مباحثات أممية مع قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي بعدن

126

عدن الخبر/متابعات

عقد وفد أممي، برئاسة وكيل الأمم المتحدة لشؤون الأمن والسلامة، بيتر درينين، جلسة مباحثات مع عدد من قادة المجلس الانتقالي الجنوبي بعدن، مساء أمس الثلاثاء.

ووفق الموقع الرسمي للمجلس، استقبل اللواء أحمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية، بمقر المجلس الانتقالي، بيتر درينين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لشئون الأمن والسلامة، والذي يرأس بعثة الأمم المتحدة التي تزور عدن، وتضم مساعدة مساعد الأمين العام للشؤون الأمنية، ماشاء جيفري، ورئيس اللجنة الأمنية لمكتب الأمن والسلامة التابع للأمم المتحدة جوهاس كيكوب وعدد من المختصين في مكتب الأمن والسلامة التابع للأمم المتحدة في العاصمة عدن .

وشارك في اللقاء القائم بأعمال الأمين العام للمجلس الانتقالي فضل الجعدي، ورئيس القيادة المحلية بعدن عبد الناصر الوالي.

وخلال اللقاء، أبدى بن بريك استعداد المجلس لخلق علاقة تكاملية تمكن من إنجاح مهام الأمم المتحدة، ودعم جهودها، وتعزيز دور منظماتها المختلفة في مختلف محافظات الجنوب.

لا تواجد للإرهاب

وأكدت قيادة المجلس للبعثة الأممية أنه “لا تواجد حقيقيًا ولا بيئة حاضنة للإرهاب في المحافظات الجنوبية”، مبينًا أن بعض المظاهر والبؤر، هو عملية منظمة مدعومة من جهات سياسية، وأطراف محلية وإقليمية من خارج الجنوب.

كما بيّنت هيئة رئاسة المجلس للبعثة الأممية أن المجلس شريك حقيقي بكل مايملك من إرادة ووسائل مع الاقليم والمجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب، مشيرة إلى “حرص المجلس على العمل بكل ما يملك من إدارة وأدوات ووسائل، لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى كل المواطنين في الجنوب والشمال عبر موانئ ومطارات المناطق الجنوبية المحررة بدون قيد أو شرط”.

ومن جهته، عبر المسؤول الأممي عن سعادته بزيارة عدن واللقاء بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، مؤكدًا حرص الأمم المتحدة على تعزيز حضورها، وتفعيل أنشطة مكاتبها المختلفة بما يمكّنها من النهوض بواجبها في عدن، سيما في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها.

قد يعجبك ايضا