بدعم من تجار السيلة.. *فريق عمل حملة لأجل عدن الحبيبة يدشن برنامج الدعم الوقائي في مستشفى الصداقة بعدن*

124

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) فضل الجونه

 

 

دشن فريق العمل التطوعي حملة (لأجل عدن الحبيبة) المدعوم من رجال الأعمال وتجار السيلة بالشيخ عثمان، أعماله اليوم السبت من خلال النزول الميداني إلى مستشفى الصداقة بالشيخ عثمان وتسليم معدات الوقاية الصحية من ملابس وكمامات وجلبسات، سلمت كدفعة اولى إلى القائمين على المستشفى والتي سوف تتبعها دفع الحوافز التشجيعية لطاقم التمريض وعاملي المستشفى خلال الأيام القليلة القادمة. وكان فريق العمل المكون من المتطوعين المهندس نعمان شاهر وخالد يسلم والكابتن محمد حسن ابوعلاء والمهندس محمد حيدان والإعلامي فضل الجونة بحضور ممثلي رجال الأعمال وتجار السيلة كارم السراري وزكريا ردمان وخضر النقيب .  وعقد اجتماع لمناقشة خطة الأعمال وكذلك مناقسة الخطوات القادمة لتنفيذ وتسليم وسائل الدعم  والمساعدات الصحية على عدد من المرافق الصحية، لمواجهة الأوضاع الصحية الراهنة التي تمر بها عدد من المشافي الصحية وكيفية تقديم لهم المساعدة الإنسانية خلال هذه المرحلة الراهنة، للوقاية من الأوبئة والأمراض المنتشرة في عدن خلال هذه الايام، كما تم مناقشة إمكانية توفير اسطوانات الاوكسجين للمرضى مع طاقم طبي إلى منازل المرضى. ونوقش عملية تجهيز عدد من المساجد في مديريات عدن وتامين الوقاية الصحية لها لتكون جاهزة لاستقبال وغسل الموتى وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية في مكتب الأوقاف بعدن، أو عبر التواصل مع أصحاب الأعمال الخيرة لخدمة المجتمع من جانب إنساني واخلاقي. وأكد أعضاء فريق العمل على ضرورة تعاون أفراد المجتمع والاتزام بالحضر المنزلي والاختلاط في الأسواق العامة تجنباً للأمراض المنتشرة واتباع الخطوات الاحترازية تجنباً للإصابة بهذا الوباء الخطير الذي فتك بارواح كثير من المواطنيين بعدن. هذا وقام فريق العمل التطوعي لحملة (لأجل عدن الحبيبة) بزيارة إلى مستشفى 22 مايو بالوحدة السكنية بالمنصورة للجلوس مع قيادته والبحث معهم عن المتطلبات الضرورية المستشفى، ولكن كانت المفاجئة باكتشاف أن المستشفى مغلق تماماً وهو موقف كان صادم وكارثي بالنسبة لنا، خاصة ونحن نمر بمرحلة صحية خطيرة يتطلب فيها تجهيز جميع المشافي والمرافق الصحية، وهذا الأمر نتركه للجهات المعنية وموقفها المتخاذل تجاه إغلاق المستشفى في الوقت الراهن

 

 

 

قد يعجبك ايضا