سـمير الوهـابي يكتب.. *#حكاية_بعد_كورونا.*

117

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) مقالات

 

 

لم يكن بالحسبان إطلاقا ،أن أعيش ايام من احلى ايام شهر الفضيل ،مودعا اسرتي والناس من الباطن.
تعرضت مفاصل جسدي لاوجاع ،وكنت أشعر بحمى هجمت علي مع ارتعاش في آخر الليل واحمل سعال يفوق الوصف ،اها أنت على ابواب المقبرة.
تداعوا الأحبة من افراد الأسرة وقدموا كل ما يملكون .
أن يكون يتطور الأمر لأن ينقطع الاكسجين اثناء السير فهذا المخيف .
ذهبت لاحدى الصيدليات في كريتر بجانب محلات بيع الكناري ،واسمعت طبيب الصيدلاني بموسيقى السعلة وما اعاني من التهاب في صدري ،فاعطاني مضاد حيوي أبو ٥٠٠ حرام مع شراب سعال وتصفية الصدر وتوسيع الشعب الهوائية .
انعطفت باتجاة بقالة وطلبت قاروة ماء صغير عادي وشربت حبة من المضاد الحيوي لعلى أقوى في صحتي .
اخدت من الفاكهة واظلمت الدنيا امامي ،وصلت المنزل وثم تكعيفي عسل مع ليمون دافى ،،،،،،،كركوم مع لبن طبعا باوقات متفاوتة وشراب الدواء حق الصدر ….وانقطعت نفسي عن الأكل …..

هجرت التواصل الاجتماعي والناس ،جلست مع نفسي ،هل قربت ساعة الرحمن .

الأحبة يتساقطون من امامي شعرت بضعف شديد في قوتي ،بسبب اربعة ايام من شرب المضاد الحيوي القوي ،ونفسي مقطوعة من الأكل .

الحياة التي مريت فيها في رمضان كانت بالنسبة درسا كبيرا بأن ابتعد واعيش مع الله لوحدي لعلى ياتيني بالشفاء أو ياخدني اخد عزيز……

الذهاب إلى المستشفيات عدن الخاصة والعامة بالنسبة عذاب وقهر الرجال فما علي إلا أن اطلب من الله الستر والعافية
ويعلم ما بنفسي ،،،،،تشعر إحيانا برضى الله ،كلما اختليث لنفسك مع الله فمناجاة الله ضرورية .

قال تعالى : ادعوني استجب لكم ….
صدق الله العظيم.

 

سمير الوهالي

 

 

قد يعجبك ايضا