تحركات لقيادات عسكرية جنوبية رفيعة لوقف التصعيد العسكري بين طرفي الشرعية والانتقالي واطفاء نيران الفتنة

117

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) خاص

كتب / علي منصور مقراط

 

 

أفادت مصادر وثيقة الاطلاع عن اتصالات وتحركات مكثفة تجريها قيادات عسكرية جنوبية رفيعة المستوى مع مسؤولين بارزين في قيادة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي تهدف إلى وقف التصعيد العسكري بين الجنوبيين.

وقالت مصادر مطلعة ان اتصالات وجهود يبذلها مدير دائرة شؤون الأفراد والاحتياط العام بوزارة الدفاع العميد الخضر صالح مزمبر في هذا الجانب مع قيادات ميدانية لطرفي النزاع وان اتفاق وشيك لوقف اية محاولات لتفجير الأوضاع حفاظا على دماء وأرواح الجنوبيين الغالية التي تسفك دون مبرر.

وقالت المصادر إن الوضع الراهن يحتاج إلى التقارب والتنازل من قبل الشرعية والانتقالي وإعادة توحيد الجبهة الداخلية ووضع خط دفاع للجنوب المحرر من مليشيات الانقلاب الحوثية اذناب إيران من بيحان إلى باب المندب مرورأ بمكيراس والعر والضالع وكرش وغيرها.

على صعيد متصل احتضن ديوان منزل القائد العسكري المخضرم اللواء الركن ثابت مثنى جواس في ردفان عصر اليوم السبت لقاء ودي اخوي شارك فيه عدد من كبار ضباط الجيش من ابناء محافظة أبين إلى جانب اخرين من الضالع وردفان والضالع الذين جاوا بعد مشاركتهم في عرس زواج الشاب محمد ثابت علي محسن قائد حراسة الدائرة المالية بوزارة الدفاع.

وفي اللقاء رحب اللواء جواس بالحاضرين مؤكدأ على أن الوقت حان لبذل كل الجهود الرامية إلى وقف اية محاولات لتفجير الأوضاع بين الجنوبيين ممثلين بالشرعية والانتقالي لافتأ أن حدث ذلك فهي الكارثة الحقيقية التي تخدم العدو الحقيقي. وأكد جواس انه سيبذل بالتنسيق مع قيادات كل مابوسعهم لوقف التداعيات وتفويت الفرصة على ألاعداء.

وتحدث في اللقاء الذي حضره نائب مدير الدائرة المالية العميد علي الضبي والعميد محمد عبدالله الداعري وشفيق هيثم اضافة الى كل من العميد محمد إسماعيل والعميد عبدالله احمد الجحافي والعقيد محمد ناصر حول نفس الهدف وتم اقتراح بعض اسماء لقيادات إلى جانب اللواء جواس التنسيق معها وعلى رأسهم اللواء الركن محمد راجح لبوزة واللواء أحمد البصر واللواء صالح علي حسن واللواء علي قاسم طالب واللواء صالح علي زنقل والعميد علي منصور الوليدي والعميد شمس الدين البكيلي والعقيد وضاح عمر الصبيحي وآخرين.

وأكد الحاضرون على وقف الشحن والتعبئة الاعلامية وإيجاد خطاب إعلامي يدعو إلى وحدة الصف وإلى السلام وطي الأحداث المؤسفة التي شهدتها عدن وبعض المحافظات في أغسطس الماضي وان الجميع في سفينة واحدة والجنوب يتسع للجميع والأهم منع اية تحركات اوتصعيد بعد الآن.

 

 

 

قد يعجبك ايضا