*تـعـرف على الـقـصـة الـحقـيقـية لـيوم عيد الـحـبّ ( يوم الفالنتاين Valentine day ) عيد الـعشاق .. وحكم الإحتفـال به في الإسلام ..؟؟*

473

 

صحيفة ((عدن الخبر)) مدونة القاضي أنيس جمعان

إعـداد:
الـقـاضي أنيـس جمعـان

 

 

تاريخ نشأت يوم عيد الـحـبّ :
➖➖➖➖➖➖
▪️تاريخ يوم عيد الـحـبّ، هي قصة حقيقية يكتنفها الغموض والكثير من الخيال والخطأ، ولكن مدونة الـقـاضي أنيس جمعـان في facebook ووسائل الـتواصل الإجتماعي الأخرى، ستعرض لمتابعيها الكرام عن الأصول الحقيقية وراء الإحتفال بهذا اليوم من كلّ عامٍ وذلك من مصادرها التاريخية، وقد صار العرب والمسلمين للأسف يعكفون على الإحتفال به مثلهم مثل المسيحيين، ويعدّ عيد الحب من ضمن أعياد الروم، وهم أصحاب معتقدات وثنية، وهو في مفهومهم رمز للتعبير عن الحبّ الإلهي، وأرتبط هذا العيد ببعض أساطيرهم التي تشير إلى أنّهم كانوا يعتقدون أنّ مؤسس مدينة روما، وأسمه (رومليوس) قد أرضعته مرّة ذئبة، فأمدّته بالقوة ورجاحة العقل فكان الرومان يحتفلون بذكرى هذه الواقعة من القرن الثالث الميلادي في منتصف شهر فبراير من كلّ عام إحتفالاً عظيماً، ويقوم هذا العيد على أساس الإحتفال بذكرى القديس فالنتين، وقد تعدّدت القصص حول عيد الـحـبّ، أو مايسمى يوم الـحـبّ أو عيد الـحـبّ أو عيد العشاق أو يوم القديس فالنتين (بالإنجليزية: Valentine’s Day ) وهو يوم يحتفل به كثير من الناس في العالم وخاصة المسيحيين في 14 فبراير حسب الكنيسة الغربية أو في 6 يوليو حسب الكنيسة الشرقية من كل عام، حيث يحتفلون بذكرى القديس فالنتين ويحتفلون بالحب والعاطفة حيث يُعبر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض حيث يتبادلون الهدايا عن طريق إرسال بطاقة معايدة أو من إهداء الزهور الحمراء وغيرها لأحبائهم، لذلك فهو جيد للأسواق الـتجارية والأرباح، وإضافة إلى تبادل الورود والهدايا قد يحتفل بعض العشاق فيه بطريقةٍ أكثر صخباً ، وفي الوقت نفسه قد يمر هذا اليوم على البعض بذكرى حزينة، خصوصاً بالنسبة للعشاق الذين أفترقوا أو العشاق الذين لم يُحالفهم الحظ بعد للإلتقاء بمن يُحبّون ، كون هذا اليوم مرتبطاً بمفهوم الحب الرومانسي عند الغربيين من الأمريكيين والأوربيين الذين يجعلون من هذا العيد مناسبة نادرة لممارسة الجنس على أوسع نطاق، وتتهيأ المدارس الثانوية والجامعات لهذا اليوم بتأمين الأكياس الواقية، الـتي تستعمل عادة للوقاية من العدوى بين الجنسين عند ممارسة الجنس، وتجعل هذه الأكياس في دورات المياه وغيرها، فهو مناسبة جنسية مقدسة عند أهل الكفر، فكيف سمح المسلمون لأنفسهم أن يتسرب إلى عوائدهم أو أن يلقى رواجاً بينهم عيد هو من أقذر أعياد النصارى ..!؟

مَن هو فالـنتاين Valentine..؟
➖➖➖➖➖➖
▪️يعد ظهور عيد الـحـبّ عند المسيحيين في القرن الثالث الميلادي نسبةً إلى القدّيسين الّذين يحملان إسم فالنتين واللذان عاشا في بدايات العصور الوسطى، فأحد القدّيسين كان يعيش في “تورني Terni” حيث قتل في عهد الامبراطور “اورليان” بسبب الإضطهاد الّذي كان يعيشه المسيحيون في تلك الفترة، وعلى الرّغم من أنّه يتمّ الإحتفال بعيد الفالنتين نسبة إلى هذين القدّيسين إلّا أنّ حياتهما لايوجد بها أيّة رومانسيّة، أمّا قصّة القدّيس فالنتين الّذي كان يعيش في روما والذي قتل عام 269م، تمّ إضطهاده بسبب إعتناقه للمسيحيّة، حيث أستدعى الإمبراطور الروماني كلوديوس الثاني (Claudius) القدّيس فالنتين، وتناقشا معاً، حيث إنّ الإمبراطور أعجب بالقدّيس فالنتين وحاول أن يقنعه بأن يتخلّى عن المسيحيّة، ويدخل الديانة الوثنيّة إلّا أنّه رفض، وحاول أن يقنع الإمبراطور بالدّخول إلى الدّيانة المسيحيّة لذلك تمّ تنفيذ حكم الإعدام فيه، وبدأت القصّة عندما رفض القسّيس فالنتين قانوناً لم يكن تمّ التصديق عليه رسميّاً، حيث قام الإمبراطور كلوديس الثاني بإصدار قرار يمنع الشّباب من الـزّواج، إلّا أنّ الـروايات العديدة إفترضت قد قام بإصدار هذا القانون لـزيادة عدد أفراد جيشه ، لأنّه كان يعتقد أنّ الرجال المتزوّجين لايمكن أن يكونوا جنوداً أكفاء ، ولكي لاينشغل الجنود عن الخوض في الحروب ، فعلم الإمبراطور برفض القسيس فالنتين فأمر بإلقاء القبض عليه ، وأودعه في السجن، وتقول الرّوايات إنّ القدّيس فالنتين كتب أوّل “بطاقة عيد حب” بنفسه لتنفيذ حكم الإعدام فيه ، ويقال على الأغلب أنّه أحبّ إبنة السجّان التي كانت كفيفةً، وعمل على شفائها، وأرسل فالنتين لها رسالةً قصيرةً ووقّعها قائلاً لها: “من المخلص لك فالنتين”، وتم تنفيذ حكم الإعدام في 14 فبراير عام 269 ميلادي، لذلك أطلق عليه لقب “قدّيس”، ومن يومها أصبح هذا اليوم مرتطباً بمفهوم الحبّ والغرام والوفاء للقدّيس (فالنتاين) الذي فدى دينه بروحه، وأصبح من الطّقوس المعتادة تبادل الورود الحمراء، والبطاقات الّـتي تحوي صور (كيوبيد)، ويكون على هيئة طفل له جناحان يحمل قوساً ونشاباً ..

▪️ هناك رواية تاريخية أخرى بإن القديس فالنتيان الأول Valentine فقد كان كاهناً خلال القرن الثالث في روما، وسُمي (فالنتاين روما)، وعندما أصدر الإمبراطور كلوديوس الثاني (Claudius II) قراراً بحظر الزواج على الشبان ليزيد تعداد جنود جيشه ، تحدى الكاهن فالنتاين قرارَ كلوديوس وأستمرّ في تزويج الشباب سراً، وعندما تم إكتشاف الإجراءات أمر كلوديوس بسجنه ثم إعدامه بحلول 14فبراير عام 278 أو 270 ميلادي، ولإضفاء بعض الـتحسينات على القصة، تناقلت الروايات أن فالنتاين قام بكتابة أول “بطاقة عيد حب” بنفسه في الليلة التي سبقت تنفيذ حكم الإعدام عليه مُخاطباً فيها إبنة سجانه التي زارته في سجنه، وقد أرسل لها رسالة قصيرة وقعها قائلاً: “مِن المُخلص لك فالنتاين”..

ماهي حقيقة الإحتفال بعيد الفالنتين :
➖➖➖➖➖➖
▪️يعتقد البعض أن عيد الفالنتاين هو تخليد لذكرى وفاة أو دفن القديس فالنتاين، إلا أن الحقيقة قد تكون مُختلفة كلياً، فبعض المُؤرخين يؤكدون أن عيد الحب ما هو إلا إحتفالٌ وثنيٌٌّّ رومانيٌّ جاهليٌٌّّ مُرتبطٌ بالخصوبة، وما قامت به الكنيسة هو مُحاولة لـتنصير إحتفال لوبريكاليا (Lupercalia) الوثني، لأنها لم تستطع أن تمحوَ هذا الإحتفال شديد الرسوخ من وجدان الناس آنذاك ، حيث كان الإحتفال يمتد من 13 وحتى 15 فبراير بذكرى مؤسسي الدولة رومولوس وريموس (Romulus and Remus) حسب الميثولوجية الرومانية، ففي عام 800 قبل الميلاد تقريباً، وحسب الأسطورة الرومانية فإن الأخوين (رومولوس) و(ريموس) ابنيّ آلهة الحرب (مارس) تُركِا على ضفة نهر الـتيبر حيث وجدتهما ذئبة وأرضعتهما وهذا ماقد يوضح معنى أسم المهرجان فالأشتقاق المحتمل لإسم (Lupercalia) من (lupus) وتعني باللاتينية الذئبة، بالإضافة إلى ذلك فهو إحتفال بآلهة الخصب عند الرومان وآلهة الزراعة : فاونس (Faunus)، وقد أستمر الإحتفال بهذا العيد حتى نهاية القرن الخامس الميلادي، حيث أعتُبِر أنه “غير مسيحي”، وعندئذٍ أعلن البابا جلاسيوس (Gelasius) يوم 14 فبراير هو يوم القديس فالنتاين بدلًا من عيد لوبريكاليا عام 496 م ..!! ميلادي، لهذا يرجع أصل هذا العيد إلى الرومان القدماء ، فقد كانوا يحتفلون بعيد يسمى (لوبركيليا) في يوم 15 فبراير كل عام يقدمون فيه القرابين لإلههم المزعوم (لركس) ليحمي مواشيهم ونحوها من الذئاب، كي لاتعدو عليها فتفترسها، وكان هذا العيد يوافق عطلة الربيع بحسابهم المعمول به آنذاك ، وقد تغير هذا العيد ليوافق يوم 14 فبراير، وكان ذلك في القرن الثالث الميلادي ، في تلك الفترة كان حكم الإمبراطورية الرومانية لكلايديس الثاني كما سبق ذكره ..

أسباب أختيار اللون الأحمر 🌹في يوم الفالنتين (Valentine day )..!؟
➖➖➖➖➖➖
▪️ تقول الروايات والمصادر التاريخية إن مهرجانات “لوبريكاليا” كانت غريبة للغاية، وربما أشد طقوسها غرابةً أن الفتيات المُحتفِلات يأتيْنَ بأكلٍ مُقدسٍ إلى شجرة تين بصحبة شابين عاريين تماماً، ثم يذبحون كلباً وعنزةً 🐕🐐 كرمز للبقاء والخصوبة، ثم يدهن الشابان جسديهما بالدماء الحيوانية المُختلَطة، وهذا هو المصدر المُرجح لغلبة اللون الأحمر على رمزية يوم الفالنتاين، ثم يتقدم هذان الشابان الموكبَ الإحتفالي في جولة بمدينة روما ومعهما قطعتين من الجلد مُلطختين بالدماء، ثم يُلطخان بها كل من صادفهما كعلاج وزيادةً للخُصُوبة، وكانت النساء يُقبِلنَ على هذين الشابين ..!!

▪️ ومن أسباب ربط اللون الأحمر بعيد الـحـب ينظر المجتمع الغربي حالياً بإنه يرمز للإنتماء والـحـبّ، وهو من الألوان النارية الـتي تُعبّر عن الجرأة والقوة والحب ، ووجدَ علماء الطاقة أن اللون الأحمر له تأثير على الجهاز العصبي ، ويقوّي روح الإنتماء، لهذا نرى أنّ الأشخاص الّذين يُعانون من بعض المشاكل الأسرية أو الذين يعانون من المشاكل النفسية مثل الوحدة والأنعزال يحتاجون إلى وجود اللون الأحمر في حياتهم، ونرى أنّ الدبلوماسيين الذين يزورون بلداناً غير بلدانهم يتم إستقبالهم عادة بسجادة ذات لون أحمر لتشعرهم بالإنتماء إلى هذه البلاد، وهو اللون الذي يجذب أنظار الآخرين أكثر من بقية الالوان الأخرى، فإدا أرادت المرأة أن تثير حماسة الرجل فربما يتوجب عليها أن ترتدي ملابس حمراء ، وقد أكدت دراسات إن اللون الأحمر هو لـون الـرومانسية وفقاً للإعتقاد الخاطئ الذي ساد طوال سنوات بصناع بطاقات عيد الحب في الغرب، حيث يرون بإنه يرمز للطاقة، والإثـارة، والعمل، والخطر، والغضب، والحـبّ، والشغف، والمناسبات كأعياد الميلاد وعيد الحبّ، ففي روسيا مثلاً يعني الجمال، وقد اتخذ البلاشفيون العلم الأحمر شعاراً لهم عندما هزموا القيصر في العام 1917م، ولهذا أصبح الأحمر رمزاً للشيوعيين، لهذا يحمل اللون الأحمر رمز الحب معانٍ وتأثيرات متعددة بالنسبة للثقافات المختلفة وخاصة الغربيين بدرجة رئيسية ..

حكم الإحتفال بعيـد الـحـبّ في الإسلام :
➖➖➖➖➖➖
▪️عيد الـحـبّ هو عيد وثنيٌّ رومانيٌّ جاهليٌّ، أستمر الإحتفال به حتى بعد دخول الرومان في النصرانية، ولازال هذا العيد يحتفل به الكفار ، ويشيعون فيه الفاحشة والمنكر، لهذا لايجوز الإحتفال بأعياد الجاهليين والمشركين، ولاشك أنه في ذلك اليوم تكون الدعوة عامة لكل من الشباب والشابات أو الجنسين عموماً للمجاهرة بمظاهر حبهم وأغلبهم مراهقين ومراهقات وشباب وشابات وأغلبهم عازبين لم يتزوجوا بل وأغلبهم لايربطهم ببعضهم البعض أي رابطة شرعية أو مجتمعية غير الإعجاب الوقتي الذي يعتري مثل هذه الفترات وغالباً لاينتهي إلى شيء كما هو معروف لأغلبنا، وعلى هذا فقد أفتى العلماء الراسخون في كل قرن من قرون الإسلام تبعاً لنهي الـنبي صل الله عليه وسلم من عدم التشبه بالكافرين فيما يعتبرونه عيداً وإحتفالاً، لهذا يعدّ عيد الحبّ أحد الأعياد المبتدعة التي لا أصل لها في الإسلام، لذلك يحرُم الإحتفال أو المشاركة فيه بأي شكلٍ من الأشكال، بل تعتبر المشاركة في عيد الحبّ أثام كبيرة من كبائر الذنوب ، فإن الإحتفال بعيد الحبّ كما ذكرنا يُضعف الإيمان، لأنّه يقوّي داعي الشهوة في القلب، ويشجع على الحب، والعشق، والغرام المحرّم، ودلك ممّا يتخلّل الحفلات المختلطة بعيد الحبّ، والبرامج، والسهرات غير السويّة إشاعة الرذيلة والفاحشة بين المسلمين، ففي هذا العيد يتجمع العاشقون، وتحصل بينهم الخلوة المحرمة، وأغلب المحتفلين بهذا العيد هم من العشاق الذين لايرتبطون بعلاقةٍ مشروعة، وبالتالي يكون في الإحتفال بهذا العيد إشاعةٌ للمنكر والفاحشة بين المسلمين، وتعاون على الإثم والعدوان، وقد قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ) صدق الله العظيم ..

فتاوي أهل العلم بتحريم الإحتفال بعيد الـحـبّ :
➖➖➖➖➖➖➖
▪️ لقد أفتى أهل العلم بتحريم الإحتفال بعيد الـحـبّ :
1- سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله مانصه :
” انتشر في الآونة الأخيرة الإحتفال بعيد الحب خاصة بين الطالبات وهو عيد من أعياد النصارى، ويكون الزي كاملاً باللون الأحمر، الملبس والحذاء، ويتبادلن الزهور الحمراء، نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بمثل هذا العيد، وما توجيهكم للمسلمين في مثل هذه الأمور والله يحفظكم ويرعاكم ؟
فأجاب : الاحتفال بعيد الحب لايجوز لوجوه :
الأول : أنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة .
الثاني : أنه يدعو إلى العشق والغرام .
الثالث : أنه يدعو إلى اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح رضي الله عنهم ..
فلا يحل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء كان في المآكل، أو المشارب، أو الملابس، أو التهادي، أو غير ذلك ، وعلى المسلم أن يكون عزيزا بدينه وأن لا يكون إمعة يتبع كل ناعق .. أسأل الله تعالى أن يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه ” انتهى من “مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين”(16/199) ..

▪️ وسئلت الجنة الدائمة : يحتفل بعض الناس في اليوم الرابع عشر من شهر فبراير 14/2 من كل سنة ميلادية بيوم الحب فالنتين داي . day valentine . ويتهادون الورود الحمراء ويلبسون اللون الأحمر ويهنئون بعضهم وتقوم بعض محلات الحلويات بصنع حلويات باللون الأحمر ويرسم عليها قلوب وتعمل بعض المحلات إعلانات على بضائعها الـتي تخص هذا اليوم فما هو رأيكم :
أولاً : الإحتفال بهذا اليوم ؟
ثانياً : الشراء من المحلات في هذا اليوم ؟
ثالثاً : بيع أصحاب المحلات (غير المحتفلة) لمن يحتفل ببعض ما يهدى في هذا اليوم ؟
فأجابت : ” دلت الأدلة الصريحة من الكتاب والسنة – وعلى ذلك أجمع سلف الأمة – أن الأعياد في الإسلام اثنان فقط هما : عيد الفطر وعيد الأضحى وما عداهما من الأعياد سواء كانت متعلقة بشخصٍ أو جماعة أو حَدَثٍ أو أي معنى من المعاني فهي أعياد مبتدعة لا يجوز لأهل الإسلام فعلها ولا إقرارها ولا إظهار الفرح بها ولا الإعانة عليها بشيء لأن ذلك من تعدي حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه، وإذا انضاف إلى العيد المخترع كونه من أعياد الكفار فهذا إثم إلى إثم لأن في ذلك تشبهاً بهم ونوع موالاة لهم وقد نهى الله سبحانه المؤمنين عن التشبه بهم وعن موالاتهم في كتابه العزيز وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) . وعيد الحب هو من جنس ما ذكر لأنه من الأعياد الوثنية النصرانية فلايحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن يقره أو أن يهنئ بل الواجب تركه واجتنابه استجابة لله ورسوله وبعداً عن أسباب سخط الله وعقوبته ، كما يحرم على المسلم الإعانة على هذا العيد أو غيره من الأعياد المحرمة بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو إعلان أو غير ذلك لأن ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ومعصية الله والرسول والله جل وعلا يقول:(وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب) ..
ويجب على المسلم الاعتصام بالكتاب والسنة في جميع أحواله لاسيما في أوقات الفتن وكثرة الفساد، وعليه أن يكون فطناً حذراً من الوقوع في ضلالات المغضوب عليهم والضالين والفاسقين الذين لايرجون لله وقاراً ولايرفعون بالإسلام رأساً، وعلى المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى بطلب هدايته والثبات عليها فإنه لا هادي إلا الله ولامثبت إلاهو سبحانه وبالله التوفيق . وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم ” انتهى ..

▪️وسئل الشيخ ابن جبرين حفظه الله :
” انتشر بين فتياننا وفتياتنا الاحتفال بما يسمى عيد الحب (يوم فالنتاين) وهو اسم قسيس يعظمه النصارى يحتفلون به كل عام في 14 فبراير، ويتبادلون فيه الهدايا والورود الحمراء، ويرتدون الملابس الحمراء، فما حكم الاحتفال به أو تبادل الهدايا في ذلك اليوم وإظهار ذلك العيد ؟
فأجاب :
أولاً : لايجوز الاحتفال بمثل هذه الأعياد المبتدعة؛ لأنه بدعة محدثة لا أصل لها في الشرع فتدخل في حديث عائشة رضي الله عنها أن الـنبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) أي مردود على من أحدثه ..
ثانياً : أن فيها مشابهة للكفار وتقليدا لهم في تعظيم ما يعظمونه واحترام أعيادهم ومناسباتهم وتشبهًا بهم فيما هو من ديانتهم وفي الحديث : (من تشبه بقوم فهو منهم) ..
ثالثاً : ما يترتب على ذلك من المفاسد والمحاذير كاللهو واللعب والغناء والزمر والأشر والبطر والسفور والتبرج واختلاط الرجال بالنساء أو بروز النساء أمام غير المحارم ونحو ذلك من المحرمات، أو ما هو وسيلة إلى الفواحش ومقدماتها، ولايبرر ذلك ما يعلل به من الـتسلية والـترفيه ومايزعمونه من التحفظ فإن ذلك غير صحيح ، فعلى من نصح نفسه أن يبتعد عن الآثام ووسائلها.
وقال حفظه الله :
وعلى هذا لا يجوز بيع هذه الهدايا والورود إذا عرف أن المشتري يحتفل بتلك الأعياد أو يهديها أو يعظم بها تلك الأيام حتى لايكون البائع مشاركا لمن يعمل بهذه البدعة والله أعلم ” أنتهى ..

ماهو واجب المجتمع الإسلامي تجاه الإحتفال بعيد الـحـبّ ..!؟
➖➖➖➖➖➖➖
▪️لمّا تبيّن أنّ الإسلام ينهى عن الإحتفال بعيد الحبّ بالصورة المُشاهدة في المجتمعات المعاصرة من غير المسلمين كان لا بدّ من موقف مجتمعي يتحمّل الجميع فيه مسؤوليته للتّصدي لهذه الظاهرة التي بدأت تغزو بعض مجتمعاتنا الإسلامية :

(١) واجب الآباء والأمهات القيام بدورهم في توجيه وتحذير الأبناء من المشاركة في هذا الإحتفال من خلال بيان الحكم الشرعيّ، وعدم ممارسة الطقوس الخاصة ابتهاجاً بهذه المناسبة، مثل لبس اللون الأحمر ..

(٢) على أصحاب المحال التجارية عدم بيع بطاقات خاصة، أو هدايا معدّة خصيصاً لعيد الحـبّ، وتؤدي إلى أعتياد الناس على الإحتفال به ..

(٣) على الهيئات التدريسية في المدارس والمعاهد والجامعات بيان أصل هذا العيد وسببه، وأنّ منشأه من عقيدة وثنية نصرانية، ولايليق بالمسلم مسايرة غير المسلمين بأعياد تقوم على أسس تخالف عقيدة التوحيد، كما أنّ عيد الحبّ أصبح وسيلة لنشر الفاحشة، وأعتياد الرّذيلة بين شباب المسلمين وفتياته ..

(٤) يتحمّل الخطباء والوعّاظ مسؤولية كبيرة في هذا الجانب، وذلك من خلال بيان حرمة مثل هذه الأعياد والإحتفالات بها، وأنّها من البدع المنكرة في دين الله، وينطبق على فاعليها وصف الـتشبّه بغير المسلمين، لذا فإنّه لايجوز حضورها، أو الإبتهاج بها على طريقة أصحابها ..
…………………………

▪️خلاصة الـقـصـة نتمنى نحن في مدونة القاضي أنيـس جمعـان قد وفقنا في إعداد هذه المادة من مصادرها التاريخية وذلك لنيل الأجر والثواب .. وأدعوك أنتَ كمسلم، ووأنتِ كمسلمة تجنب إلإحتفال بهذا العيد، وأيضاً أسأل المحتفلين به هل ستحتفلون في يوم 14فبراير بعيد الذئبة 🐺، أو بمؤسسي الدولة الرومانية، أو الآلهة فاونَس ، أو القديس فالنتين (فالنتينا، فالنتاين) المسيحي Valentine ..!؟
——————————–
▪️﷽ ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يصلون عَلَى الـنَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمنوا صَلُّوا عليه وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾ .. (سورة الأحزاب .. الأية 56)

▪️لاتـنـسونـا من صـالـح دعـائـكم 👐

▪️مدونة القاضي أنيس جمعـان في facebook
الـقـاضي أنيـس جمعـان

(يوتيوب: ماهو عيد الـحـبّ أصله وفصله وفتواه)

(يوتيوب: قصة عيد الـحـبّ وأسباب الأحتفال به

(يوتيوب: قصة عيدالفالنتاين “عيدالـحـبّ” وحكم الإسلام فيه) https://m.youtube.com/watch?v=dgfi611qnZY

 

 

 

قد يعجبك ايضا