ضـياء ســروري تكتب.. *سيادة الرئيس*

122

 

 

صحيفة ((عدن الخبر)) كتابات حرة

 

 

سيادة الرئيس
وما الدنيا إلا مسرح كبير
البطل فيها من يحافظ على ما تبقى لنا من أرض حتى وان كان
مشهده الوحيد و الاخير .

سيادة الرئيس
كلما زادت المغريات وتعددت الخيانات وتضاعفت الضغوطات
اعلم تماما بان هناك نسبة كبيرة من شعب لازال باقي على كرامة وحقوق وخيرات أرضه ولن يرضى بغير ذلك بديلاً ، ولن يقبل بان ترى الدنيا على ارضه وصيا .

سيادة الرئيس
ما لا يُدرَكُ كُلُّه ، لا يُترَكُ جُلُّه ، ويكفي ما قد أصاب هذا الشعب من ظلم وقهر وموت وحرمان وعذاب واهم من ذلك غياب المستقبل لجيل كامل لم يجاهر الدنيا باحلامه كما يحدث في البلدان المجاورة والتي تطربنا ليل نهار بمواساتها ومساندتها ودعمها السخي لنا .

سيادة الرئيس
البيعة ظالمة والارض غالية ، تاكد سيادتك ان وجودك واستمرار بقاءك على كرسي الرئاسة قدر كتبه الله لك وعلينا
فلا تنسى قوله تعالى ..

“كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ۝ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ ”

 

 

 

قد يعجبك ايضا