مقـبل علي بن مسعود الحالمــي يكتب.. *((( الحصاد المر ))) من بين ركام الألم عين على الجبهة الداخلية وعين على جبهات المواجهة والحدود ..*

125

 

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) كتابات حرة

 

 

 

لقد حان دور المقاومه الجنوبيه لتنفيذ عمليات عسكريه لضرب اوكار قوى الاحتلال
وعلى التشكيلات العسكريه الجنوبيه كل جنوبي حر مهما كان انتمائه ان يكون انتمائه لوطنه الجنوب لاغير للتحول الى الهجوم فهو خير وسيله للدفاع للتحرير الحقيقي للجنوب وطرد قوات الاحتلال …
تكتكت الانسحاب من مأرب الشماليه أن حصلت باتجاه شبوه فهي التكتكه الحقيقيه الذي تريد تنفيذها قوات الاحتلال اليمني لتعزيز السيطره وابقاء شبوه وحضرموت والمهره تحت الاحتلال ومابعدها تحركات القوى الاخرى في محاور تعز اب باتجاه الصبيحه الساحل الغربي كرش الضالع في تحالفات التشكيلات العسكريه التابعه لقوى الاحتلال الحزبيه منها والويتها التي تم إنشائها خلال الحرب منذو 5 أعوام ستتحول الى فتح معركه بسيناريو حرب صيف 94 لمحاولت احتلال الجنوب حيث ومازالت هناك الويه الاحتلال مسيطره وهي على الارض شبوه وحضرموت والمهره ومكيراس ابين والأكثر خطوره في الجبهه الداخليه لحدوث خلط اوراق لخلايا قد تنشط على الارض في عاصمه الجنوب عدن للثغره الموجوده من خلال تكدس باسم نازحين لم يتم فحصهم امنيآ وكذا فجوا الاحداث والصراعات الاخيره التي مر بها الجنوب.. على كل لابد من تقارب جنوبي جنوبي ولو بأثر رجعي قبل أن تحل الكارثه بالجميع ولن تستثني أحد .. والكل يعرف الدروس السابقه وهي عبره فهل يتعلم منها الكل ..

 

.. مقبل علي بن مسعود الحالمي ..

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا