عبدالناصـر ابن مختـار يكتب.. *الاختلاف حق والتخوين باطل ..*

171

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) مقالات

 

الاختلاف حق والتخوين باطل ..

 

الاختلاف هو تباين في وجهات النظر في قضية ما، ولا يُفترض أن يوصل إلى القطيعة والعداء والتهجمات الجارحة بين المختلفين، والأهم يُمنع منعًا باتا القذف بتهمة الخيانة، وخصوصًا، عند الحديث عن شخصيات أو كيانات جماهيرية لان مثل هذه التهمة تضر المجتمع بأكمله ..

نختلف في وجهات النظر مثلا في الانتماء الانتماء السياسي نختلف في وجهات النظر دولة اتحادية من اقاليم دولة من اقليمين او دولتين ..

كلٌ يطرح وجهة نظره، فإما أن نصل إلى موقف مشترك يوحّد الجميع، أو أن يبقى كل طرف متمسّكا برأيه دون الوصول إلى خلاف عنيف، والأهم من كل هذا، أن لا نتهم المختلف بأنه خائن أو عميل لقوى أجنبية، وذلك لما لهذه التهمة من إسقاطات كارثية على العمل المشترك بمجمله، في خدمة الوطن

الخيانة عمل يقوم به الفاعل مع قصد وسبق إصرار ضد أبناء شعبه، ومن يلقي هذه التهمة على الناس وخصوصًا على القياديين، فهو في الواقع يصنع الفتنة، وهو محراك للشرّ، وهو أناني يحاول احتكار الوطنية والنظافة والقيادة، حتى لو أدى هذا إلى إضعاف الجماهير المضطهدة، فيما هي أحوج ما يكون إلى وحدة الصف، بمختلف مركباتها تحت خيمة نضالية واحدة.

عبدالناصر ابن مختار
16 يناير 2020

 

 

 

قد يعجبك ايضا