برشلونة يبيع حقوق تسمية “كامب نو” لمحاربة فيروس كورونا..!!

48

عدن الخبر
الرياضة

••••صحيفة••{{عدن الخبر}} •• ( متابعات إعلامية ) :

سيبيع برشلونة حقوق تسمية ملعبه “كامب نو” للمرة الأولى في تاريخ النادي خلال الموسم المقبل، وسيتبرع بالمال بالكامل لصالح المشاريع التي تكافح تفشي فيروس كورونا.

وسيحمل “كامب نو” اسم الراعي الجديد للمرة الأولى في موسم 2020- 21، في ما يعد انفصالاً عن تقاليد نادي الدوري الإسباني، على الرغم من أنه فعل ذلك لسبب وحيد هو تمويل المشاريع البحثية وأولئك الذين يكافحون فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، بتمويل مخطط محلياً ودولياً.

وتعهّد أبطال الدوري الإسباني 26 مرة، التبرع بكل أموال الرعاية التي سيتم جمعها بين مؤسسة النادي والمشروع المتعلق بفيروس (كوفيد-19) بقيادة الراعي الجديد.

وقد عمل النادي بالفعل بنشاط لمحاولة تخفيف أزمة فيروس كورونا في إسبانيا، حيث تعرّضت البلاد لثاني أسوأ ضربة في أوروبا، مع استخدام المرافق لاستيراد المواد الصحية، والأنظمة المستخدمة لربط المتخصصين في التعليم بالأطفال وزيارات من الذكور للنادي وفرق الإناث للأطفال المرضى في المستشفيات، وكذلك رفع مستوى الوعي حول الجهود المبذولة لمعالجة الفيروس.

وفي محاولة لنقل هذه المساعدة إلى المستوى التالي، أعلن برشلونة عن خطوة التخلي عن حقوق الرعاية للمرة الأولى بعد ظهر يوم الاثنين.

وقال النادي في بيان “في الأسابيع القليلة المقبلة، ستبدأ مؤسسة برشلونة، من خلال المنطقة التجارية للنادي، عملية العثور على راعٍ يرغب في الحصول على حقوق ملكية اسم استاد (كامب نو) لموسم واحد مع تخصيص العائدات لتمويل مشاريع بحثية ومشاريع أخرى مرتبطة بمكافحة فيروس كوفيد-19 على المستويين المحلي والدولي”.

سيتم اختيار الراعي من لجنة إدارية برئاسة جوردي كاردونر، النائب الأول لرئيس نادي برشلونة ومؤسس مؤسسة برشلونة، مع مشاركة المدير العام الحالي للمخطط أوريول توماس أيضاً، وسيتم تشكيل معايير التقديم من قبل اللجنة في الأسابيع المقبلة للرعاة المحتملين للتقديم.

وقال كاردونر “نحن سعداء جداً لأننا قادرون على المضي قدماً في هذه المبادرة التي تقدم شيئاً رمزياً مثل اسم ملعبنا، بحيث يمكن للمؤسسات والمنظمات والشركات الحكيمة أن ترتبط به، وعلى هذا النحو تسهم في القتال ضد (كوفيد-19)، بالنظر إلى أن استثماراتهم ستستخدم لتمويل المشاريع البحثية حول المرض والمشاريع التي تعمل على القضاء على آثاره أو تقليلها”.

“في الوقت الحالي، يمكننا تحديد آثار هذه الأزمة الصحية، لكن ما نعرفه هو أنها ستتطلب جميع مواردنا لهزيمتها، ولهذا السبب من المهم جداً أن نلتزم جميعاً معاً التزاماً قوياً وثابتاً”.

“نحن نواجه أزمة عالمية لا سابقة لها في تاريخنا الحديث، وعلينا أن نتحمل بشجاعة المسؤولية. ولهذا السبب، من النادي والمؤسسة على حد سواء، نعتبر أنه من الحيوي في هذا الوقت من الأزمة الإنسانية استخدام جميع الموارد المتاحة في نادينا لمكافحة جائحة فيروس كورونا وعواقبه، وهذا جزء من طريقتنا في القيام بالأشياء وكوننا مؤسسة”.

“إن السبب في مكافحة الفيروس عالمياً، هو كوننا أكبر كيان رياضي على المستوى العالمي، وهذا يعني أننا نواجه هذا التحدي بشكل كامل قدر الإمكان، وإذا كان بإمكاننا أن نكون مصدر إلهام للمنظمات الأخرى المشاركة في المعركة، فربما يمكننا أن نخلق موجة من الأمل لملايين الأشخاص حول العالم الذي يعاني بسبب هذا الوباء”.

وستقرر اللجنة أيضاً كيفية تخصيص الأموال من صفقة الرعاية وإدارتها، مع الاتفاق النهائي المطلوب للتوقيع عليه من مجلس ممثلي الأعضاء في النادي.

قد يعجبك ايضا