مقبل علي بن مسعود الحالمـي يكتب.. *((( الحصاد المر ))) من بين ركام الألم حين غابت وجوه المتسابقون على التضحيات وضهرت وجوه المتسابقون على اخر موديلات الكرفتات*

119

 

 

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) كتابات حرة

 

 

كم من الصور شاهدتها اليوم لم تمسها حرارة شمس النضال لا بالسلميه ولا بالحرب بل للاسف منها من كانت في احضان قوى الاحتلال الحزبيه وممطابخها الاستخباريه .. لسناء ضد من نوى التوبه ان كان تاب ؟؟ ولكننا ضد سرقة نضال الأبطال والمناطقيه العفنه واستثناء الكفاءات من الصادقون الاحرار من سطروا ملاحم البطولات بل وضد عباد المال من يتنقلون من حضن الى اخر كالراقصات في ملاهي الخمارات لمن يدفع اكثر وعباد الاجر اليومي فالإنسان بحد ذاته تاريخ فبالعض من هولا تاريخهم قد تلوث في مستنقع عفن طيل مراحل حياتهم يكفي جنوبنا من اولائك الشواذ الجنوب ينتصر بالاحرار الصادقون والمؤمنين بحرية وطنهم واستقلاله بالفعل ولن ترفع الجلسه حتى استعادة ذلك الهدف الذي ضحى من اجلة الاف من شهدائنا .. التحرير والاستقلال واستعادة دولة الجنوب كاملت السياده.

.. مقبل علي بن مسعود الحالمي ..

 

 

 

قد يعجبك ايضا