بعد خلافات تعصف بالحماية الرئاسية في عدن .. الرهوه يغادر إلى مصر

156

عدن الخبر/متابعات

أكدت مصادر خاصه مغادرة قائد اللواء الاول حماية رئاسية العميد/ سند عبدالله الرهوة العاصمة عدن الى خارج البلاد في زيارة غاضمة تأتي بعد خلافات عميقة وتوتر ساد علاقته بنجل الرئيس اليمني العميد ناصر عبدربه منصور هادي الذي يتولى الإشراف على قوات الحماية الرئاسية.

وقالت مصادر عسكرية مقربة من العميد الرهوة قائد اللواء الأول المكلف بحماية مجمع قصور المعاشيق الرئاسية بعدن، أنه غادر امس مطار عدن الدولي الى العاصمة المصرية القاهرة، بعد تصاعد التوتر والخلافات الحادة بينه وناصر هادي على خلفية مطالبة الثاني للأول وقوات لوائه بمغادرة مجمع المعاشيق دون ابداء اي أسباب لذلك وفي وقت رفض فيه منتسبي اللواء من جنود وضباط مغادرة مواقعهم داخل المجمع الرئاسي بذريعة تضحيتهم بعدد من زملائهم من أجل تأمينه وحمايته من اقتحام قوات المجلس الانتقالي له في أحداث يناير الماضي.

وفي وقت أشارت فيه مصادر خاصة لـ”عدن تايم” بتوجيه ناصر هادي اتهامات رئاسية مبطنة وغير مباشرة للرهوة وجنوده بالتنسيق مع قيادة المجلس الانتقالي في تلك الاحداث التي سلم منها اللواء لوحده من بين بقية ألوية الحماية واحتفظ بقوامه وقوته وقيادته حتى اليوم.

وأوضحت المصادر ان الاتهامات الرئاسية للعميد الرهوة بالتنسيق مع قيادة الانتقالي الجنوبي بأحداث يناير الماضي، تأتي على خلفيه رفضه وقوات لوائه الاول حماية مغادرة بن دغر ووزراء حكومته لقصر المعاشيق ليلة حصار المجمع من قبل قوات الانتقالي وابلاغهم لرئيس الحكومة احمد بن دغر ليلتها ان لديهم توجيهات رئاسية بعدم السماح لهم بمغادرة المجمع.

وأشارت المصادر ذاتها أن العميد ناصر عبدربه منصور هادي عاد مع والده الايام الماضية وقرر فتح الملف ومعاقبة القائد الرهوة وجنوده بأثر رجعي واخراجهم من محيط قصور العاشيق وانهاء مهمتهم الخاصة بتأمين المجمع الرئاسي الذي يقيم فيه والده الرئيس هادي ورئيس الحكومة بن دغر واغلب وزراء ومسؤولي حكومة الشرعية،غير أن الجنود رفضوا الانصياع لتلك الآوامر.

وتوقعت المصادر ان زيارة الرهوة الى القاهرة تاتي بعد ضغوط رئاسية مورست عليه لترك قيادة اللواء الذي يرفض افراده محاولات ابعاد قائدهم.

قد يعجبك ايضا