خطة ترامب للسلام: الأمم المتحدة تشدد على تمسكها بحدود 1967 لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي

112

 

 

 

••••صحيفة••{{عدن الخبر}} ••( متابعات خاصة )

 

 

شددت الأمم المتحدة الثلاثاء، في تعقيب لها على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطته للسلام في الشرق الأوسط، على تمسكها بحدود 1967 لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي. وأضافت على لسان متحدث باسمها أنها “تظل ملتزمة بمساعدة الفلسطينيين والإسرائيليين على حل النزاع على أساس قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي والاتفاقيات الثنائية”.

أكد المتحدث باسم الأمم المتحدة الثلاثاء، في تعليق له على خطة السلام الأمريكية، أن المنظمة تتمسك بقرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات الثنائية حول إقامة دولتين، إسرائيل وفلسطين، “تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن داخل حدود، معترف بها على أساس حدود عام 1967”.

وقال ستيفان دوجاريك في بيان: “لقد تم تحديد موقف الأمم المتحدة من حل الدولتين على مر السنين بموجب القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة التي تلتزم بها الأمانة العامة”.

وأضاف: “إن الأمم المتحدة تظل ملتزمة بمساعدة الفلسطينيين والإسرائيليين على حل النزاع على أساس قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي والاتفاقيات الثنائية”.

الاتحاد الأوروبي يؤكد التزامه “الثابت” بالتفاوض على أساس حل الدولتين

ومن جهته، أكد الاتحاد الأوروبي مجددا التزامه “الثابت” بـ”حل الدولتين عن طريق التفاوض وقابل للتطبيق”، بعد وقت قصير من كشف الرئيس دونالد ترامب خطته للسلام.

وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في بيان باسم دول التكتل: إن الاتحاد “سيدرس ويجري تقييما للمقترحات المقدمة”. وتابع أنه سيفعل ذلك على أساس ما أعرب عنه سابقا، داعيا إلى “إعادة إحياء الجهود اللازمة بشكل عاجل” بهدف تحقيق هذا الحل التفاوضي.

ودعا البيان إلى “ضرورة مراعاة التطلعات المشروعة لكل من الفلسطينيين والإسرائيليين ، مع احترام جميع قرارات الأمم المتحدة والاتفاقيات الدولية ذات الصلة”.

وتابع “يؤكد الاتحاد الأوروبي مجددا استعداده للعمل من أجل استئناف مفاوضات جادة بهدف حل جميع المسائل المتعلقة بالوضع الدائم وتحقيق سلام عادل ودائم”.

قد يعجبك ايضا