هشــام الحــاج يكتب.. *عدن ستنهض من جديد*

150

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) مقالات

كتب: هشام الحاج

 

 

 

عدن هذه المدينة الجميلة التي عاش فيها على مدى قرون أُناسُ أتو من جميع بقاع العالم ليتألفوا في العيش الكريم فيها وهي حاضنه لكل غريب قبل القريب لها ولما لإهميتها الحيوية.

هذه المدينة عصفت بها كل دول المستعمرين للعالم لإهمية هذه المدينة كممر رئيسي ودولي تربط قارات عديدة للتجارة الدولية فنقول إذا كانت الهجمة عليها من الغريب نقول هذا استعمار غربي لغرض استغلال ثرواتها  وموقعها الجغرافي ولكن عندما يتكالب عليها القريب والذي عاش فيها وترعرع وولد فيها فهذه المأساة والطامة الكبرى.

المنطق يقول أن قريبها لا بد ان يطورها ويظهرها بجمالها ولكن الحاصل عكس ذلك ما عاشته عدن منذ ظهورها أحتلها الكثير من المستعمرين لغرض استغلال ثرواتها وآخرها حرب صيف 94م والتي كانت من الغريب وليس من القريب وحرث النسل قبل الحرث ونهب ثرواتها وأراضيها ومصانعها وكملها أخواننا نهب ما نهب الغريب يأتي وينهب من ثرواتها وجعلوها للنهب والسلب وآخرين يأتوا لتظل عدن منطقة صراع بطولها وعرضها واما مايصير لعدن هو صراع دولي لغرض عدم استقراراها بسبب ضعفاء النفوس من أهلها ويجعلوها في دوامة لاتعرف نفسها، وما زاد الطين بله انها تأتي من أهلها، حيث هناك كوادر ينهبون من شركاتها بعشرات ألاف الدولارات شهريا ًويعملون لدى شركات متعددة ولديهم حسابات ببنوك أهلية ويصرف ما يصرف ولا من حسيب ولا من رقيب بدلاً أن يوردها الى البنك المركزي ويعملوا مناقصات بعشرات الملايين الدولارات دون أعلان مناقصة يشترون بها سيارات وقاطرات ولا يستطيع الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة محاسبتهم والبعض يستحوذ على الأراضي وبيعها بملايين الدولارات ويبيعها للغريب والكل يعرف ولا يريدون لها الاستقرار وكل الدول المستعمرة تريد نهبها من جديد بس بأستعمار جديد عبر وكلائها.

وآخر تلك السيناريوهات  أحتلالها من قبل الحوثه والمد الأيراني  وطمس أراضيها وهكذا يستمر الاحتلال لها، فنقول الى متى أنتم لم تعرفوا عدن وماضيها خلال القرون واحتلالها ظلت صابره وقوية وترفض الظلم وستنهض من جديد.

فنقول للرجال الشرفاء عليكم الحفاظ عليها والدفاع عنها واجب مقدس والنهوض بها بمشاريع استثمارية لتزدهر من جديد، فأقول لرجالها الأوفياء والشرفاء أن يصحوا من سباتهم وإلا سيظل ناهبوها ينخروا ثرواتها منهم الطغات قبل الغزات هل نصحي من سباتنا …؟

*كلمة لابد منها:

بعض مدراء العموم يعتقدون انهم لايعرفون القانون وهم فوق القانون ويشترون بعشرات الملايين الدولارات سيارات وقاطرات بدون مناقصات قانونية ماذا يعني ذلك هل من رقيب..؟

· مستثمر لديه في عدن مساحات شاسعة تقدر بمساحات البحرين وقطر وتم شرائها بأبخس الأسعار وبالفساد المستشري يرشي أمواله ولا من رقيب على هذا الفساد وهو بين 15 مستثمر من ناهبي أراضي عدن بحسب تقرير باصره وهلال وغيره وغيره وهذه الاراضي جزء منها مازالت قضايا في المحاكم ونهب أراضي زراعية على أرامل نساء  بعشرات الفدادين الزراعية فهل من رادع  لهذا الفاسد.

· ما زالت عدن تنهب وتنزف من القريب قبل الغريب وأخرها أراضي كود النمر تنهب الآن ولا من رقيب لهذا الأمر.

· أخرها وباء كورونا يريدون الهلع والخوف على ساكنيها ولم تظهر أي حالة من هذه الحالات حسب تقرير مندوب الأمم المتحدة الأجنبي بان هذه الحالات ليست كورونا حتى هذا الوباء يريدون الاسترزاق منها بدلاً من أن يعملوا الوقاية ويتحايلون ويريدون الوباء عنوة والله يحفظ عدن من كل وباء.

،،،والله من وراء القصد،،،

 

 

 

قد يعجبك ايضا