صحيفة: الطائرة الأوكرانية أرسلت إشارة استغاثة بعد إصابتها بالصاروخ الأول

125

 

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) وكالات

 

 

كشفت صحيفة ”كيهان.لندن“، أن الطائرة الأوكرانية التي سقطت في العاصمة الإيرانية طهران، أرسلت إشارة استغاثة بعد إصابتها بالصاروخ الأول الذي أطلقه الحرس الثوري، بينما قلل الصاروخ الثاني الذي استهدف الطائرة فرصة إنقاذها ما أدى إلى سقوطها وانفجارها ومصرع جميع ركابها.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصدر وصفته بـ ”المطلع“، إن ”جهاز المستجيب أو ما يُعرف بـ squawk code والمسؤول عن إرسال معلومات حول ارتفاع وسرعة الطائرة تلقى إشارة إعلان حالة الطوارئ من الطائرة الأوكرانية بعد إصابتها بصاروخ عقب دقائق من إقلاعها من مطار الخميني الدولي“.

وأشارت الصحيفة، إلى أن ”الطائرة تعرضت لصاروخ ثان بعد إصابتها بالصاروخ الأول بحوالي 12 ثانية“، فيما أكد المصدر أن ”الطائرة بعد إرسال إشارة الاستغاثة كان لديها فرصة كبيرة للهبوط الإضطراري وإنقاذها خاصة وأنها كانت لم تزل قريبة من محيط المطار“.

 

ولفتت إلى أن ”المعلومات الخاصة برسائل الاستغاثة ومكالمات قائد الطائرة سواء ما تُرسل عن طريق أكواد مشفرة أو عن طريق موجات الراديو كول المتصلة ببرج المراقبة بالمطار تُحفظ ويتم تسجيلها في أجهزة ”FDR“ و“CVR“ الموجودة في الصندوق الأسود للطائرات“.

وأوضحت أن ”بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية تحمل جميع التفاصيل، بدءا من لحظة إصابة الطائرة بصواريخ الحرس الثوري وكذلك إشارة الاستغاثة حتى اللحظات الأخيرة لسقوط الطائرة“.

ونوهت إلى أنه ”لهذا السبب يماطل ويمتنع المسؤولون الإيرانيون عن الإعلان عن معلومات إسقاط الطائرة المسجلة في الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية، رغم مطالبة دول ضحايا الطائرة وأبرزها أوكرانيا وكندا بضرورة سرعة تفريغ بيانات ومعلومات الصندوقين بشفافية“.

 

وكانت إيران أعلنت عن عدم تسليم الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية لدول بالخارج وتحمل مهمة كشف معلومات الصندوقين محليا؛ رغم ما أكده مسؤولون محليون من عدم وجود إمكانيات تقنية تساعد طهران على فك شفرات وتفريغ بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة.

وأثارت حادثة سقوط الطائرة الأوكرانية غضبا واستياء شديدين في الرأي العام الإيراني، وذلك نتيجة مماطلة السلطات في إيران عن كشف السبب الحقيقي لسقوط الطائرة، حتى أقرت قوات الحرس الثوري باستهداف الطائرة عن طريق الخطأ ظنا أنها هدف معادٍ في الأجواء الإيرانية.

وتواجه الحكومة الإيرانية مطالبات من الدول التي قُتل مواطنوها في الطائرة الأوكرانية بدفع تعويضات لعائلات الضحايا، فضلا عن دعوة الحكومتين الكندية والأوكرانية بفتح تحقيق دولي يضمن شفافية إبراز أسباب إسقاط إيران للطائرة الأوكرانية.

 

المصدر: عمر مجدي – ارم نيوز

قد يعجبك ايضا