بعد إفشال الانقلاب دول عربية تدعم الأردن بعد تقارير عن “مخطط انقلاب”..!!

1٬218

عــدن الخبــر
عربية ودولية

صحيفــة🔹عــدن الخبــر🔹..
وكالات :

أعلنت دول عربية، السبت، دعمها للأردن بعد حملة اعتقالات لمسؤولين بارزين في البلاد، ربطتها صحيفة أميركية بمؤامرة مزعومة للإطاحة بالملك عبدالله الثاني.

وأعربت مصر عن “تضامنها الكامل ودعمها للمملكة الأردنية الهاشمية وقياداتها الممثلة في الملك عبد الله الثاني بن الحسين، وذلك في الحفاظ على أمن واستقرار المملكة ضد أي محاولات للنيل منها”.

وأكدت الخارجية المصرية في بيان “على أن أمن واستقرار الأردن هو جزء لا يتجزء من الأمن القومي المصري والعربي”.

كما أعلنت البحرين وقوفها وتأييدها التام ومساندتها الكاملة لكل القرارات والإجراءات التي يتخذها الأردن.

بدورها، أعلنت الخارجية الكويتية في بيان دعمها ووقوفها بجانب الأردن.

وأعلنت الخارجية في بيان تأييد الكويت لـ”كافة الإجراءات والقرارات التي اتخذها جلالة الملك عبد الله بن الحسین وسمو ولي العهد الأمیر الحسین بن عبدالله الثاني للحفاظ على أمن واستقرار المملكة الشقیقة”.

كما أعلنت السلطة الفلسطينية وقوفها بجانب الأردن، ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية دعم رئيس السلطة، محمود عباس، للقرارات التي اتخذها العاهل الأردني “لحفظ أمن الأردن وضمان استقراره ووحدته”.

وأعلنت الخارجية العراقية وقوف الحكومة العراقية إلى جانب الأردن عقب الأحداث الأخيرة التي جرت في المملكة.

وقالت الخارجية في بيان إن الحكومة العراقة “تؤكد وقوفها إلى جانب المملكة بقيادةِ الملك عبدالله الثاني، في أيّ خطوات تتخذ للحفاظ على أمنِ وإستقرار البلاد ورعايةِ مصالح الشعب الأردني، بما يعزز حضوره، عبر الإرتكانِ للإجراءات التي تنتهي لبسط هيبة الدولة”.

وأعرب أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، عن “التضامن التام مع الإجراءات التي اتخذتها القيادة الأردنية لصيانة أمن المملكة والحفاظ على الاستقرار، مؤكدا ثقته في حكمة القيادة وحرصها على تأمين استقرار البلاد بالتوازي مع احترام الدستور والقانون”.

وكانت السلطات الأردنية قد اعتقلت، السبت، مسؤولين بارزين لأسباب وصفت بـ”الأمنية”، وفقا لما نقل مراسل قناة الحرة.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية “بترا” إن الاعتقالات، شملت الشريف حسن بن زيد، وباسم عوض الله، ومدير مكتب الأمير حمزة، ياسر المجالي، ومجموعة من المسؤولين الآخرين.

وأشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن الاعتقالات جاءت بعد مؤامرة مزعومة للإطاحة بالملك عبدالله الثاني.

قد يعجبك ايضا