تعرف على آخر التطورات في مجزر ومفرق الجوف وميسرة نهم “تفاصيل المعركة”

28

عدن الخبر
أخبار محلية

•••صحيفة••{{عدن الخبر}} •• ( متابعات خاصة ) :

أكدت مصادر عسكرية في محافظة مأرب أن قوات الجيش مسنودة بأبناء القبائل تمكنت يوم السبت من تحقيق تقدما في منطقة الصفراء التابعة لمديرية مجزر الواقعة بين مأرب والجوف، كما تمكنت من تطهير منطقة براقش بمحافظة الجوف.

وأوضحت المصادر أن قوات الجيش واصلت تماسكها في ميمنة جبهة نهم وكسرت عدة هجمات لمليشيا الحوثي، وامتدت المعارك من جبهة الميمنة إلى مفرق الجوف الذي يشهد حتى ساعة كتابة هذه السطور من فجر اليوم الأحد معارك شرسة حيث تسعى المليشيا لقطع خطوط امتدادات الجيش إلى الفرضة التي شهدت منذ نحو يومين انسحابات لقوات من الجيش من عدت مواقع شملت معسكر الفرضة وبعض المواقع الاستراتيجية في ميسرة جبهة نهم، وصفها وزير الدفاع بالانسحابات التكتيكية.

المصادر ذاتها أكدت أنه رغم التقدم التي حققتها المليشيا في بعض مواقع نهم، إلاّ أنها تكبدت خسائر بشرية هي الأكبر في صفوف المليشيا بينهم قيادات بارزة في مليشيا الحوثي بينهم العقيد زيد علي حسين الرزامي، الذي عينته المليشيا أركان حرب المنطقة السادسة، والعقيد شاكر حسين عبدالله ساتر، وعباس عبده محمد طه جبل، وهيثم حسن أحمد الحاج.

وذكرت المصادر أن جبهة الميسرة لازالت قوات الجيش تحشد عناصرها وترسل تعزيزاتها لخوض معارك لاستعادة المواقع التي تم الانسحاب منها خاصة جبلي المنارة والمنصاع والمواقع في مناطق القتب وقرود وملح. ونفت المصادر الشائعات التي تروج لها مليشيا الحوثي حول سقوط مفرق الجوف، مؤكدة أن قوات الجيش مسنودة بأبناء القبائل تصدت لجميع التسلالات التي نفذتها عناصر من مليشيا الحوثي باتجاه المفرق.

وفي السياق قال مصدر عسكري إن معاركاً عنيفة تدور اليوم السبت، بين القوات الحكومية ومليشيا الحوثي في الجبال المطلة على مديرية مجزر شمال غربي محافظة مأرب (شرق العاصمة صنعاء).

وذكر المصدر إن القوات الحكومية صدت هجوماً عنيفاً للحوثيين في منطقتي مجزر والسحاري كان يستهدف قطع الطريق الرابط بين محافظتي مارب والجوف، بينما شنت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية غارات على تعزيزات للحوثيين.

وأوضح بأن المعارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين، بالإضافة إلى آخرين من القوات الحكومية، دون أن يورد حصيلة محددة.

وعلى ذات الصعيد عزز مصدر عسكري الأنباء الواردة من جبهة هيلان حيث أكد المصدر العسكري أن القوات الحكومية حققت يوم السبت، مكاسب عسكرية وسيطرت على أجزاء واسعة من جبل هيلان بمديرية صرواح، غربي محافظة مارب (شرق العاصمة صنعاء).

وذكر المصدرأن معارك عنيفة تدور بين القوات الحكومية مليشيا، في الوقت الذي شنت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، غارات مكثفة، على مواقع الحوثيين.

وأشار إلى إن القوات الحكومية تشن هجوم مكثف للسيطرة على الجبل الاستراتيجي.

وكان الحوثيون قد تقدموا خلال اليومين الماضيين في هيلان على إثر هجوم متزامن وواسع شنوه في الجهة الشرقية للعاصمة صنعاء، قبل أن تستعيد القوات الحكومية المبادرة وتشن هجوماً مضاداً بإسناد جوي من التحالف.

ويطل الجبل على الجهة الغربية من مدينة مارب، وكان الحوثيون الذين يسيطرون على الجزء الأكبر منه يستهدفون المدينة بصواريخ الكاتيوشا التي راح ضحيتها عشرات المدنيين.

كما يطل جبل هيلان على خطوط إمداد القوات الحكومية إلى مديرية نهم. ويمكن القوات الحكومية من السيطرة النارية على خطوط إمدادات المليشيا المتمركزة في جبهة صرواح.

وفي محافظة الجوف طالب محافظ الجوف اللواء أمين العكيمي القبائل بضرورة إسناد القوات الحكومية في معاركها ضد الحوثيين.

وشدد العكيمي على “مكتسبات المحافظة والدفاع عن منجزاتها التي تحققت خلال السنوات القليلة الماضية”، مؤكداً على رفع الجاهزية القتالية ومواجهة الحوثيين على امتداد جبهات المحافظة، باعتبارها الخطر الذي يهدد كيان الدولة واستقرار وأمن المواطنين.

قد يعجبك ايضا