قبل زيارة غريفيث إلى عدن هادي يبحث مع وفد أمني توفير الحماية للمكاتب الأممية

196

عدن الخبر/متابعات

بحث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم الثلاثاء، مع وفد أمني من الأمم المتحدة سبل توفير الدعم والحماية اللازمة لأنشطة المنظمة الدولية في العاصمة المؤقتة عدن.

ويترأس الوفد مساعد الأمين العام للشؤون الأمنية لمكتب الأمم المتحدة، بيتر درينين، ويضم أيضًا مساعدة مساعد الأمين العام للشؤون الأمنية، ماشاء جيفري، ورئيس اللجنة الأمنية لمكتب الأمن والسلامة، جوهاس كيكوب، إضافة إلى مختصين في مكتب الأمن والسلامة التابع للمنظمة الدولية.

وحضر اللقاء في عدن كل من رئيس الوزراء اليمني، وأحمد بن دغر، ووزير الداخلية، وأحمد الميسري، ومسؤولين أمنيين في المحافظات المحررة من مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، بحسب الوكالة اليمنية الرسمية للأنباء “سبأ”.

وأكد هادي استعداد بلاده لتقديم مختلف أشكال الدعم والتسهيلات لمكتب الأمم المتحدة، وتوفير الحماية اللازمة لأنشطتها، وحماية موظفيها في مختلف المحافظات.

ووجه هادي كلًا من رئيس الحكومة وزير الداخلية ببحث سبل تذليل المهام، وتحقيق درجات السلامة التي تمكن من ممارسة كافة الأنشطة بصورة طبيعية.

وأعرب مساعد الأمين العام للشؤون الأمنية بيتر درينين، عن سعادته باهتمام الحكومة اليمنية، وحرصها على تأمين تواجد ونشاط مكاتب الأمم المتحدة في اليمن.

وشدّد درينين على مواصلة نشاط مكاتب الأمم المتحدة للمساهمة في تلبية احتياجات الشعب اليمني.

وخلّفت حرب متواصلة منذ أكثر من 3 سنوات أوضاعًا معيشية وصحية متردية للغاية، وبات معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

وتأتي زيارة الوفد الأمني الأممي قبل يوم واحد من زيارة مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن، مارتن غريفيث، إلى عدن، غدًا الأربعاء.

وأعلن غريفيث، اليوم الثلاثاء، أنه سيبحث مع هادي سبل احتواء المعركة العسكرية في محافظة الحديدة، وعودة أطراف النزاع إلى طاولة المفاوضات.

وبإسناد من التحالف العربي، تنفذ القوات الحكومية، منذ 13 من شهر يونيو/ حزيران الجاري، عملية عسكرية لتحرير مدينة الحديدة، ومينائها الإستراتيجي، على البحر الأحمر من مسلحي الحوثيين.

وتتهم الحكومة اليمنية، والتحالف، الحوثيين، الذين يسيطرون على عدد من المحافظات، باستخدام ميناء الحديدة في الحصول على أسلحة من إيران.

قد يعجبك ايضا