الجيش ينتقل من الدفاع إلى الهجوم في نهم ويستعيد السيطرة على بعض المواقع

36

عدن الخبر
أخبار محلية

••••صحيفة••{{عدن الخبر}} •• (متابعات خاصة) :

بعد أيام عصيبة عاشها الجيش اليمني؛ بدأت المعادلة بالتغير في جبهة “نهم” التي تشهد معارك عنيفة بين القوات الحكومية وميليشيا الحوثيين المدعومة من  إيران.

وأكد مصدر عسكري لـ”المصدر أونلاين” أن الجيش استعاد مواقع سيطرت عليها ميليشيات الحوثي أمس وأنه يواصل تقدمه مسنوداً بضربات مكثفة من طيران التحالف على مواقع الميليشيات وتعزيزاتها.

وكانت ميليشيا الحوثي شنت هجوماً واسعاً على القوات الحكومية في جبهة نهم وسيطرت على مواقع كان قد تم تحريرها سابقاً، لكن الجيش استعاد زمام المبادرة وحرر مواقع كانت  الميليشيا سيطرت عليها أمس.

وقال المصدر العسكري إن الجيش مستمر في هجومه حتى استعادة جميع المواقع.

وكانت  القيادات العسكرية عقدت، فجر الجمعة، اجتماعاً في مدينة مارب، برئاسة وزير الدفاع الفريق محمد المقدشي.

وحسب الخبر الذي نشرته وكالة الأنباء الحكومية (سبأ) فقد وقف الإجتماع على سير العمليات الميدانية “وعملية تأمين ما تم من انسحاب تكتيكي لبعض الوحدات العسكرية في بعض المواقع والتي يتم حاليا ترتيب وضعها للقيام بمهامها وواجباتها القتالية”.

يذكر أن هذا هو الإجتماع الأول بهذا المستوى منذ اندلاع المواجهات العنيفة في جبهات نهم وصرواح والجوف إثر هجمة مكثفة نفذتها مليشيا الحوثي، بدأت مطلع الأسبوع الحالي، وتمكنت خلالها من تحقيق اختراقات مكنتها من السيطرة على مواقع كانت تتمركز فيها قوات الحكومة الشرعية في جبهة نهم (شرق صنعاء).

وفي الإجتماع الذي ضم المفتش العام للقوات المسلحة اللواء الركن عادل القميري، وقائد العمليات المشتركة اللواء الركن صغير بن عزيز، بحضور محافظ محافظة صنعاء اللواء عبدالقوي شريف، وقائد قوات تحالف دعم الشرعية بمأرب اللواء الركن عبدالحميد المزيني، أكد الاجتماع أن معركة تحرير العاصمة صنعاء خيار لا رجعة فيه مهما كلّف الأمر، “وأن العمليات العسكرية مستمرة ضد المليشيا المتمردة في كافة المحاور والجبهات على امتداد الوطن” حسب ما ورد في نص الخبر الرسمي.

وشدّد الإجتماع على الجاهزية القتالية والاستعداد التام والدائم في جميع الوحدات العسكرية لتنفيذ المهام الموكلة ومواجهة التحديات.

قد يعجبك ايضا