مقال لـ الشيخ أحمد عبدالله المريسي : * {ورق الكوتشينه}..!!*

610

عــدن الخبــر
مقالات

صحيفــة🔹عــدن الخبــر🔹
كتب – الشيخ أحمد عبدالله المريسي :

هي ورق يتم إستخدامها في كثير من دول العالم العربي والاجنبي كلعبه للتسلية ويجتمع حولها مجموعة أشخاص على طاولة مستديرة أو مربعة يكون عددهم على حسب نوعية اللعبة المختارة من قبلهم وورق الكوتشينه المعروفة عندنا في محافظة عدن(البطة) وهي ميزة عرفت بها مقاهي مدينة عدن وضواحيها ومن أشهر مقاهي عدن مقهايه الحاج زكو في كريتر عدن ومقاهيه احمدوا وأمان في الشيخ عثمان هذا على سبيل الذكر وليس الحصر طبعا المقاهي المشهورة في عدن وضواحيها كثيرة وفي كل مديرياتها طبعا لعبة ورق الكوتشينه(البطة) حتى مبارز القات في مدينة عدن والتجمعات في أركان الحوافي وخاصة بعد العصر وفي المساء في ليالي عدن الدافئة والجميلة وأنواعها اي أنواع اللعبة كثيرة مثل الباصرة والسكينة والترب والبيع والشراء واللاديس والهاوس والخرجه والفري والرن فلاش والأونوا هذه بعض أنواع اللعب واسمائها والتي حتى يلعبها كثير من الأسر العدنية العدنيةفي الرحلات العائلية وفي البيوت بغرض التسلية في تجمعاتهم الأسرية وفي المناسبات ومانحن بصدده اليوم وإن اختلفت بطريقتها وأسلوبها في ماهو جاري ويجري على الطاولة السياسية وخريطة المصالح الدولية والعالمية والإقليمية والاقتصادية وكل الأعمال الحربية والعسكرية والنزاعات والتي طاولتها في عدن خاصة هي تشبه لعبة ورق الكوتشينه(البطة) وطاولتها تمتد من سقطرى والمهرة وحضرموت وشبوة وأبين واللعب كله في مدينة عدن خاصة وكل اللاعبين تحكمهم قواعد اللعبة ومهارة اللعبة وحرفنتهم والتجانس والانسجام بين الطواقم أو الخلاف والتحدي التي على الطاولة ومدى خبرتهم واحترافيتهم في تمرير الورق من خلال سرعة البديهية والحسابات وقراءة ماتبديه الورق على طاولة اللعب وبحسب لهجة اللعبة (الترب،والرنج) التي هي بيد كل من هم على الطاولة والتي على ضؤها تكون النتائج الحاسمة في فوز الفريق على الفريق الآخر.

وحتى لا أطيل عليكم العبارة والخلاصة أن الطاولة هي بالتحديد عدن وكل اللاعبين هم أدوات محلية وخارجية هم
(ورق الكوتشينه) تحركها مصالح دول عظمى على طاولة اللعبة الجيوسياسية

صراع المصالح بين الكبار التي تحرك أوراق الكوتشينه في إتجاه حسم النتائج وتحقيق الأهداف والمصالح من خلال إحراز النقاط وتضيق الخناق وكشف أوراق الخصم ونقاط ضعفه وعند بلوغ الهدف والوصول للغاية يتم إحراق تلك الورق
(الأدوات) والتي انتهت مهمتها ولم تعد لها اي قيمة.

#المريسي..

قد يعجبك ايضا