رساله الى قيادات الحراك الثوري والمجلس الانتقالي وقيادات سياسيه ومشائخ قبليه والى كل الاحرار في الجنوب الحر في الداخل والخارج

150

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) كتابات حرة

بسم الله الرحمن الرحيم

تحيه وبعد،

 

تتسارع الاحداث على المستوى السياسي وعلى الساحه الوطنيه ونحن ننتمي لهذه المكونات الجنوبيه التي تسعى لستعادة الدوله ذات السياده وبحدود ماقبل الوحده وقد سالت دماء كثيره واكرامآ لهذه الدما الطاهره علينا مواصلة النضال حتى نيل الاستقلال وقد خرج الشعب ينادي بستعادة دولته وعبر عن رايه عبر عدة مليونيات وقال رايه ولكن الحال ظل على ماهو عليه ولانعلم هل هو قصور من جانب الرموز السياسيه التي تفاوض من اجل استعادة الدوله وتقرير المصير او هي الفرقه والنزاع على من سيكون الممثل لشعب الجنوب على المستوى السياسي او ان هناك ضغوط اقليميه ودوليه تحول دون تحقيق الهدف المنشود لشعب الجنوب الحر وقد طالت المعاناه دون طال وهذا يستدعي للوقوف الجاد من القياده السياسيه العليا ووضع المعالجات للقصور الحاصل وتلافيها ووضع النقاط قبل الخوض في اي نقاش وعدم السماح لاي جهات باتسويف والمتاجره بقضية الجنوب العادله وعدم اخضاعها للمتغيرات الاقليميه والدوليه حتى لاتفقد ماقام من اجله الشعب الجنوبي. وهذا يفقد مصداقية القيادات السياسيه امام شعبها ان المرحله التي يمر بها الوطن حساسه وخطيره وعلى الجميع الاصطفاف وتوحيد الكلمه والابتعاد عن المناكفات والمصالح الضيقه والانانيه لان الهدف نبيل ويستحق التضحيه والخروج من الدائره الضيقه ومعالجة الاختلالات الموجوده،
ولايوجد طرف في السياسه يكون واثق كل الثقه. غير الاغبياء لان السياسات تتقلب وتخضع للمصالح المتبادله وهي كلها قذره.
التعبئة الشعبية غير سليمة استعطاف المشاعر ماهو حل الزخم والثورة والمبالغة في الانتماء منهج غير سوي يجب البحث عن مشروع تصحيحي غير متشدد واهدافه تتبلور في هدف واحد وهو تصحيح الفهم والوعي وادراك الواقع
و نبذ اي نقطة خلاف،
عندما تتبنا عمل وطني كبير عليك ان تخرج من الدائره الضيقه. وگلآمَي هذا حتى لاتكون اي ثغرات يتم الدخول منها لمن يجيدون الاعاقه والتائويل. گلآمَيّ من باب الحرص واظنني بالغت فيه ولكن السياسه لـٍهآ دهاليز متعدده ومنافذ كثيره ولتثبت وجودك كرقم كبير يتبنى قضية وطن عليك ان تكون بحجمه،،

وفقكم الله وسدد خطاكم.

احمد علي مشفر.
نائب رئيس المجلس الاعلى للحراك الثوري م/شبوه

بتاريخ 31 يناير 2020ميلاديه،،

 

 

 

قد يعجبك ايضا