الحــاج الحـــيدري يكـتب.. *حديث اليوم__(بدون زعل او هستره) الصراحة كلمة مره فمن يجرؤ على الكلام« اين جيش الانتقالي الاكتروني وقواعده وانصاره مما يحدث ام انهم وهميون»*

119

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) كتابات حرة

 

 

حديث اليوم__(بدون زعل او هستره) الصراحة كلمة مره فمن يجرؤ على الكلام« اين جيش الانتقالي الاكتروني وقواعده وانصاره مما يحدث ام انهم وهميون»

 

عندما انزلنا منشورنا يوم21يناير2020 حول ضحايا مسجد مارب وادنا واستنكرنا هذه الحادثه لانهامجزره وحشيه بشعه جبانه وغادره وخاصه انها حدثت في احد بيوت الله تعالى والتي من دخلها كان امنا ولها احترامها وتقديرها وصلتنا عده تعليقات بعضها جميله وجيده الا تعليق واحد وصلني من احد الذين مايستموش ولان جهازي لايدعم النسخ من التعليقات فاني انقل ماقاله هذا النكره كما ورد وبا امكان الجميع العوده اليه لاني لم احذفه او اخفيه وتركته ليطلع عليه الجميع حيث كال لنا الكثير من التهم واصدار الاحكام الجاهزه والسب والشتم والقذف مثل (العماله للتحالف وخاصه الامارات وان بعنا انفسنا وان الدم بالدم والانتقام الانتقام للذين سقطوا في العلم في احداث اغسطس2019م واننا لم نستنكر اوندين مثل ذلك) ولما وضحت له باننا لسنا عملا لاحد واننالم نبيع انفسنا كذلك وان متدعيه علينا وماتتهمنا به عاري من الصحه ولا له اي اساس وان مساواتك ومقارنتك لهذه الحادثه وتلك بعيده كل البعد لان الذين قتلوا في نقطه العلم كانوا فاتحين وغازيين وعساكر مسلحين ومحاربين ولم ياتوا مسالمين ورقم اني اكره وارفض الحرب ومن يدفع بها او يحرض عليها او يشعلها او تجارها او امرائها خاصه وكذل اللجؤ الى العنف والتحريض له والدفع به للوصول الى الغايات والمكاسب الشخصيه الخاصه او حتى العامه مكروه ومرفوض ومدان من قبلي لان هذه قناعتي وافكاري التي تنطلق من خبرات وتجارب عده عشتها شخصيا وعاشتها كل جماهير الشعب في الجنوب الاان حادثه مارب تختلف عن حادثه العلم الذين استشهدوا في مارب كانوا مسالمين ولم يكونوا محاربين او غازين او فاتحين او عدوانيين ثم ان ذلك حدث في بيوت الله وهم يودون الصلاه وان كلام هذا الذي مايتسمى دليل على الاعتراف على هذا الجرم وهذه الجريمه الشنعاء والنكراء والوحشيه و المدانه بكل المقاييس وكان يفترض على جيش الانتقالي الاكتروني ومناصريه وقواعده الذين كثير ما ارسل لهم منشوراتي هم والمجلس الانتقالي اول باول وللجميع كذلك الا انهم في ذلك ظهروا وكان المساله لاتهمهم او انهم وهميين لان موقفهم كان سلبيا وكان يفترض ان يردوا على ذلك لان كلامه يستهدف كل جنوبي ولا يستهدفني انا شخصياوكان يفترض ان يجندوا انفسهم للرد عليه والا يسكتوا ويتوارواويختفوا….. ان ماقاله هذا الشخص المافون الماتور المازوم يوكد بما لايدع مجال للشك العداء والحقد السافر والكراهيه من قبل الشماليين نحو الجنوبيون سوى كانوا في الشرعيه اوغيره لهذا على جميع الجنوبيين ان ينسوا كل خلافاتهم وان يوحدوا جهودهم وطاقاتهم لانهم مستهدفون جميعا من الشماليين بصرف النظر عن اي شي اخر وهذا درس بليغ وموثر لمن يريد الوحده مع من كان ولازال الغدر والتامر والخيانه ديدنهم ومبدئهم وهدفهم فليصحى جميع الجنوبيون ويبعدوا الغفله والاوهام والغباء عنهم اللهم اني بلغت اللهم فا شهد.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا