*وزارة الدفاع تخوض الحرب بلا موازنة ورئيس الحكومة يقول انه ملتزم بدعم الجيش والامن*

277

 

 

 

صحـيفة ((عـدن الخــبر)) خــاص

 

قال رئيس الحكومة اليمنية الدكتور معين عبدالملك ان الحكومه ملتزمة بتوفير الدعم والامكانات اللازمة للجيش والامن، بينما يشكو ابطال الجيش الوطني في مارب والمحافظات الشماليه المحرره من حرمانهم من المرتبات لقرابه العام.

وذكرت وكالة الانباء اليمنية “سبأ” أن رئيس الحكومة الدكتور معين عبدالملك اجرى اتصال هاتفي اليوم مع رئيس هيئة الاركان الفريق صغير بن عزيز، وجدد خلاله التأكيد على التزام الحكومة وبتوجيهات من الرئيس عبدربه منصور هادي بإيلاء كل الاهتمام والرعاية بالمؤسسة العسكرية والأمنية وتوفير كافة الامكانيات من اجل قيامها بالأدوار والمهام المناطة بها على الوجه الأمثل.. مشيرا الى انه سيتم وضع معالجات لكل الإشكاليات التي سادت في الفترات السابقة والاهتمام باوضاع الجيش الوطني من جميع الجوانب”. بحسب ما قالت الوكالة.

وكانت الحكومه أعلنت قبل ايام بدء عملية صرف راتب شهري أغسطس وسبتمبر2020 لمنتسبي الجيش في محافظة عدن وابين ولحج والضالع والمكلا حضرموت وكذلك محافظة تعز.
وقالت مصادر اعلاميه نقلا عن الدائره الماليه لوزارة الدفاع فرع عدن ان عملية الصرف ستشمل المؤسسة العسكرية من الشهداء والجرحى والقوى الجوية وضباط المجلس المحلي في عدن والمحافظات الجنوبية عبر شركه القطيبي للصرافه.
وشملت عملية الصرف الوحدات العسكرية في المنطقة العسكرية الرابعة المتمركزة في عدن والتي تشمل محافظات ابين ولحج والضالع وتعز، وكذلك المنطقة العسكريه الثانية التي مقرها في المكلا بحضرموت.

كما شمل الصرف المتقاعدين العسكريين والمسرحين والمقسيين في المحافظات الجنوبيه التي تضم كشوفاتها حوالى 75% من قوام الجيش اليمني، حيث تشير المعلومات الى ان عدد كشوفات المنطقة الرابعه تزيد عن ربع مليون جندي وضابط وضابط صف.

وكانت مواقع اخباريه تداولت تصريحا منسوبا لوزير الدفاع الفريق محمد المقدشي حول صرف المرتبات وتبين عدم صحة التصريح المنقول من مقابلة قديمة اجريت معه قبل ثلاث سنوات.
وتتحدث مصادر ان الوزير المقدشي لا يزال يتابع الحكومة في عدن لصرف مرتبات الجيش لجميع المناطق العسكرية وبشكل منتظم، وكذلك اعتماد وصرف موازنة لوزارة الدفاع التي تخوض المعركة منذ 2015 ضد مليشيا الحوثي وايران بدون موازنة وبدون دعم وامكانات كافية.

وتقول المصادر ان افراد الجيش الوطني في المناطق العسكريه في المحافظات الشماليه المحرره خصوصا في مارب التي تخوض المعارك ضد الحوثي لم يتم صرف مرتباتها منذ نحو عام، وان تلك المناطق استلمت راتب شهرين فقط خلال العام الماضي 2020 ولم تتسلم مرتبات 10 شهور الى اليوم.

ولا تزال ماليه وزاره الدفاع تعاني انقساما اداريا بين عدن ومحافظه مارب التي يقع فيها المقر المؤقت للوزاره، وفشلت مساعي توحيد المناطق العسكريه في عدن وضمها تحت الدائره الماليه الموحده للجيش، فضلا عن ضرورة دمج جميع التشكيلات العسكرية تحت فيادة وزارة الدفاع ووزارة الداخلية وفقا لنصوص اتفاق الرياض وملحقاته.

قد يعجبك ايضا