قائـــد الحـــرس الثـــوري الإيرانـــي : قـــادة أميركـــا يفتقـــرون للعقـــل السياســـي ويعانـــون مـــن الإنفعاليـــة وزوال الحكمـــة…!!

31

عـــدن الخبـــر
عربيـــة ودوليـــة

••••صحيـــفة••《عـــدن الخبـــر 》••( تقريـــر / محمـــد مرشـــد عقابـــي ) :

أعلن الحرس الثوري الموازي للجيش الإيراني تجهيز وحدته البحرية بـ188 طائرة درون ومروحية، وتزامناً مع ذلك نشرت إيران صوراً جوية لحاملة الطائرات الأميركية “يو إس إس نيميتز”، قالت إنها التقطت بواسطة طائرة “درون” فوق أجواء الخليج العربي الأسبوع الماضي.

وذكر موقع “سباه نيوز” الناطق الرسمي باسم الحرس الثوري بأن قائده “حسين سلامي” حضر مراسم تسليم 188 طائرة مسيرة ومروحية في ميناء “بندر عباس” مركز محافظة “هرمزجان” جنوب البلاد.

وأوضح قائد الوحدة البحرية في الحرس “علي رضا تنغسيري” إن طائرات الدرون قادرة على تسجيل أفلام والتقاط صور في المجال العسكري لإصابة الأهداف الثابتة والمتحركة في البحر، مؤكداً بان هذه الطائرات الدرون الجديدة محلية الصنع وتم تصميمها على يد مختصين من منظمة الطيران الإيرانية، لافتاً الى أن 3 أنواع تدخل الخدمة مرة أخرى وبإمكانها القيام بالتحليق من قوارب لأغراض عسكرية.

وتباهى “تنغسيري” بان قواته باتت تملك درونات قادرة على تعقب السفن وإبقائها تحت المراقبة وإن طائرات الدرون الجديدة حلقت فوق حاملة الطائرات الأميركية “يو إس إس نيميتز” وسفن قتالية أخرى مرافقة لها عند دخولها مضيق هرمز والخليج العربي، مفصحاً بان قواته حصلت على مروحيتين تتمتعان بالقدرة على الهبوط فوق سطح المياه و4 مروحيات أخرى تتمتع بقدرات قتالية والتزود بصواريخ.

وأعلنت البحرية الأميركية الأسبوع الماضي أن حاملة الطائرات “نيميتز” وسفناً أخرى مرت عبر مضيق “هرمز” في طريقها للخليج، ونشرت وكالات إيرانية صوراً قالت إن طائرات الدرون التقطتها لحاملة الطائرات الأميركية وتظهر الصور سطح حاملة الطائرات ومقاتلات أميركية ولم يعلق الجيش الأميركي على نشر هذه الصور، مشيرة الى ان هذه النوعيات الأربعة تشمل طائرتي درون عموديتين تدعيان “برواز سبهر” و “هدد 4″، إضافة إلى “شهاب 2” و “مهاجر 6″، مؤكداً بان درون “مهاجر 6” أكثر دقة في البحر والشواطئ من الطائرات المسيرة الأخرى وبإمكانها التحليق حتى 200 كيلومتر وحمل 4 صواريخ والتكيف مع مختلف حالات الطقس.

من جهته، ألمح قائد قوات الحرس الثوري الإيراني اللواء “حسين سلامي” قائلاً : نزداد قوة كل يوم وقواتنا البحرية تبتعد من سطح البحر، واليوم هي قوة بحرية بقدرات جوية مركبة من درونات ومروحيات وطائرات تهبط على سطح المياه”، متهماً الولايات المتحدة الأميركية بأنها لم تتوقف عن الإستراتيجية التوسعية وتريد فرض إرادتها على الدول مما يصنع لها أعداء كثر، لافتاً الى ان قادة الولايات المتحدة يفتقرون للعقل السياسي ويعانون من الإنفعالية وزوال الحكمة.

وتأتي تصريحات “سلامي” في حين تملك قوات الحرس الثوري وحدة خاصة بحماية القادة العسكريين والمسؤولين الإيرانيين في كل الأوضاع وأماكن وجودهم، فضلاً عن جهاز إستخبارات يعد في صلاحياته موازياً لوزارة الإستخبارات الإيرانية، متفاخراً بما وصفه بنفوذ الثورة وقوة فاعلة تمتد إلى شرق البحر المتوسط والشمال الأفريقي، وذهب أبعد من ذلك عندما عد الولايات المتحدة نقطة الكراهية في العالم، وقال : لا نرى في أميركا غير الدخان والحرائق والفقر والتمييز العرقي والإنقسام إلى قطبين وانعدام الحرية.

قد يعجبك ايضا