مؤسسة «وجود» وبالتعاون مع منظمة سيفرولد في ثالث جلسة حوارية ضمن مشروع «بناء مجتمعات متماسكة».

115

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) خاص

عدن/ سماح إمداد

 

 

أقيم في مديرية خور مكسر / محافظة عدن الجلسة الحوارية الثالثة للبحث في ” معالجة المخاطر الناتجة عن تمزق النسيج الاجتماعي بمشاركة عدد من مواطنين وعقال الحارات وشباب وشابات من ناشطين المجتمع المدني .

ياتي ذلك ” ضمن مشروع تعزيز دور النساء والشباب في ” بناء مجتمعات متماسكة ” نظمتها مؤسسة وجود للأمن الإنساني وبالتعاون مع منظمة سيفرورلد.

وفي افتتاح الجلسة الحوارية الثالثة التي أقيمت في قاعة نيوهورايزن “عمارة باهدى ” ألقت رئيسة مؤسسة وجود للأمن الإنساني” مها عوض ” إن انعقاد الجلسات الحوارية في عدد من المديريات تأتي لما له من أهمية في اقتراح معالجات للمخاطر الناتجة عن تمزق النسيج الاجتماعي في محافظة عدن.. إضافة إلى التوعية حول مخاطر تمزق النسيج الاجتماعي على المجتمع.

وأشارت ” ان الفكرة في عدد الجلسات الحوارية هو إبراز مستوى التفكير للأخذ بمعالجات صحيحة في مسالة الانقسام المجتمعي.

وأضافت “مها “: بان للانقسام المجتمعي تأثيره على العلاقات الإنسانية وحاليا أصبح يشكل بالنسبة لنا كخطر ومصدر قلق في السكوت والتغاضي عن الانقسام المجتمعي.

وأوضحت ” بان الظروف التي تتسبب فيها النزاعات والحروب تساهم في الانقسام المجتمعي ..منوها بالقول إلى اهمية الوعي في إعادة أفكار المجتمع في إحياء الروابط المجتمعية دون السماح بتأثير عليها من نزاع أو حروب.

واختتمت بعبارة قائلة (المجتمع هو مسؤول عن إعادة بناء التماسك المجتمعي ) لذا ندعو إلى ترابط أجزاء المجتمع الواحد فيشدّ بعضُه بعضا، والى حفظ قوة العلاقات التي تربط الإفراد فيما بينهم في المجتمع.

كما أشار كلا من ” علي عبد الحق ” مدير المشروع و مودة خالد قدار ” منسقة المشروع ” إن الفكرة من المشروع هو استهداف ثمان مديريات في محافظات لعمل جلسات حوارية مع المجتمع ومناقشة موضوع الانقسام المجتمعي والتقليل منه وإيجاد الحلول .. موضحان ” إن مدة المشروع(8) أشهر ،وتم اليوم ثالث جلسة حوارية في مديرية خور مكسر من (20) مشارك من أكاديميين وتربويين ، إعلاميين ، وعقال حارات، إعلاميين، شباب نشطاء،مجالس محلية،أئمة مساجد.

وتطرقت الميسرة ” اثأر شمشير بالتعريف عن مواضيع ومفاهيم حول الجلسة الحوارية وعن ما هي المخاطر والتهديدات التي تواجه المجتمع بشكل عام والمرأة بشكل خاص بسبب تمزق النسيج الاجتماعي في المجتمع اليمني و تأثير النزاع المسلح على تمزق النسيج الاجتماعي في المجتمع.

كما استعرضت ” اثار ” في جلسة التيسير عن تأثير تمزق النسيج الاجتماعي على الأسرة والمجتمع وآليات الدعم لإعادة النسيج الاجتماعي .

وخرجت الجلسة بعدد من التوصيات وهي ” دور الإعلام في إعادة النسيج الاجتماعي والتوعية في مجال ثقافة ولغة التسامح وثقافة قبول الآخر ، مشاركة المواطنين في الإحياء ، مبادرات منظمات المجتمع المدني بإشراك شخصيات حقوقية وقانونية فاعلة تعمل في مجال السلام والأمن المجتمعي ، ومشاركة المرأة في جميع مبادرات السلم عبر منظمات نسويه تتفاعل في مجال الأمن المجتمعي .

 

 

قد يعجبك ايضا