مقال لـ ذكرى المصفري : *#الحقيقة_المرة..!!*

38

عــدن الخبــر
مقالات

صحيفــة🔹عــدن الخبــر🔹.. كتبت – ذكرى المصفري الصبيحي :

ومن الأمور التي تبعث على القلق إننا في الجنوب في كل مراحلة السياسية عندما اختلفنا مع بعضنا في قيادة وطننا دمر هذا الاختلاف الوطن وسقط السقف فوق رأس الجميع … وضاع منا الوطن ارض وانسان وكل هذا الدمار كان فقط لمجرد اختلاف في وجهات النظر وبهذا سلطنا على بعضنا كل جراثيم الجغرافيا اليمنية من خارج عدن ومن داخلها بل ومن خارج حدود الوطن الجنوبي اليمني .. !
الجنوبيين هم انفسهم من اعطى لكثير من المرضى حق التدخل بينهم وسلموا لهم الجنوب جغرافيا وثروات ومنجزات لم يكن بنائها وتشييدها بالسهل وكان يقف وراء كل منجز جهود عظيمة لشعب عظيم لم يقدروه حق قدره …!
هل سمعتم عن أخ يعادي اخوه تم يبحث عن عصابة تقتحم دار اخوه وتحطم البيت والأثاث والكرامة لكي يقف خارج المنزل ويشهد الخراب ويشفي غليلة .. هذا ما اقدم عليه الجنوبي عندما باع عدن تحت النفق وسلم الجنوب بعد حرب 1994 وإجهض عليها وسلمها للتحالف بعد انتصارحرب 2015 ولا نعلم التسليم القادم سيكون لمن بكرة … !
والحقيقة تسليم عدن والجنوب للوحدة اليمنية الغير عادلة لم يستفيد منه شعب اليمن في الشمال بل استفادت منه عصابات مجرمة في صنعاء قدم لها الجنوبيين وطنهم على صحن من ذهب ومايزالوا يقدموا الواجب وعلى صحون من معادن نفيسة أخرى ! وكل هذا الكرم الطائي الغير عادي يقدم عبر جنوبيين للاسف كنا نظن انهم وطنيين كما قيل لنا عنهم وقد يكونوا فعلا وطنيين حقا ولكن طغت عليهم ثقافة الانتقام وانا وقريتي وقبيلتي ومصيري وعزتي وكياني ومن خلفنا الطوفان … ثقافة العيش الاوحد والانتفاع الاوحد واستغلال الوطن عبر طرف اوحد وكأن الوطن خلق لطرف محدد من الجنوبيين والبقية هنود حمر ! فكانت هذة الثقافة هي المصيبة التي حلت على الجميع في الجنوب وان الطوفان اخد الجميع من تحت اقدامهم واغرق الجنوب بكل من فيه .. !
الجنوبين هم وحدهم لا غيرهم من سلم عنق الوطن للجلاد اليمني والخليجي والصهيوني …!
الجنوبي هو من اعطى الذئاب فرصة النهش بالجسد الجنوبي حتى يستمتع بتعذيب الطرف الآخر الساكن معه الجنوب ويستمتع بهذا النهش الذي طال جسد الجميع زمرة وطغمة وعدن كان لها نصيب الأسد ..!
ثقافة تحقيق الانتصار على بعضنا كانت ومازالت غاية الجميع فلا تستغربوا ان تكون أدوات الانتصار اصلها جنوبي اتفقت مع الجلادين الغير جنوبيين والغاية منها الانتصار الاوحد لطرف جنوبي اوحد ضد اخر هو ايضا سيئ و اوحد .. !
وهنا نسينا ان الجميع يعيش تحت نفس التراب وفوقنا نفس ذرات الهواء وان الوباء سيطول الجميع أن لم يكن قد طال وعصف بهم ..!
كل معارك الجنوبيين القديمة والحالية والقادمة كان يقف خلفها الحقد والغيرة والحسد والمناطقية والنعراث المريضة والهلع من نجاح طرف على اخر … من طغيان قبيلة على أخرى! وهنا نسأل اين الجنوب من هذان الطرفين وهل من العدل أن يدفع بقية ابناء شعب الجنوب ثمن هذا الحقد المجنون بين خمس قرى محددة بالاسم ..!
لذلك لا تستغريوا ان يسلطوا علينا كلا الطرفين كلابهم الضالة وجواسيسهم التعيسة وكل القطيع من كثير من لفف الجنوب المشهود لهم تاريخيا بمجهولي الهوية وبالانهزام الوطني ! والمشهود لهم بالتبعية لكل جنوبي كان من المثلث أو ابين وهولاء المهمشين ابتلت بهم عدن والمعروف عنهم لا يشعرون بالأمان والاطمئنان إلا تحت أقدام و ظل قايد من الزمرة أو الطغمة ! وهنا اذا تمعنتم بكثير من الناشطين والإعلاميين في عدن والجنوب راح تكتشف حقيقة القوم مجرد ابواق من أصل قطيع قسمت نفسها بين حلفاء لهذا الطرف وذاك الطرف ! سنجد أن معظم الأبواق ليست جنوبية أصيلة بل هي طفيليات من خارج حدود الجنوب لا تستطيع العيش بكرامة وانفة في شمالها خوفا من أسطورة الإمام وخوفا من تهميش تاريخي مخيف وخوفا من عودتها لدولها الأصلية والتي فيها نسية منسية …!
هذة الجراثيم مجرد ادوات للمتصارعين الجنوبيين لا صلة لها بالجنوب ولا بأهله ولا بتاريخه ..! جراثيم أتى بها المستعمر من كل فج عظيم معظمها لم يستطيع التعايش مع عدن ونقاء عدن وطهر عدن إلا من رحم ربي واما البقية جاءت من أماكن كانت منبوذة فيها وفتح لها الاستعمار كل الأبواب والحدود في عدن ورماها بين احضان ودهاليز عدن والجنوب وأصبحت اليوم تقود اعلام وطن مزقته احقاد قرى جنوبية تعمل معظمها ضد الوطن الذي يسكنه شعب جنوبي اصيل محاط بالمرضى والمتربصين بهذا الجنوب الطيب ! وللاسف غزت الطفيليات الغريبة كل أطراف الجنوب وعبر تعليمات من جنوبيين يدعون الوطنية والريادة والتغيير والأمل في عودة دولة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ..!

#الخيانة_من_الداخل ..!
14 أبريل 2021

ذكرى المصفري الصبيحي
رئيسة مجلس انقاذ عدن والجنوب

قد يعجبك ايضا