بيان ناري: صادر عن قبيلة آل عبدالله بن دحة (العوالق)

192

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) خاص

شبوة / خاص

 

 

اصدرت قبيلة آل عبدالله بن دحة العوالق بمحافظة شبوة بيانا هاما جاء فية:

بسم الله الرحمن الرحيم

ولا عدوان الا على الظالمين
والحمد لله رب العالمين
والصلاه والسلام على سيدنا محمد الامين

الدم الدم والهدم الهدم
ثم اما بعد:

بيان صادر من قبيلة آل عبدالله بن دحة العوالق محافظة شبوة

لقد تابع واطلع الجميع على الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد عموماً من تحركات عسكرية وسيطره على مدن والانهزام بمدن اخرى وفي خضم كل مايحصل الا ان هناك فئة مارقة تعمل بالبطش والإرهاب عن غفلة الجميع ومستقله الظروف والأوضاع والأحداث المتسارعه التي يشهدها اليمن كاملاً وانشغال وترقب الجميع بهذه الأحداث
حيث قامت القوات التابعه لمحمد صالح عديو المحسوب محافظا على شبوة وعبدربة لعكب الشريف البيحاني بالبطش والإرهاب والتهديد والوعيد لافراد قبيلة آل عبدالله بن دحة العوالق بشبوة دون مصوغ قانوني يحكمهم او يؤمنون به وضاربين بالنسيج الاجتماعي والقبلي والجوره بعرض الحائط على حساب مصالحهم الشخصية الحزبية والعنصرية الضيقة التي لن تتضرع لهم يوم لا ينفع الندم وفي صمت مريب من قبائلهم واسرهم آل عديو وال الاشراف بشبوة تاركين اطفالهم يفعلون مايفعلون بابناء هذه القبيلة العريقه آل عبدالله بن دحة العوالق بشبوة التي كان لها السبق في مقارعة فلول النظام السابق الجائر المستبد الكاتم على صدور الجميع.

حيث وقامت قوات هؤلا المذكورين بمداهمة سكن عائلات شهداء وجرحى شاركوا بقتال الروافض ودحر فلول النظام السابق محاولين تغيير المستقبل الى الافضل للأجيال القادمة من ابناء البلد شمالاً وجنوباً بقتالهم لهذه الانظمة الدكتاتوريه المستبدة الراديكاليه
ويفاجهم بن عديو بمداهمة منازلهم دون حجه ويرافقه بذلك سيفه البتار والمتعطش للدماء لعكب الشريف

وقد تم اعتقال عدد كبير من أبناء قبيلة آل عبدالله بن دحة وهم على الخط الاسود العام يحاولون الشعور بالامن والامان والاستقرار والطمأنينة في شبوة والسير بكل حريه يغالطون انفسهم بان الامن والامان قد تحقق في ظل قيادة بن عديو ولعكب ولكن يتم اعتقالهم بحجج واهيه لا يصنفها قانون اليمن كجريمة او يستحق فاعلها السجن او الاحتجاز وهي مهنه نقل الركاب من منطقة إلى أخرى في اطار المحافظة.

وخلال مايحصل من أحداث تصاب إحدى امهات الشهداء بفجيعه من هول وضخامة القوات العسكرية التابعه لبن عديو ولعكب الشريف وتنتقل لجوار ربها وتموت من هووول القهر عندما شاهدت كل هذه الترسانات العسكرية المسلحه تحاصر منزلها المليئ بالحب والحنان ومصنع الشهداء المقارعين للروافض المجوس واذناب إيران في البلد.

ماتت ام الشهيد قهراً
فماذا بعد ذلك؟

واذ نحن ابناء قبيلة آل عبدالله بن دحة العوالق بشبوة نحمل كلا بشخصه وقبيلته
١.محمد صالح عديو واسرة آل عديو
٢. احمد بن احمد لعكب واشراف بيحان

مسؤولية ماحصل لنا ولاسرنا ولاولادنا الاشاوس الميامين الذين قارعوا الروافض وخاضوا معارك شرف وبطولة ويتم معاملتهم في ظل حكمكم ء الكهنوتي البغيض بالعنصرية والتطرف الاعمى وستحاسبون على افعالكم اذا لم يتم رد الإعتبار والاعتذار لمن اساتم بحقهم ولاسرهم الكريمة الضاربين بجذورهم في اعماق تاريخ هذه المحافظة العريقة.

الرحمه والمغفره الفردوس الاعلى للشهداء
الشفى العاجل للجرحى والمصابين

صادر عن قبيلة آل عبدالله بن دحة العوالق محافظة شبوة

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا