استشاري: أتوقع أن يتلاشى فيروس كورونا قبل أن يتم اكتشاف لقاح له..

119

 

 

 

••••صحيفة••《عدن الخبر》 •• ( متابعات إعلامية )

 

 

توقَّع ‏الدكتور سامي اليامي، استشاري الباطنة والصدرية والتليف الرئوي بوزارة الحرس الوطني السعودية، أن يتلاشى فيروس كورونا قبل أن يتم اكتشاف لقاح. مشيرًا إلى أن الموجة الثانية المتوقعة لن تكون بالشدة نفسها، ومتوقعًا أن يكون انتهاء الجائحة لدينا تقريبًا مع موسم الحج.

وتحدّث “اليامي” خلال حديثه لبرنامج “يا هلا” عن جهود الدولة والأطباء في مواجهة جائحة كورونا، وشدَّد على أهمية التباعد الاجتماعي، ولبس الكمامة، وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة لتقليل الإصابات بالفيروس. مشيرًا إلى أن 80٪ من الحالات لا تحتاج إلى الرعاية الصحية، وإنما عزل أنفسهم في منازلهم.

وقال: إن فيروس كورونا إلى تلاشٍ قريبًا -إن شاء الله- بالتزامنا بالإجراءات الوقائية بالتباعد الاجتماعي، ولبس الكمامات، وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى. وأتوقع في المستقبل القريب حصول انخفاض وتراجع في أعداد الإصابات والحالات التي تصل إلى المستشفيات.

وأضاف: كما سبقتنا بعض الدول في انتهاء الجائحة لديها قريبًا -إن شاء الله- وتوقعي الشخصي أن يكون ذلك مع الحج.

وتابع: مع موسم الحج -إن شاء الله- نكون قد وصلنا إلى تحكم أفضل بكثير، وإن شاء الله لن يحصل أي مكروه خلال الحج، مع تقليص أعداد الحجاج واتخاذ تدابير وقائية أفضل.

ومضى قائلاً: أتوقع -إن شاء الله- ألا نحتاج إلى لقاحات لهذا الفيروس، وسيتلاشى من نفسه كما تلاشت غيره من الفيروسات المشابهة، ولو حصلت موجة ثانية للفيروس في موسم الشتاء المقبل فلن تكون بالشدة نفسها، وسيكون الجميع مستعدين لها.

وأوضح الاستشاري اليامي أنه إذا اتخذ الممارس الصحي جميع الإجراءات الوقائية الموصى بها بالمنظمات العالمية فلن يحتاج إلى عزل بعيدًا عن عائلته. وشخصيًّا كنت أداوم بشكل يومي بين مرضاي، وبينهم مصابون من ذوي الحالات الحرجة، مع أخذ جميع الاحتياطات والإجراءات الوقائية، ولم أمتنع عن البقاء مع أسرتي؛ إذ كنت أدخل المنزل، وأبدل ملابسي، وأضعها في سلة خاصة، وأقوم بالاستحمام، ثم أختلط بعدها مع عائلتي.

قد يعجبك ايضا