محمـد الثـريـــا يكتب.. *أين يكمن الخلل؟*

117

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) مقالات

أين يكمن الخلل؟

 

 

الإنكفاء كلية باتجاه مهاترات الداخل والسطحية اللامسؤولة في التعاطي مع إعلام الحليف المختلف قناعة ورأيا هو من شكل بيئة ملائمة لإنتشار حالة السعار الاعلامي تلك وبالتالي مزيدا من تشويش الشارع الجنوبي وتغييبه.

ـ ثمة بون شاسع بين حلفاء المصالح المتقاطعة وشركاء الرؤية والمشروع، فالاول يظل مطلقا الى حد كبير في زواله فيما الاخر يبقى نسبيا جدا في تخليه عنك..
لذا من غير المنطقي ان تسوق خطابك باتجاه الجميع دائما من زاوية مصالحلك الخاصة فحسب ..فلكل مصالحه وحساباته الخاصة ايضا ..ما تراها انت ثوابت واستحقاقات مسلم بها قد يراها الاخرون نقاط وعناوين قابلة للنقاش والقولبة بل وحتى لاستغلالها احيانا ..

الخطاب الاعلامي في مجمله يسخر لخدمة التوجه السياسي وليس لعرقلته ..

ـ لابد من حضور طاغي للخطاب الاعلامي الرسمي والبداية من قناة فضائية فاعلة تتبنى وتؤطر للعلاقة السياسية مع مختلف الاطراف المحلية والاقليمية والخطاب المعبر عنها..
بعد ذلك ياتي الحديث عن جملة المعالجات الاخرى التي من شأنها تصحيح المفاهيم المغلوطة لدى البعض عن مشروعية مطالب الجنوبيين وأولوية الاستحقاقات الاخرى ..

ـ محمد الثريا ـ

 

 

 

قد يعجبك ايضا