برلمانيـون وسياسيـون يطالبـون الرئيـس والحكومـة بإيضاحـات حـول طبيعـة محادثـات الريـاض مـع الانقلابييـن الحوثييـن..!!

اعتبرتـه انحرافـاً وتجـاوزاً خطيـراً لسياسـة التحالـف وتحويـراً للحـرب للتوصيـف القانونـي والسياسـي ..

99

عـــدن الخبـــر
أخبـار محليـة

•• عـــدن الخبـــر •• 🔹متابعـات :

قالت مصادر مطلعة عّن تحركات برلمانية واخرى لقيادات سياسية تجري منذ مساء امس الاول الثلاثاء تتجة لتوقيع عريضة مشتركة تطالب الرئيس والحكومة بايضاحات حول حقيقية ماكشفت عنه وكالة رويترز عّن وجود محادثات مباشرة بين الاشقاء في المملكة العربيه السعوديه قائدة التحالف العربي لدعم الشرعية وانهاء الانقلاب الحوثي المدعوم ايرانيا وبين جماعة الانقلاب الحوثي بعيدا عّن الحكومة الشرعية
وقالت المصادر المطلعة العديد من البرلمانيين اعتبروا ماورد في خبر وكالة الانباء العالمية رويترز من بنود تلك المحادثات المزعومة بين الاشقاء في السعودية وجماعة الانقلاب الحوثي وخاصة مانقل عّن عرض قدمتة الشقيقة السعودية للحوثيين اقامة منطقة عازلة مقابل ايقاف الحرب بأنة ان صح يعتبر امراً خطيرا وتجاوز مرفوض من قبل قائدة التحالف وحليف الشرعية في مهمة انهاء الانقلاب الحوثي الايراني ، عوضا عّن كوّن عرض الاشقاء للحوثيين بالموافقة على اقامة منطقة عازلة ان صح ذلك فإنة يمثل اعتراف بسلطة انقلابية لاتملك اي شرعية دستورية محلية او دولية ، وان هكذا توجة يمثل ضربة موجعة للدولة الشرعية اليمنية المتمثّلة في الرئيس هادي وحكومته المقيمة في الرياض
وقالت المصادر ان البرلمانيين والشخصيات السياسية ستطالب الرئيس والحكومة بتوضيحات عاجلة ومكاشفةً واضحة عّن مايدور ومالذي يعنية حدوث محادثات مباشرة بين الاشقاء في السعودية وجماعة الانقلاب ومدى تاثير ذلك حول مهمة التحالف العربي لدعم الحكومة الشرعية في حربها ضد الانقلاب الحوثي الايراني واستعادة الدولة ومؤسساتها وتحرير العاصمة صنعاء من مليشيات ايران
واوضحت المصادر ان القيادات البرلمانية تحمل الرئيس ونائبة ورئيس الحكومة ورئيس البرلمان وقادة الاحزاب مسؤولية هذا الانحراف في سياسة التحالف والذي وصل حد اقامة محادثات مباشرة بين الشقيقة السعودية والانقلابيين دون اشعار او التنسيق مع الشرعية اليمنيه رئاسة وحكومة
وجددت العديد من الشخصيات البرلمانية والسياسية تاكيدها ان أمن واستقرار اليمن والسعودية والمنطقة يكمن في انهاء الانقلاب الحوثي المدعوم ايرانيا وقطع ذراع ايران ونفوذها في اليمن وسحب السلاح من المليشيات المسلحة
وان اي مسارات اخرى لا تحقق هذا الهدف تعني بقاء الامن القومي للمنطقة وخاصة المملكة تحت التهديد الايراني
ودعت شخصيات برلمانية الى سرعة تحرك سياسي ومجتمعي رافض لاستمرار الانحراف الكارثي في سياسة التحالف والحكومة على حدا سوا وسرعة اعادة ترتيب اوليات تحالف الحكومة مع الشقيقة السعودية والتي كانت اهداف ذلك التحالف والتدخل واضحة ومثبته في قرارات مجلس الامن وخاصة القرار ٢٢١٦
محذرة من استمرار صمت القوى السياسية والشخصيات الاجتماعية والسياسية حيال ذلك الانحراف..

قد يعجبك ايضا