*مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان يناقش مع الصحفيين والإعلاميين دعم مخرجات مشروع رصد مشكلات الخدمة العامة*

371
صحـيفة ((عـدن الخــبر)) خــاص

 

بحضور رئيس مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان الأستاذ/ محمد قاسم نعمان ، والدكتور / محمد عبد الهادي –أستاذ في كلية الصحافة والإعلام –جامعة عدن ، وبمشاركة عدد من رؤساء الصحف والمواقع الالكترونية والصحفيين والإعلاميين.

أقيم في مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان بمديرية خور مكسر-عدن ” ورشة عمل حول ( دور الصحفيين والإعلاميين في دعم تنفيذ مخرجات مشروع رصد مشكلات وتحديات الخدمة العامة في عدن / لحج / أبين .

في افتتاح الورشة رحب أ/ محمد قاسم نعمان – رئيس مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان بالحاضرين جميعا .. موضحا بان تكمن أهمية انعقاد الورشة بان نجسد الإسهام والفعل الايجابي للصحفيين والإعلاميين في الدفاع عن حقوق المواطنين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية .. مضيفا بالقول لأنها حقوق تمس وتشمل كل فئات وشرائح ومكونات المجتمع دون استثناء .

وأشار ” إلى إن الصحفيين والإعلاميين هم شركاء رئيسيون في تكوين الرأي العام وصناعة القرارات سلبا وإيجابا.

وأضاف قائلا “: مع اشتداد معاناة الناس من مختلف الخدمات العامة والحياة المعيشية ( الكهرباء –المياه –الصرف الصحي- النظافة-صحة البيئة-التعليم-الصحة العام-الوضع الاقتصادي-والحياة المعيشية للمواطنين – الطاقة –والغاز –النفط) تبرز الحاجة إلى خلق شراكة مجتمعية واسعة تكون أركانها الرئيسية منظمات المجتمع المدني الناشطة في المجتمع وقضايا المجتمع والصحفيين والإعلاميين .

وأكد ” بان الصحفيين والإعلاميين هم أكثر الفئات المثقف ارتباط بالمجتمعات المحلية والمواطنين بمختلف شرائحهم وبهمومهم ومشاكلهم ومعاناتهم ، وان الصحافة والإعلام يمكن إن تكون وسيلة خدمة المجتمع والسلم والتعايش والتسامح المجتمعي والسلام .. .. متمنيا بان تكون شراكتنا ايجابية لصالح الناس وحقوقهم الإنسانية ولصالح المجتمع وأمنه واستقراره ولصالح السلام والتنمية والتطور.

واختتم بكلمة ” نريد إن نخلق التغيير معكم .. بشراكة التغيير الايجابي الذي يسهم في معالجة وحل مشكلات الخدمات العامة للناس ومتطلبات حياتهم الضرورية .

كما قدم د/ محمد عبد الهادي – أستاذ كلية الصحافة والإعلام في ورقته عن محور ” المسئولية الاجتماعية للصحافة والإعلام في ظل التحديات القائمة عربيا وعالميا والأزمات المستمرة .

وتطرق إلى ابرز ادوار الإعلام إلى السعي وزيادة وعي الجمهور بالقضايا المجتمعية المهمة وخاصة في ظروفنا الراهنة .

كما تطرق إلى مفاهيم حول المحور الثاني في التوعية بالقضايا المجتمعية ، وتحديد الأهداف الصحفية والإعلامية .. بالإضافة إلى الحور الثالث حول ” الإعلام ومسئوليته الاجتماعية وأهميته الإعلام ووظائفه في المجتمع ، والمحور الرابع في كيفية علاقة الإعلام بالمجتمع في ظل التحولات الاقتصادية والاجتماعية بالمشاركة الشعبية والمبادرات الفردية من جانب إفراد المجتمع في تحمل مسئولية التنمية في كل مراحلها.

كما تم تقسم المشاركين إلى أربع مجموعات عمل لعمل توصيات ومخرجات في ختام الورشة .

وأوصى المشاركون بعدد من التوصيات أهمها
التعاطي بمسئولية وإيجابية مع القضايا التي تخص المجتمع من خلال نشر حملات إعالمية هادفة من اجل دعم الخدمات في المجتمع وتعريف المجتمع بحقوقه اإلنسانية المدنية وتنمية وعي المواطن باحتياجاته .

كما اوصى في احداث تغيير في التعاطي مع المشكلات الخاصة بالخدمات بنفس اعلامي يخدم قضايا الناس ،وحماية الصحفيين والإعلاميين من خلال دعم المنظمات الحقوقية والقضائية والمدنية والسلطات الأمنية وتعزيز العلاقة بين هذه الجهات الداعمة والمعنية لحقوق االنسان المدنية ، وإيجاد آلية تشبيك بين اإلعالميين ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام والسلطات المحلية.

# عدن / مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان .

 

قد يعجبك ايضا