سمـير الوهــابي يكـتب.. *اين ذهب «المليار» ريال الذي وضعته حكومة «معين»لمصلحة توفير الاحتياجات لمواجهة فيروس كورونا .*

121

 

 

 

صحيغة ((عدن الخبر)) كتابات

 

 

من يستطيع ان يقنعنا ان الحكومة هذة تعمل لمصلحة الناس، كل المؤسسات الحكومية ذات العلاقة تشكو من طفر ضارب جيوب المدراء وعدم قدرتهم على العمل والحركة لتوفير الاحتياجات الضرورية الرخيصة، فيما يشكو الناس العاملين في قطاعات الخدمات العامة من عدم توفر لهم كمامات وجروبسات ونظارات وهي احتياجات ضرورية واولية، فكيف يتسنئ لهذة الحكومة إنقاذ الناس لو قدر الله!

حتئ شباب منظمات المجتمع المدني، يصرفون من جيوبهم وهم يعملون علئ مدار الساعة وبدون مقابل، وهذا بحد ذاته ظلم ان لم يجد مشارك قيمة .قنية ماءاو لبن صحي.

الحقيقة المرة سيتم الصرف من موازنة المحافظة -وبعدين بيتم تصفية باوراق للمبلغ الحكومي الذي بيدعوا انه وصل متاخر مشلح ليزداد تشليحه علئ نار هادئة.

فيما تشكو الشوارع من إنتشار البعوض والكلاب الضالة والحميرالتي تنقل المياة بسبب العجز في توفير الماء النظيف للناس، وهكذا ستظل عدن طالما العمل يسير بشكل احادي، وبدون رقابة تشكو من التخلف والامراض والفوضى والخوف على مستقبلها المجهول.

 

 

 

قد يعجبك ايضا