مستجدات طارئة : سقوط اعظم واهم 7 جبال استراتيجية بنهم بيد الشرعية.. وهزيمة ساحقة تلحق بالحوثيين

194

 

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) متابعات

 

 

واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية، عملياتها العسكرية للأسبوع الثاني في محيط العاصمة صنعاء محققة انتصارات نوعية على حساب ميليشيات الحوثي الانقلابية، وتمكنت من السيطرة على سبعة جبال في جبهة نهم، فيما لقي ثلاثة مدنيين مصرعهم وأصيب سبعة آخرون في قصف لميليشيات الحوثي استهدف سوقاً شعبياً غرب مدينة تعز، كما قصفت الميليشيات مخيماً للنازحين في منطقة الخانق بمديرية نهم.

وتفصيلاً، أكدت مصادر عسكرية يمنية أن قوات الجيش مسنودة بالتحالف تمكنت من تحقيق تقدم كبير في ميمنة ومسيرة جبهة نهم شمال شرق صنعاء على حساب ميليشيات الحوثي، وسيطرت على معسكر «فرضة نهم»، وتقدمت إلى سلاسل جبلية في عمق مديرية نهم، بعد معارك ضارية مع الميليشيات أسفرت عن مقتل عدد من الحوثيين، وأسر أكثر من 15 عنصراً.

وأكدت المصادر أن قوات الجیش سيطرت على جبال صلب والجماجم ونجدة العتق ووادي فاطمة والكسارة وجبال الاذان والمنصاع، وبمحاذات?ا تقع جبال المنارة والقتب التي تشهد اشتباكات منذ أيام عدة.

وتحولت معارك نهم التي دخلت أسبوعها الثاني إلى مصيدة للميليشيات الانقلابية التي حاولت تحقيق اختراق في خط المواجهة الأول مع الجيش اليمني في نهم والجوف، بالتزامن مع شنها هجمات على جبهات صرواح مأرب والبيضاء المحيطة بالعاصمة صنعاء.

وأقدمت ميليشيات الحوثي، أمس، على اعتقال العشرات من عناصرها في صنعاء، لرفضهم المشاركة في المعارك الدائرة بجبهة نهم.

وأقدمت ميليشيات الحوثي على قصف مخيم للنازحين في منطقة الخانق بمديرية نهم، يضم الفارين من مناطق المواجهات أخيراً والذي يتواجد به نحو 1500 أسرة، ووجهت السلطة المحلية التابعة للحكومة الشرعية نداء إنسانياً إلى المنظمات الإنسانية للتدخل السريع لإغاثة النازحين.

ودانت السلطة المحلية استهداف الميليشيات للمخيم، وتعمد الحوثيين استهداف قرى ومنازل المواطنين اليمنيين القريبة من مناطق الاشتباكات.

وفي محافظة الجوف، شنت مقاتلات التحالف العربي 15 غارة على تجمعات حوثية في منطقة «العقبة» بمديرية «خب والشعف»، أثناء محاولتهم الزحف نحو مواقع الجيش، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات في صفوف الانقلابيين.وأكدت مصادر ميدانية استمرار المعارك العنيفة في جبهة العقبة بين الجيش اليمني والميليشيات لليوم الرابع على التوالي، إلى جانب استمرار المعارك في جبهات المتون ومحيط المثلث الذي يربط الجوف بمأرب وصنعاء.

وأوضحت المصادر أن قوات الجيش سيطرت على منطقة براقش الأثرية في الجوف بعد ساعات من سقوطها في أيدي ميليشيات الحوثي التي تسللت إلى المنطقة، ودارت اشتباكات في منطقة الصفراء على تخوم مدينة براقش التي تم تحريرها.

وأشارت مصادر عسكرية الى وقوع اشتباكات قتل على إثرها أربعة من عناصر الحوثي، واستسلم 32 فرداً من الميليشيات، وصادرت القوات ثماني آليات عسكرية وصواريخ حرارية وأسلحة أخرى كانت بحوزة الميليشيات.

وأقدمت ميليشيات الحوثي على قصف مديرية الحزم عاصمة محافظة الجوف بصواريخ الكاتيوشا، ما أسفر عن مقتل مدير عام مكتب الصناعة والتجارة بالمحافظة، الدكتور ناصر مثنى، الذي ينحدر من محافظة تعز، بعد سقوط مقذوف حوثي على مقر عمله في المديرية.

وفي مأرب، واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف تقدمها في جبهة جبال هيلان الاستراتيجية، بعد وصول تعزيزات عسكرية للجيش من المنطقة العسكرية الثالثة، وذكرت مصادر عسكرية أن الجيش بات يسيطر على الطرق الرابطة بين هيلان والقادمة من صنعاء عبر المديريات الشرقية منها كخولان وبني حشيش، مروراً بمديريتي نهم وحريب، ووصولاً إلى مركز مديرية صرواح، غرب مأرب.

وفشلت ميليشيات الحوثي في إطلاق صاروخ باليستي من صنعاء باتجاه محافظة مأرب، ما أدى إلى مقتل عنصر حوثي وإصابة ثلاثة آخرين.

قد يعجبك ايضا