا التأكيد بضرورة إصلاح المنظومة الأمنية لتعم كل أرجاء حضرموت , وأن تحقيق هذا من أولويات الأهداف التي ناضلنا , وننضال من أجلها ونعمل على تنفيذها كاملة غير منقوصة .
كما ألقى الشيخ معروف باعباد كلمة العلماء والدعاة والشخصيات الاجتماعية قال فيها : “اجتمعنا في هذه الساحة المباركة على نية طيبة وهمم عالية وطموح في فضل الله سبحانه وتعالى وبدواعي الأخوة والمناصرة والمؤازرة , لا يجمعنا حزب سياسي او تكتل دنيوي وانما أخوة إيمانية ومقاصد حسنة وانبعاث نيات طيبة” , مشددًا على الاهتمام بالعلم والتربية والمبادئ الصالحة والنصح والتعاضد والتقارب ونبذ الخلافات.
ونوه الشيخ معروف بدور الشيخين الراحلين سعد بن حبريش وعبدالرحمن باعباد في تأسيس حلف قبائل حضرموت وتعاونهما وحملهما من التضحية والاخلاص وحرصهما على حقوق هذه البلاد , ثم قاد المخلصون من بعدهما مؤتمر حضرموت الجامع الذي ليس بينه وبين احد من الناس عداوة ولا تهميشا ولا إقصاء إنما يشد بعضه البعض ويكون فيه المؤازرة والتلاحم والتكامل.
والقى الشاعران أديب بخيت العامري وحسين عبدالله باحارثة قصيدتان في المهرجان الذي شهد فقرات متنوعة وأكتسى المكان باعلام حلف حضرموت ومؤتمر حضرموت الجامع واليافطات التي تضمنت عناوين بارزة من أهداف الهبة الشعبية ومخرجات الإجماع الحضرمي.

 

 

 

قد يعجبك ايضا