السقاف يشيد بجهود بعثة سفراء دول الاتحاد الأوروبي لليمن بضرورة إشراك كل المكونات السياسية في إحلال السلام الشامل بالمنطقة

180

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) خاص

 

خاص – عدن

 

 

أشاد القيادي في الحراك الجنوبي المحامي أرسلان السقاف عضو هيئة رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي بلقاء تم بين وفد رئاسة المجلس الاعلى للحراك الثوري صباح يوم الثلاثاء بمقر المبعوث الدولي بالعاصمة عدن مع الوفد الاوربي الرفيع المستوى المتواجد حاليا بالعاصمة عدن في زيارة رسمية وهم رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن هانز جراندبيرج وسفيري فرنسا كريستيان تيسوت وسفير مملكة السويد نيكولاس تروفي ونائب رئيس البعثة الأوروبية ريكاردو فيلا . حيث أشاد السقاف في
مستهل اللقاء بجهود الوفد الأوروبي بضرورة إشراك كل المكونات السياسية الفاعلة في جنوب اليمن وشماله لإحلال السلام الدائم في المنطقة وأكدوا رفضهم لسيطرة تيار سياسي بقوة السلاح على مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء أو العاصمة عدن للتفرد بالسلطه والحكم بقوة السلاح واقصاء بقية المكونات السياسية ، كما أكد القيادي في الحراك الجنوبي المحامي أرسلان السقاف أنه لايمكن أن يكون هناك سلام دائم في جنوب اليمن وشماله مالم يقوم المجتمع الدولي والتحالف العربي وقيادة الشرعية بإشراك جميع المكونات السياسية وأهمها مكونات الحراك الجنوبي السلمي كشريك فاعل في احلال السلام بالمنطقه وبادارة مؤسسات الدولة وأكد السقاف أن موقف المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي وكذا معظم مكونات الحراك الجنوبي بشأن اتفاق الرياض واضح ومؤيده بشأن الشق العسكري والأمني لإنهاء حالة التعدد العسكري والامني وتوحيد الاجهزه الأمنية والعسكرية في إطار مؤسسي تتبع وزارة الداخلية والدفاع لحفظ الأمن والسلم في العاصمة عدن ومحافظات الجنوب ، ولكن بالنسبه للشق السياسي لاتفاق الرياض فإن موقف المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي كان ولازال واضح برفض تفرد مكون سياسي واحد بتمثيل القضية الجنوبية وإدارة مؤسسات الدولة واقصاء بقية مكونات الحراك الجنوبي الفاعله والتي كان لها السبق في الدفاع عن القضيه الجنوبيه وتمثيلها إقليميا ودوليا منذ تأسيس الحراك الجنوبي بعام 2007م ، مؤكدين أن إقصاء بقية المكونات السياسية للحراك الجنوبي في المشاركه لإحلال السلام في المنطقه وتمثيل قضيتها الجنوبيه قد يؤدي لتشكيل تكتل سياسي وشعبي مجتمعي واسع يضم معظم أطياف شرائح المجتمع الجنوبي لرفض اتفاق الرياض مما يؤدي لعدم استقرار سياسي يعرقل نجاح مشروع إحلال السلام الشامل في محافظات جنوب اليمن ، مؤكد لهم أن المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي مع تنوع الطيف السياسي الجنوبي الايجابي بمكوناته السياسية وعدم صهرها في كيان واحد معبرين عن الأمل في توحيدها في المستقبل مشيدين بمنتدى بروكسل للتوافق الجنوبي الذي رعاه المعهد الاوربي للسلام في شهر ديسمبر من العام الماضي والذي كان خطوة مهمة لجمع الجنوبيين وتوحيد صفهم مشجعين على الإستمرار في اعداد اللقاءات القادمه من أجل توحيد المكونات الجنوبيه في اداة سياسية موحدة .

وأكد السقاف أن المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي الثوري كيان سياسي يرفض العنف ويؤمن بحق تقرير المصير للشعوب وفق المواثيق الدولية كخط استراتيجي لنضال السلمي السياسي ولا حياد عن ذلك حتى إنجازه ويرى ان ماحدث خلال تلك المعارك في العاصمة عدن بالعام الماضي أدى الى اضعاف القضية الجنوبية لكن لم ينهها وحاول وأد مشروع التصالح والتسامح الذي تبناه الحراك الجنوبي عند انطلاقته .
وفي الأخير أكد أن اللقاء كان بشفافية وطرح وطني مسؤول لرؤية المجلس الاعلى في احلال السلام الدائم وحل قضية الجنوب باعتبار القضية الجنوبية هي المفتاح للازمة واي حلول بعيدة عن جوهر مطالب الجنوبيين لن يحقق لها النجاح في إحلال سلام شامل في اليمن .
وقد أشار السقاف أن رئيس الوفد الاوربي هانز جراندبيرج كان متفهم جيدا ومتفاعل مع كل ماتم طرحة من قبلنا وأكدوا على اهمية اللقاء مع كل المكونات السياسية اليمنية والجنوبية بما يؤدي الى ايجاد جسور من التفاهم تفضي لإحلال سلام شامل في اليمن.

 

 

قد يعجبك ايضا