حكايه من الواقع.. *سر الخوف من قيادات صاعدة وهضمها المقصود*

161

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) كتابات حرة

يكتبه / محمد الحربي

 

 

نضوج قيادات شابة صاعدة بنشاطها وحيويتها لديها عزيمة وقوة إرادة فولاذية للتغيير الجذري عندها القدرة على تحقيق احلام وتطلعات المجتمع المهضوم اجتماعيآ وسياسيآ ، هذا الشباب المؤمن بالقضية المصيرية الذي لا يقبل المساومة والتلاعب بالقضية ولن يسمح لأحد الرقص على معانات وهموم المجتمع المكلوم أنفاسه ، من تراب المعاناة وباطن الخذلان خلق هذا الجيل التواق للتغيير باذل روحه رخيصة في سبيل نصر الحرية والكرامة رافضآ لكل تلك الاستغلالات التي يدفع ثمنها المتسولون والمنتهكون والمحرومون قائم على وضع الحد لكل تلك التصرفات المستغلة لضعف وعمى المجتمع ،

فمن هناء بدأ تشكيل الخطر من هؤلاء الشباب الذين يجب أن نحتويهم بحضن الهدف المتناهي ونستفيد منهم ،أنهم واجهو بسن مبكر ادوات القمع الفكري والإحباط المعنوي وكثير من المعاملات اللا أخلاقية وألا إنسانية ، ولكن على ما يبدوا أن هذه التصرفات الخبيثة التي واجهها الشباب زادتهم همة وعزيمة وجعلتهم يبنوا على أساس مشبع بالفكر النضالي ، وسوف يخسرهم من حاربهم ويعض أصابعه بحسرة وندم لما عمل بهم .

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا