مقال ل عبدالكريم السعدي : للتذكيــر فقــط..!!

144

عـــدن الخبـــر
مقــالات

•• عـــدن الخبـــر ••🔹كتـب – عبدالكريـم سالـم السعـدي :

في خضم ماراثون التوافقات المتناثرة هنا وهناك وسباق التمثيل الجنوبي الذي أشعل منافسة التنازلات عن الأهداف والمباديء بين فرقاء الصراع المناطقي الجنوبي ، نذٌكر الجميع أننا مازلنا متمسكين بحق أبناء الجنوب في تحديد مكانتهم السياسية وتقرير مصيرهم .

عندما قبلنا بالتعاطي مع دعوة الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي للدولة الاتحادية فإننا قبلنا لقناعتنا أن نمط الدولة الاتحادية هو البوابة الآمنة لاستعادة الحق الجنوبي بعد أن عبثت المناطقية بالوحدة الوطنية الجنوبية وباتت على إثرها أكثر من خمسة مكونات جنوبية تدٌعي تمثيل الجنوب وتقف أمام بوابات مكتب الرئيس في الرياض وغيرها من بوابات مكاتب سماسرة السياسة لإثبات ادعائها ، وبعد أن تدخلت بعض الاطراف الإقليمية متعمدة للعبث بوحدة أبناء الجنوب الوطنية ولغمت الساحة الجنوبية بالمليشيات المناطقية والاحزمة والنخب القبلية والجهوية..

مازلنا نثق ونراهن على أن جنوبية وحكمة الرئيس عبدربه منصور هادي وتوجهاته ستراعي عبث وطيش أبناءه في الجنوب وصراعاتهم المناطقية وسيفصل سيادته في تعاطيه ما بين قضية الجنوب الشرعية وبين تعصبات البعض المناطقية وأخطاء هذا البعض ، ونثق أن حكمة الرئيس هادي لن تأخذ قضية الجنوب بجريرة أفعال السفهاء من أبناء هذا الجنوب ..

نكرر أننا عند عهدنا للرئيس هادي باننا مع الدولة الاتحادية ولكننا في ذات الوقت نذكر أننا مع حق تقرير المصير لأبناء الجنوب من بوابة الدولة الاتحادية هذه .

كما نذكر الاخ الرئيس هادي بأن المتصارعين على تمثيل الجنوب أمام بوابات مكتبكم لم ترق لهم دعوات التوافق الجنوبي الجنوبي وفضلوا أن يسلكوا طريق الفهلوة السياسية لاكتساب صفة التمثيل وشرعوا لذلك بإصدار وعود التنازل المستقبلية عن حياض الوطن كمكافأة لمن يقدم الدعم لهم في معركتهم التمثيلية وباتت الكثير من مواقع السيادة مرهونة .

نتمنى لكم سيادة الرئيس التوفيق والسداد ولا عزاء للمتلطمين على الأبواب وقد قلناها من سابق لهؤلاء بأن ((ماشي وطن بايسترده منبطح …ولاكرامة باتجي من هينين ))..

عبدالكريم سالم السعدي
21 نوفمبر 2019م.

قد يعجبك ايضا