د. عصـام مقـبلي يكتب.. *البارادايم في زمن الكورونا*

134

 

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) مقالات

 

 

هو لديه أربعة أولاد ، أراد أن يعلمهم الحكمة، أن يعلمهم ألا يحكموا على الأشياء بسطحية ومن نظرة واحدة.
آرسلهم إلى شجرة كبيرة في مكان بعيد،طلب من كل واحد منهم أن يصف الشجرة وما يراه فيها.
أرسل الأول في الشتاء وطلب منه وصفها،، وصفها انها جافة قبيحة لكنها قوية ثابته.
أرسل الثاني في فصل الصيف قال له الابن :هي خضراء مورقة جميلة ثابته سعدت بمشاهدتها.
أرسل الثالث في فصل الربيع قال عنها :أنها مغطاة بالورود وتبعث رواذج جميلة وتبدو غاية في الجمال.
وأرسل أصغرهم في فصل الخريف فقال :انها خالية من الورود واوراقها صفراء وهي ثابتة قائمة.
جمعهم والدهم بعد وصفهم لما رؤوه مؤكدا دقة وصفهم.للشجرة وطلب منهم ألا يحكموا على أي شخص من موقف واحد أو من نظرة واحدة فالناس كالأشجار عليكم مراعاتهم فهم يتغيرون بحسب بيئتهم وما يحيط بهم .
وأكد لهم أيضا أن الحياة مثل هذه الشجرة الكبيرة ثمار وحصاد وخضرة وروائح جميلة وقد نصادف بعض العثرات والمنغصات ولكن علينا أن نكون ثابتين واقفين مثل هذه الشجرة

دكتور عصام مقبلي، (أبو عمرو)

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا