ذكـرى المصفـري الصبيحـي تكـتب.. *13 يناير 1986 مدبحة الاخوة ..*

107

 

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) كتابات حرة

 

13 يناير 1986 مدبحة الاخوة ..

 

 

التصالح والتسامح جميل جدا ويعبر عن النفوس السامية والمتلهفة للسلام ..والمتصالحة مع نفسها وربها والناس ..
الناس الي دائما تتجاوز الاساءة وبتصفح هي ناس راقية علمت ان الحياة مجرد رحلة زمنية قصيرة جدا كلمح البصر لا يجوز ان يعكرها الانسان خلف اسباب واهية وحياة هي كذبة كبيرة …الناس المتصالحة ناس سكن الله في قلوبهم وعلموا ان الموت هو الحقيقة الوحيدة والمطلقة وانهم اموات اموات ..وان الموت هو السيف الوحيد العادل فلن يترك أحد أي كان هذا الأحد .. وان الله منتظر الجميع فردا فردا … لذلك التسامح والتصالح لا يخطى القلوب الطاهرة والنقية يسموا بها وتسموا به .. وتعلوا هذة الانفس مكانة وقيمة وتسموا اخلاق أصحابها وهم يتميزون عن العالمين .
هذا هو المعنى الحقيقي للتصالح والتسامح … ومن شروط أي تصالح أو تسامح ان يتم بين طرفي النزاع بين الظالم والمظلوم ويحق للمظلوم ان يصفح ويحتسب الله أو لا يصفح ..اي بين طرف معتدي اثيم وطرف مظلوم ومتآلم وصابر وينتظر كلمة العدالة من الله والقانون ..
المشكلة في الجنوب ان المجرمين ومن تبعهم تصالحوا وتسامحوا فيما بينهم وتركوا الضحية خارج نطاق تصالحهم واذا بهم يتصالحون على كيفية استمرار الإجرام والنضال من أجل تدمير عدن والدفاع عن كل مانهبوه وتحقيق الحلم الأول تحويلها إلى قرية وتجريدها من كل حق بل من كل جميل فيها ووآدها والعيش فوق قبور اهلها .. لذلك افشل الله تصالحهم وتسامحهم ..وبعث فيهم رسل يعلموهم الإجرام والتجرد من كل الأخلاق وصرعهم الله فيما بينهم وشتت صفهم وسلط عليهم من لا يخاف الله ولا يرحمهم وجعلهم صغار اذلة وعبيد يقودهم عبيد ويمزقون صفوفهم ويغذون الفتنة والنعراة بينهم وهكذا استمرت احقادهم وجرائمهم والى الان وهاهو العام الخامس يمر وهم في وضعية لا يعلمون ماذا يحدث ويجهلون مايدار حولهم ..
يامجرمي الجنوب من يجب أن يعتذر لها ويتصالح ويستسمح منها اليوم هي عدن لا غير … ليتكم تجمعتم ولطمتم الوجوه وقدمتم رقابكم لعدن وطلبتم منها الاقتساس منكم ..
ليتكم تركتوا عدن تحيا دون وجع وألم وانكسار وظلم وتدمير … ليتكم ناديتم عدن وطلبتم منها ان تغفر لكم وان تصفح عن خطاياكم… فقد هلكت عدن وهلكتم انتم بسبب حماقات لم تآتي لكم بفائدة غير الدمار ..
عليكم اليوم ان تعترفوا بما اقترفتوه من جرائم في حق عدن ، عليكم ان تبكون وتركعون لها وتقبلوا أقدامها.. وان تسلموا مانهبتوه ومابستطم عليه دون وجه حق مند 1969 والى الان … وان تعودون ادراج قراكم التي جعلتم منها منارات للجهل والفقر والتخلف والارهاب والتصحر الإنساني… وان تزرعوها وتعمروها ففيها خير عميت ابصاركم عنها .. عليكم ان تتروك عدن لآهلها اصحاب الارض والتاريخ وان تتركوا ابناء عدن يقرروا مصيرهم ويديرون مدينتهم ، اعطوا ابناء عدن فرصة يتلمسوا جراح مدينتهم و ينتشلوها من بين ركام قذرة تم ذفن عدن وطمرها تحتها مند عقود .. دعوهم فقط يشهدون مدينتهم في نفسها الاخير فهي لن تؤذيكم لانها ميتة موت لا عودة للحياة منه ..
هنا يمكن ان يستجيب الله صلحكم وتسامحكم ، وغير ذلك والله تم والله لو تتصالحوا كل يوم مليون مرة لن يسمعكم ولن يبارك الله صلحكم ، وعدن أثبتت لكم ذلك ومايحدث اليوم وسيحدث غدا سيثبت صدق قولي ..
التصالح والتسامح لا يليق بين القتلة دون الضحية .. عدن تنتظر اعتذاركم فهل تفعلوها .. عدن تنتظر ، والله معها ينتظر ، وان مع الله وعدن لمنتظرون.
والخيار لكم اما حياة كريمة في الجنوب أو حروب سوف تحصدكم انتم قبل الجنوب والناس .. الناس في عدن تدرك أسباب الصراع وجوهره بين الموجودين ..بين فئتين بغت واستكبرت وتعالت ونالت الموت والضياع والتيه ومازالت ..

الكرة في ملعبكم ..
ذكرى المصفري الصبيحي
المانيا

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا