❍العملية رقم سبعة .. من أخطر عمليات الجاسوسية..!!  

983

عــدن الخبــر
منوعات

صحيفــة🔹عــدن الخبــر🔹.. خاص :

في بداية الستينيات من القرن الماضي، كانت أجهزة المخابرات الإسرائيلية تعاني خللاً متصاعداً منشؤه تعارض المهام والاختصاصات، ذلك أن رئيس الموساد – ايسير هاريل – والمقرب جداً لرئيس الوزراء، كان يفرض هيمنته أيضاً على جهاز المخابرات العسكرية – أمان – ، في الوقت الذي كانت فيه “أمان” تعاني من مشكلات أخرى عديدة، تعوق نشاطاتها وتحد من انطلاقها.

فحتى ذلك الوقت، كان قد تولى رئاستها أربعة جنرالات، استبعد ثلاثة منهم وأجبروا على التخلي عن المنصب، أيسير بيري كان أولهم عام 1949 لانتهاكات حقوق مدنية، وجاء من بعده بنجامين جيبلي عام 1955، الذي أبعد إثر فضيحة لافون في مصر، ومن بعده ياهو شافات هاركابي عام 1958، لسوء إدارته في عملية تعبئة لاحتياطي الجيش.

أما رئيس أمان الرابع، الجنرال حاييم هيرتزوج ، فقد فضل أن ينسحب بعدما فشل في إبعاد هاريل عن جهازه، محتجاً على سكوت رئيس الوزراء – بن جوريون – إزاء تدخلات هاريل.

وباستقالة هيرتزوج في فبراير 1962، فكر بن جوريون في مائير عاميت، الذي كان وقتها جنرالاً في جيش الدفاع، ورأى أنه الأنسب لرئاسة المخابرات العسكرية، بيد أن أيسير هاريل اعترض بشدة، ربما لمعرفته بمكانة عاميت ونفوذه داخل الجيش، وربام أيضاً لتخوفه من نوايا بن جوريون، حيث اتجهت ظنونه الى أنه يعده خلفاً له، خاصة وأن علاقته برئيس الوزراء آنذاك كانت قد تضاءلت، وأحاطها الفتور.

وباستماتة حاول هاريل إقناع رئيس الوزراء بخطورة اختيار عاميت، كجنرال عسكري يفتقر خبرة رجل المخابرات، لكن بلا فائدة.

من جهته، انتاب عاميت القلق المصحوب بالتوتر، ذلك لأن جهاز أمان كان في حالة من عدم الاتزان، وتسوده العلاقات الخاصة والمصالح، مما أثر على مهامه في خدمة الدولة، ونأت به الى مهام أقل أثراً بسبب نفوذ هاريل، فضلاً عن أنه – أي عاميت – كان يفضل الحياة العسكرية، والزي العسكري، ولم يتعود بعد على الحياة بالزي المدني، قابعاً خلف المكاتب والأوراق.

لكن ما إن تولى عاميت منصبه، حتى سعى للالتقاء بهاريل في محاولة جادة لتوطيد علاقته به، لتخفيف حدة الكراهية والتنافس بين الجهازين.

وفي اجتماع مطول ضمهما، أكد عاميت على ضرورة نبذ الخلافات، والتنسيق المشترك بينهما فيما يتعلق بأمور الدفاع عن الدولة، موضحاً أن عمل الجهازين يصب في النهاية في بوتقة واحدة، تخدم أمن إسرائيل ومصالحها، وتوجا الاجتماع بالاتفاق معاً على ضرورة التعاون الوثيق، لتحقيق حلم امتلاك طائرة ميج 21 عربية.

لكن الخلافات ما لبثت أن اشتدت بين رئيسي الجهازين، وهي خلافات بعيدة عن الهدف المرسوم، سببها التعارض في أسلوب التطبيق الفعلي للعمليات.

فهاريل رئيس الموساد كان منسقاً بارعاً، ومحللاً فذاً، بينما كان عاميت عبقرياً في الاستراتيجية العسكرية. لذلك اصطدمت رؤيتيهما الخاصة لمعالجة الحدث، وبدا كلاهما مختلفاً في معايير الدراسة والتخطيط.

ففي حين انشغال عاميت بفهرسة قوائم الطيارين العرب، وتحليل البيانات والمعلومات التي يتوصل اليها أولاً بأول، آثر هاريل أن يجوب عواصم أوروبا بحثاً عن طفل يهودي مختطف ، وينام داخل سيارته يرتجف من البرد، معرضاً أمنه الشخصي للخطر، وهو يقود فريقاً من أكفأ رجاله دون أدنى أمل، مهملاً أموراً أعظم أهمية تتطلب وجوده في إسرائيل، الى أن تفجرت قضية العلماء الألمان في مصر، عندما ألقى القبض في سويسرا على عميلين للموساد هددا ابنة عالم ألماني يعمل في القاهرة، وكانت فضيحة مدوية، بسببها تهددت العلاقة الدبلوماسية بين بون وتل أبيب، ووقعت الكارثة على رأس هاريل كالصاعقة.

وفي 26 مارس 1963، كان عاميت في مهمة خاصة، عندما طُلب منه أن يتصل على وجه السرعة برئيس الوزراء، وبعد ثلاث ساعات وصل عاميت لمكتب بن جوريون في كيريا بتل أبيب، فصافحه ببشاشة وأطلعه على استقالة هاريل وبموافقته عليها، ودون أن يسأله عن رأيه فاجأه بقوله:

“أنت رئيس الموساد المقبل، وسوف تكون مسؤولاً فقط عن التجسس في الخارج. أما مكافحة التجسس في الداخل فمن مسؤولية الشين بيت .

لم يكن مائير عاميت يصدق ما يسمعه، إذ ألجمته الدهشة ولم يعلق سوى بهمهمة غير مفهومة، ثم تمالك زمام نفسه أخيراً، وتعهد لرئيس الوزراء بأنه سيقوم على مهام بأمانة وإخلاص، وسيولي موضوع الطائرة الميج 21 أهمية خاصة وزائدة من أجل اقتنائها في أسرع وقت.

كان عاميت أول رئيس للمخابرات العسكرية الإسرائيلية، يتولى رئاسة جهاز الموساد، لذلك فقد استبشر به بن جوريون خيراً، وتوقع أن يتحسن آداء الموساد على يديه، تعززه القدرة على التنسيق نتيجة خبرته، ودوره المزدوج في الموساد وأمان.

هذا أيضاً ما توقعه كبار رجال المخابرات والجيش. بيد أن الأمر لم يكن سهلاً تماماً أمام آميت، فهو أول رجل من خارج الموساد يتولى رئاستها، خاصة، وقد جاء بعد أيسير هاريل، الذي مكث أكثر من ربع قرن يجمع الموساد والشين بيت بين أصابعه، حتى أطلق عليه “بطريك المجتمع السري”.

وفي مقر الموساد، لم يكن استقبال عاميت مطمئناً، فقد كان ما يزال يرتدي زيه العسكري الذي يعتز به، وفوجئ بهاريل بالمكتب يجمع أوراقه، فتصافحا في فتور، ثم خرج هاريل مكتئباً، بينما انهمرت دموع سكرتيراته الثلاثة. وواجه عاميت مأزرق الاستقالات الجماعية لأنصار هاريل، مستهلاً عمله في جو مشحون بالتوتر، والمرارة، ولكنه نشط في حماس في فتح ملف الميج 21، يملؤه إصرار عميق على إنجاز مهمته. . !!

خائن بالصدفة

كان مائير عاميت مؤمناً بتسلسل القيادة العسكرية، فإذا ما سقط قائد في معركة أو رحل فإنه يستبدل على الفور. ومن هذا المفهوم، وجه ضربة عنيفة لأنصار هاريل الذين أظهروا سخطهم، ودفع بدماء حديدية داخل شرايين الجهاز السري، وطار الى أوروبا للتنسيق مع رجاله هناك.

وبينما كان بباريس، استقال فجأة رئيس الوزراء ديفيد بن جوريون، وتولى ليفي أشكول الذي كان وزيراً للمالية مكانه. وأبدى عاميت تخوفه للتغيرات التي حدثت، لكنه رأى في رئيس الوزراء الجديد رجلاً محباً لأعمال المخابرات، ولأنه يفهم الأمور المالية فقد خصص ميزانية أكبر للموساد، ومكّن عاميت بذلك من استحداث الكثير من معداته وأدواته، ومن الإنفاق باطمئنان على معامل البحوث الفنية، للارتفاع بمستوى التقنية في الجهاز، مستعيناً بالكفاءات من رجاله في “أمان” وضمهم الى الموساد، وبالوحدة “131” – ذراع العمليات المثلى لأمان – فضمن تنظيم هيكل الموساد بأسلوب مثالي جديد، استعداداً للمرحلة الحاسمة المقبلة، التي يتأهب لها في دهاء.

كان أيضاً بحاجة الى مكان أوسع.. لذلك نقل عاميت مقر الموساد الى مبنى حديث في وسط تل أبيب، واستعان بأجهزة كمبيوتر حديثة لتخزين المعلومات وتسهيل استدعائها، وعني بجمع المعلومات العسكرية والسياسية والاقتصادية عن الدول العربية، مستفيداً من طابور طويل من الخبراء في تحليلها، وبذل جهوداً غير طبيعية في البحث عن المتميزين من ذوي الكفاءات والمهارات، ليس في الجيش الإسرائيلي فحسب، بل في الأكاديميات، والجامعات، والمؤسسات، وفي عالم الفن والتجارة والصحافة، فأرسى بذلك الكثير من المبادئ، التي أسبغت على الموساد صفة الأداء الدقيق المنظم، وساعدت على أن تعمل شتى الأقسام بتخطيط علمي متقن.

وأمام رغبة القيادة السياسية، وإلحاح قائد سلاح الطيران، عيزرا وايزمان، في الحصول على الميج 21، وكانت وهي أيضاً رغبة القيادة السياسية في أمريكا، لم يدخر عاميت جهداً في إطلاع عملاء الموساد في كل من مصر والعراق وسوريا، وحثهم على ضرورة البحث عن طيار عربي لتجنيده.

وبعد مرور أقل من عام على تولي عاميت أمر الموساد، وفي انتظار تحقيق المعجزة، حدثت مفاجأة غريبة لم تخطر ببال.

ففي عام 1964، هرب الطيار المصري المختل عباس محمود حلمي الى إسرائيل، بواسطة طائرة تدريب سوفييتية قديمة من طراز (ياك 15) ذات مقعدين.

وبرغم خيبة الأمل التي أصابت الإسرائيليين بسبب نوع الطائرة، إلا أن الطيار المشوش العقل استقبل بحفاوة بالغة في إسرائيل، واستغل حادث هروبه (2) أسوأ استغلال في التشهير بالنظام في مصر، فقد ادعوا أن عباس حلمي هرب احتجاجاً على تدخل مصر في اليمن، وضرب القوات الملكية هناك بالغازات السامة، وبالأسلحة الغير مشروعة دولياً، مما أثر على أعصابه وعلى إيمانه بالقومية العربية، وبالعروبة.

أخضع عباس حلمي لاستجواب دقيق، وسئل مئات الأسئلة، ولم يكن بمقدوره ادعاء الجهل بأشياء كثيرة تتعلق بأدق التفاصيل عن الميج 21، فقد كان أحد طياريها، وأدرك بعد فوات الأوان، أنه ارتكب جريمة الخيانة العظمى في حق وطنه، لذا، فقد كان عليه أن يستغل معلومات العسكرية للحصول على الأمن والحماية أولاً، ولتحقيق أكبر عائد مادي ثانياً، بما يكفل له حياة مستقرة في وطنه الجديد.

لقد كانت لدى رجال الموساد شكوك حول العملية برمتها، وكبر لديهم هاجس تحسبوا له كثيراً، وهو أن المخابرات العسكرية المصرية ربما تقوم بخدعة كبرى، وأن إرسال عباس حلمي بطائرة عتيقة لا تساوي شيئاً، لعبة مهارية خارقة من المصريين، لتسريب معلومات مغلوطة عن الميج 21، تربك بها حساباتهم ومعلوماتهم “الغير يقينية” عن بعض أسرار الطائرة، ونقاط تميزها.

لذلك . . أعيد سؤال عباس حلمي ذات الأسئلة مرات ومرات، وحيرتهم كثيراً إجاباته الدقيقة التي لم تكن تتغير، ومع إصراره العنيد على أنه لا يقول إلا الصدق، عرضوه على جهاز الكشف عن الكذب.

وبينما الأسلاك الملتصقة برأسه وصدره تتصل بأجهزة رسم المخ، وقياس الذبذبات والنبض، كان ستة من الخبراء الفنيين دفعة واحدة يعكفون على استجوابه، فلا يكاد الواحد منهم يلقى بسؤاله حتى ينطلق آخر بسؤال جديد، وهكذا دواليك لمدة ساعتين ونصف الساعة، حتى تفككت قواه، وبكى بحرقة في يأس طالباً منهم أن يعيدوه الى مصر، فإعدامه هناك أرحم من العذاب الذي يلاقيه عندهم.

وما كان لهم أن يعيدوه ثانية الى مصر، وما كان لهم أيضاً أن يتيقنوا من صدقه مائة بالمائة، فبرغم الرسوم الكهرومغناطيسية للجهاز الأمريكي الصنع، والتي أثبتت أنه لا يكذب، قال بعضهم إن الطيار المصري ربما أعد إعداداً محكماً لتلك المهمة، وأنه قد دُرب عليها عشرات المرات قبل أن يبعثوا به اليهم.

لقد كانت دائرة الشكوك داخل الموساد تضيق وتتسع، ومع ذلك، فقد اعتبر عاميت فرار الطيار المصري ثروة هائلة، ستدفع ربما بأحدهم من طياري الميج 21 الى تقليده، والهرب بطائرته الأسطورية لإسرائيل وعلى هذا ترك مصير الطيار المذعور الى أن يقول الأمريكيين رأيهم النهائي.

وحينما تلقت الـ C.I.A. تقريراً وافياً بما تم التوصل اليه، حتى اتصل رئيس المخابرات المركزية (1) بعاميت، يطلب منه مساعدة فريق من الفنيين، سيبعث به الى تل أبيب لاستجواب الطيار المصري، واستبيان صدقه من عدمه.

كانت الـ C.I.A. هي الأخرى، تحمل قدراً كبيراً من الشكوك تجاه الحدث، وتعلقت بأذهان رجالها صور الخداع التي مورست بأساليب تمويهية خارقة أيام الحرب العالمية الثانية، وأيضاً التطور الشاسع لجهاز الاستخبارات السوفييتي، والذي قد يكون وراء العملية كلها، لأسباب استراتيجية بحتة، لإحكام إحدى العمليات المخابراتية مع نشوب الحرب الباردة بين الدولتين العظميين.

ومن مطار اللد في تل أبيب، اتجه فريق الفنيين الأمريكي الى مقر الموساد الجديد، حيث العشرات من خبرائها انعزلوا عن العالم المحيط بهم، وعكفوا على دراسة وتحليل كل كلمة تفوه بها عباس حلمي، ومراجعة قياسات جهاز كشف الكذب من جديد.

هكذا جيء بالطيار المصري فصافحه الأمريكان بود، وأوصلوا رأسه وصدره مرة ثانية بجهاز حديث استقدموه معهم، كان بحجم حقيبة السفر، وذو قياسات تحليلية أفضل. وسألوه مباشرة:

أي نوع آخر من الطائرات طرت بها بخلاف الميج 21 . . ؟

أجاب دون تردد:

السوخوي . . السوخوي الاعتراضية SU-9، والسوخوي SU-7B ذات المقعدين.

سُئل:

ما الفرق بينهما طولاً وعرضاً. . ؟

أجاب:

لا فرق في الطول بينهما فطول كلاهما 17 متراً، وأقصى عرض للأولى 8 متر، والثانية 9 متر، والجناح مسحوب للخلف.

سُئل:

ما تسليح السوخوي SU-9 من الصواريخ. . ؟

أجاب:

عادة صواريخ ANAB جو / جو، التي توجه رادرياً وبالأشعة دون الحمراء . . !!

سُئل:

بما تحلل تساوي مساحة الدرع الواقي من انفجار الطلقات على جانبي جسم الطائرتين. . ؟

أجاب:

السؤال به خطأ، ففي السوخوي SU-7B التي أنتجت مؤخراً زيادة في مساحة الدرع الواقي بجوار المدفع “وهذا يدل على أن المدفع المركب بها، إما أن تكون سرعة الطلقة عند فوهة الماسورة عالية، أو أن معدل كثافة النيران مرتفع جداً”.

سُئل:

كم فرملة هوائية في كل طائرة. . ؟

أجاب:

فرملتان في SU-7B وأربعة فرامل في الطائرة SU-9 في أزواج على جانبي مؤخرة الجسم.

سُئل:

ارسم شكلاً لعدادات الطائرة السوخوي SU-9 مبيناً عدادا سرعة الانهيار بدون قلابات، وعداد معدل التسلق على مستوى سطح البحر.

وبعدما رسم أشكالاً مختلفة لعدادات الطائرة، وأذرع التشغيل، طلب منه أن يرسم الأشكال نفسها الخاصة بالميج 21، وتوضيح عدادات التحميل، وأذرع القنابل والصواريخ والمدافع، ومبيّنات الأجزاء الهيدروليكية، والرادار وخواصه التكتيكية والفنية، وهوائي الرادار وكيفية تلاشي الإعاقة، وزاوية تشغيله يدوياً وهيدروليكياً، وعمله في التفتيش والمسح الواسع، والمسح الضيق في نطاق 45 درجة، وكذا شاشة المرسل النبضي ومبينات الاستعداد للهجوم، ومقدمات القذف الصاروخي والتشغيل.

وبتفصيل فني شديد طلب منه أيضاً رسومات توضيحية لمفاتيح المناورة الحادة، والاشتباكات الجوية والقصف جو / جو، وجو / أرض، ووضع الاقتراب الدقيق والتتبع، وتقنيات الشاشات الملاحية الرادارية والتليفزيونية، ورادار قياس الارتفاعات ووصف المبين، ولوحة البيان بأقسامها العشرة العلوية والسفلية، وشاشة الخطر.

وجاءوا به في صندوق

هكذا عُصر الطيار المصري عصراً بواسطة خبراء الطيران في الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد ستة ساعات تقريباً أنهوا استجوابهم، وأكدوا للإسرائيليين أنه من المستحيل أن يكون مدسوساً عليهم، فهو طيار ماهر جداً، وحاصل على دورات تدريبية عديدة في موسكو، ولا يمكن أن يضحي المصريون بطيار في خبرته، من أجل عملية مخابراتية خداعية.

وبإخضاع عباس محمود حلمي للتحليل النفسي بواسطة متخصصون، وجد أنه أصيب بصدمة عصبية حادة ، انهارت لها أعصابه وبلغت مرحلة الخور Asthenia، نتيجة انحدار Decline مقاومته وإرادته، أوصلت به الى حالة مرضية عقلية – يمكن علاجها – تسمى علمياً “تبدلات الطبع” Alterations in charator، وهي حالة تدفع المريض الى الاكتئاب والإهمال في العمل، وعدم الاهتمام بأسرته أو مظهره، وقد يرتكب سرقات خفيفة أو يستعرض نفسه.

. . بيد أن قصة هروب الطيار المصري الى إسرائيل، أشارت اليها في حينها بعض وسائل الإعلام العربية، المنحازة لإسرائيل، على أنها عملية مخابراتية بارعة، خططت لها الموساد في واحدة من أروع عملياتها، التي دفعت بها الى نهايتها. ورُوِّجت أقاويل شتى عن كفاءة المخابرات الإسرائيلية، التي تطول عملياتها عمق النسيج العربي، وتخترق إجراءاته الأمنية الصارمة.

ورد مسؤول مخابراتي إسرائيلي على تلك الأقاويل بالنفي القاطع، مؤكداً أن هروب عباس حلمي كان لسبب أيديولوجي بحت لا دخل فيه لإسرائيل، وأضاف معلقاً بأن الحكومات العربية تروج لشعارات قومية كاذبة، لا يصدقها عقلاء، لأن لا وجود لها على أرض الواقع، وأن إسرائيل هي واحة الديموقراطية في المنطقة، وأبوابها مفتوحة لكل إنسان حر شريف، يسعى الى حياة مطمئنة تفيض بالأمن والرخاء.

وقال المسؤول الإسرائيلي أيضاً، أن الطيار المصري والمئات غيره من المواطنين العرب، الذين اختاروا اللجوء لإسرائيل، يعيشون بين أهليهم في وطنهم الجديد في دعة واطمئنان، وبرغم كون إسرائيل دولة صغيرة المساحة، إلا أن سكانها، وهم ينتمون الى خلفيات عرقية ودينية وثقافية واجتماعية متباينة، ذوي التزام خلاق في إعطاء زخم ديناميكي لاستمرار تطور المجتمع، وفقاً لمبادئ الصهيونية وهي الحركة القومية للشعب اليهودي.

وعلق مسؤول بوزارة الخارجية قائلاً:

إنه منذ حققت إسرائيل الاستقلال السياسي، توافدت على البلاد جماعات كبيرة من البشر، مما أدى الى تغيير التركيبة الاجتماعية الإسرائيلية ونسيجها، وكانت النتيجة أن تبلورت تركيبة جديدة، هي بمثابة مزيج من القيم، والأسس الاجتماعية لتكون الدولة التي واجهت مشاكل أمنية معقدة، نجمت عن إصرار الجانب العربي على رفض الاعتراف بإسرائيل.

ومع ذلك . . فنحن نرحب بكل من يلجأ الينا من إخواننا العرب، للانضمام الى نسيج المجتمع الإسرائيلي، الذي يحترم الأديان ويساوي بينها.

أما في القاهرة، فلم يعلق الجهاز الإعلامي المصري على الحدث علنياً، بينما التزم رئيس المخابرات العامة – صلاح نصر – الصمت.

هذا الصمت كان يحمل كل دلالات الترقب للانقضاض والانتقام، ويخفي وراءه أشرس معركة سرية، تعد بحق من أروع أعمال البطولات الخارقة لمخابراتنا، عندما خطط صلاح نصر ورجاله لاستعادة الطيار الهارب، وكانت الأوامر واضحة وحاسمة: لا بد من اختطاف عباس حلمي ومحاكمته في القاهرة، مهما تكلف الأمر . . (!!) إنها رغبة عليا وواجب وطني، ومعركة.

وهذا ما حدث بالفعل بعد ذلك بقليل، إذ جيء به في صندوق من الأرجنتين ، حيث تم تعقبه من إسرائيل حتى هناك، بالرغم من العمليات التجميلية التي أجراها له الإسرائيليون لتبديل ملامحه، والدروس الأمنية في الإخفاء والتمويه لتحصينه ضد الوقوع في خطأ يؤدي الى كشفه، بالإضافة الى الهوية الجديدة التي تخفى وراءها. .وكانت عملية اختطافه من القارة البعيدة لطمة صاعقة لأجهزة مخابرات إسرائيل.

كيف تم ذلك. . ؟

هذه هي المعجزة العبقرية لرجال مخابراتنا الذين يعملون صامتين في مبناهم المنيف، تحطيهم السرية، ولا تفرحهم الضجة الإعلامية لبطولاتهم، فهم لا يفكرون سوى بأمن مصر، وعزتها.

الأعصاب المرتجفة

كان الجو مشحوناً بالغضب، ينبؤ بعاصفة عاتية قد تحيل الاجتماع الى معركة، فمائير عاميت ببذته العسكرية يتفرس وجه مساعده ياكوف كاروز [1]بنظرات نارية، بينما كاروز تنطلق منه الكلمات كالمدافع، معارضاً فكرة رئيسه في اللجوء الى عملائهم في موسكو، لرصد الطيارين العرب المتواجدين هناك، في دورات تدريبية.

عزز كاروز معارضته بسرد طويل لأعمال المخابرات السوفييتية ضد إسرائيل، والتي بدأت حتى قبل إعلان الدولة عام 1948، مستشهداً بآخر الفضائح المأساوية التي هزت إسرائيل وزلزلتها، بانكشاف خيانة إسرائيل بير. [2]

انطلق كاروز يفند أسباب معارضته، بينما لم يبعد عاميت عن عقله كون كاروز من أقرب المتعاطفين مع عدوه إيسير هاريل، وأكثرهم حنقاً لاحتلاله منصبه. فبرغم اختياره مساعداً له لامتصاص غضب أشياع هاريل، إلا أنه كان كثير الولاء لسلفه، وكان يجاهر بذلك في وقاحة.

قال كاروز:

كانت المخابرات السوفييتية دائماً تتجسس علينا، وتعتبر أن إسرائيل ذات أفضلية في عمل الاستخابارات، معتمدة في اختراقها لأمننا على العدد الكبير من المهاجرين السوفييت، والكتلة الشرقية، الذين وصلوا الى البلاد منذ الاستقلال. وفي نهاية عام 1947 شكلت مجموعة خاصة من الـ K.G.B. لتدريب هؤلاء المهاجرين اليهود للعمل في “فلسطين” – أقصد – قبل إعلان دولة إسرائيل – وترأس إحدى هذه المجموعات المقدم فلاديمير فيرتيبركوف، وكذلك العقيد ألكسندر كوروتكوف، ونظراً لتميزهما رقياً الى رتبة جنرال، وأصبح فيرتيبركوف رئيساً للمخابرات السوفييتية في تل أبيب، مستخدماً اسم “العم فولوديا” بين أصحابه.

وقال الرئيس الأسطورة – إيسير هاريل – (يقصد مضايقة عاميت) بعد ذلك: (كان المهاجرون يخبروننا حال وصولهم، ونقول لهم إهدأوا، والآن بعدما أخبرتمونا، ما هي مماسكهم عليكم. . ؟ إذا ضغطوا عليكم الآن قولوا لهم فلتذهبوا الى الجحيم).

وأضاف كاروز في انفعال:

نشر في كتاب (الدم والنفط والرمال) [3]: (على رغم الغربلة الشديدة، فقد تضمنت موجات المهاجرين السوفييت الى إسرائيل، رجالاً ونساءً كرسوا أنفسهم للإطاحة بالحكومة الإسرائيلية، وإنشاء دولة شيوعية في قلب الشرق الأوسط).

لقد تخلى الكرملين عن دعمه لنا، ولجأ الى إقامة علاقات صداقة مع العرب، مخططاً لعزل الأقلية اليهودية في الاتحاد السوفييتي.

وكأنه ممثل يؤدي دوراً على المسرح:

ألا تذكر يا سيدي الرئيس حالة القلق التي انتابت الروس، إزاء الاستقبال الحاشد الذي نظمه يهود موسكو لجولدا مائير، أول ممثل لإسرائيل في الاتحاد السوفييتي.. ؟ لقد أخذتهم المفاجأة يومها وأدهشتهم ..

ألا تذكر أيضاً “زئيف أفني” [4] موظفنا في السفارة الإسرائيلية ببلغراد، وماذا فعل معه الروس. .؟ أليس هذا دليلاً على نوايا السوفييت تجاه دولتنا. .؟

وهل نسينا قضية “أهارون كوهين” [5] ايضاً، لكي نجيء اليوم ونناقش عملية كهذه في بلد يعمل كل شعبه جواسيس ومخبرين لصالح جهاز مخابراتهم. . ؟

صرخ عاميت محتداً:

كفى . . كفى . . أتعطي تلامذتك محاضرة يا كاروز . . ؟ ألم تتعب من الكلام . . ؟

علق كاروز غاضباً:

إنني أحاول أن أبرهن بالأدلة، أننا لن ننجح قط في موسكو، وبدلاً من إضاعة الوقت هباء، علينا أ، نعتمد على رجالنا في فرنسا، ونطلب منهم تسخير جهودهم في البحث عن طيارين عرب، يتلقون دورات في أكاديميات أوروبا، أو يقومون بزيارات سياحية هناك.

انفجر عاميت في مساعده:

أنت تضايقني بغبائك أيها الأبله، أوتظن أنني أجهل نواياك الخبيثة، لا تنتظر مني أن أبعث بك الى باريس، وقد أكل قلبك الحنين الى مواخيرها. إن رجالنا في كل أوروبا يجوبون كل شبر، يتشممون كالكلاب البوليسية رائحة كل عربي، وينقبون الفنادق والمتاجر والمطارات عن ضالتنا، التي لم تظهر بعد. ترى هل وجودك هناك سيؤدي الى نتيجة أفضل. . ؟ لا أعتقد. . لكنني على ثقة من أن صمتك خير علاج لغرورك. .

وبينما الاجتماع العاصف منعقد، دخل أحد الموظفين وناول عاميت ورقة، ما إن قرأ كلماتها القليلة حتى تهلل وجهه، وضرب بيده المكتب بقوة وهو يصيح:

مدهش . . عظيم جداً.

هتف أحد الضباط:

ما الخبر سيدي الجنرال. . ؟

انتصب عاميت واقفاً ثم اتكأ على الطاولة وهو يحدق في الوجوه المترقبة، وبصوت خفيض وصلت حروفه واضحة لكل أركان قاعة الاجتماعات، وقال:

أيها السادة . . أبشركم بوصول إحدى طائرات الميج 21 قريباً.

ألجمت عبارته كبار ضباطه . . ومرت لحظات صمت كانوا أثناءها يستوعبون الخبر الذي انتظروه طويلاً قبلما يستفسر أحدهم:

بالله عليك يا سيدي إن أعصابنا تغلي . . هلا أطلعتنا على التفاصيل . . ؟

أمسك عاميت بالورقة وراح يقرأها بإمعان من جديد، وكأنما هيئ إليه هو الأخر أنه لا يصدق ما تحويه الرسالة. . وسأل:

ليقل لي أحدكم ما اسم الشفرى لجيمس بوند [6]. . ؟

أجاب أحدهم في دهشة:

007 . .

فأزاح الورقة ناحية كاروز وهو يردد:

يجب أن نخطط الآن للعملية 007 . . لأنها ستكون فخر إسرائيل لعقود قادمة. .

كانت الأنظار قد تعلقت بشفتي كاروز، فقرأ جملة صغيرة لا تعني للبعض منا شيئاً، لكنها رجرجت عقول كبار رجال الموساد، فقاموا يتعانقون فرحين مستبشرين، وانعقد في التو اجتماع طارئ لوضع الخطوط الرئيسية للعملية، ودراسة جوانبها المختلفة.

أما البرقية المثيرة فقد بعثها “جون ميكون” مدير جهاز المخابرات المركزية، وزيلها بإمضاء “بوب”، فقد جاء فيها:

“افتتحنا مدرسة لتعليم اللغة المنغولية [7]. . ونريد تعاونكم”.

لم يقو عاميت على الانتظار ليحصل على قسط من الراحة بعد الاجتماعات التي اهلكته طوال النهار، وفضل أن يطير الى نيويورك على وجه السرعة للقاء ميكون، وما أن أرتمي على مقعده بالطائرة، حتى أغمض عينيه وأرخى مسند كرسيه عن آخره، واستسلم لسلطان الكرى.

لقد أضفت الدعاية الإعلامية الصهيونية المركزة على العمليات الاستخباراتية الإسرائيلية الأخيرة، أشكالاً أسطورية خارقة رفعت من اسم الموساد، ووضعته على قائمة أجهزة المخابرات في العالم. وكان معنى طلب الـ C.I.A. التعاون والتنسيق، هو الثقة العالية التي يوليها جهاز المخابرات المركزية في الموساد، وفي قدرة رجالها على ابتداع أعجب الحيل، وأشدها غرابة لإنجاز مهام صعبة معقدة.

فعملية اختطاف النازي الأسبق – أدولف إيخمان – من الأرجنتين، وبالطريقة المثيرة التي رسمتها الدعاية، تحير أمامها كبار رجال المخابرات في شتى الأمم، واعتبرت العملية لغرابتها ولدقة الرصد والتنفيذ والتمويه، عملاً مخابراتياً عبقرياً لا ترقى أجهزة الاستخبارات الكبرى لمستواه.

لكل هذه الاعتبارات، كان مائير عاميت يدرك مدى ثقة رجال المخابرات الأمريكية بالموساد، وحاجتهم اليها في الوصول لأسرار الميج 21، ونظراً للتعاون الوثيق بينهما وتشابك المصالح والاهتمامات، فقد كانت الرغبة مشتركة يحدها هدف واحد، وإيمان عميق بالأمن والتفوق.

وفي مكتبه بضاحية لانجلي [8]، استقبل جون ميكون ضيفه – عاميت – بحفاوة، وأطلعه على تقرير السفير الأمريكي في بغداد، عن رغبة الحكومة العراقية في إرسال ستة عشر طياراً حربياً لأمريكا، لنيل دورات تدريبية في زيادة الكفاءة وقيادة التشكيل، وقال لعاميت بأن الطيارين العراقيين سيتدربون لأربعة أشهر في قاعدة تكساس الجوية، وأن وصولهم للبلاد سيكون في مستهل العام الجديد، 1965.

وأوضح ميكون، أنه اقترح لتدريبهم قاعدة تكساس [9] بالذات لدواع أمنية تساعد كثيراً على استقطاب أحدهم وتوريطه. ولما أطلع عاميت على قائمة أسماء الطيارين، قرر العودة على الفور لإسرائيل لجمع المعلومات عنهم، من خلال ما يتوافر لديهم من معلومات، ومن خلال عملائهم ببغداد.

وبرغم برودة الطقس في ديسمبر 1964، كانت الحرارة مرتفعة بشرايين الموساد، فتذيب جليد الجمود في أجهزة الكمبيوتر الحديثة التي طورها “بنمان” [10] وخصصت حجرة خاصة لبعضها، حوت ملفات دقيقة عن الطيارين العرب في مصر وسوريا والعراق.

الزلزال

منه تولى عاميت قيادة الموساد، وكان يضع آمالاً كبيرة في جاسوسين لإسرائيل في كل من مصر وسوريا، وقد كانا وقتذاك في أوج نشاطيهما التجسسي في خدمة الصهيونية، داخل أهم بلدين عربيين يهددان أمن إسرائيل ويطوقانها.

ففي مصر . . زرع وولفجانجد لوتز ، وبواسطة الساتر الذي اتخذه لنفسه – تربية الخيول وتعليم الفروسية – تغلغل داخل طبقات المجتمع الراقي، ووطد علاقاته ببعض ضباط الجيش ورجالات السياسة والدبلوماسيين، وبمعاونة زوجته “وولترود” في التجسس، استطاع أن يمد الموساد بمعلومات حيوية خطيرة، وأن يسهم بشكل ملحوظ، في عملية إرهاب العلماء الألمان في مصر، وكان بحثه دءوباً لتصيد طيار مصري، وعلى مدى خمس سنوات في القاهرة، فشل في ذلك فشلاً ذريعاً، وكانت إجاباته دائماً: “إن الطيارين المصريين من الصعب اقتحامهم واللعب بعقولهم، فهم يحيون حياة معيشية رغدة، ويعاملوا باحترام زائد يفوق الوصف”.

أما في سوريا . . فكان هناك إيلي كوهين الجاسوس الداهية الذي أطلق عليه في إسرائيل “سيد جواسيس الموساد”. كان إيلي كوهين أيضاً على اتصال بالضباط السوريين وبقيادات عليا في قصر الرئاسة، على رأسهم الرئيس السوري اللواء أمين الحافظ.

وطوال ثلاثة أعوام وثمانية أيام في دمشق، صادفه أيضاً الفشل في الإيقاع بطيار سوري، يقبل الهرب بطائرته الميج 21 لإسرائيل. . وساق لرؤسائه في الموساد الأسباب نفسها التي ساقها لوتز. . وكان ذلك الأمر يؤرقه كثيراً. .فقد وصلت ثقته بنفسه في سوريا الى درجة الهوس.. تلك الثقة التي هي دائماً مكمن الخطر. .وعلاممة لقرب لحظة السقوط.

أما في العراق. . فبرغم ازدياد النشاط التجسسي الإسرائيلي، واجه عملاء الموساد في بغداد صعوبات كبيرة في تجنيد طيار عراقي . .وكثف “عزرا ناجي زلخا” ) – أكثر جواسيس الموساد دموية – جهده لذات الغرض بلا فائدة. . لكنه أمد إسرائيل بما لم تحلم به أبداً أو تصدقه، فقد استطاع الحصول على معلومات وصور وخرائط لشبكات الصواريخ العراقية، ومرابض الطائرات الحربية وعنابرها، وعبأ كيساً بالخلطة الأسفلتية للمرات، بخلاف الوثائق واللوحات الهندسية للقواعد الأرضية والجوية، وهجّر أكثر من مائة وأربعون يهودياً الى إسرائيل عبر إيران.

وحين عاد مائير عاميت الى تل أبيب، يفيض بهجة ونشوة، صفعته الفاجعة ومادت به الأرض، وتقوض منبع الأسرار الذي كان يتدفق من دمشق.

ففي الثامن عشر من يناير 1965، سقط إيلي كوهين في قبضة أحمد السويداني مدير فرع المخابرات السورية، وارتطمت آمال الموساد بالخوف. فها هو سيد الجواسيس في الأغلال، وها هي ناديا كوهين – زوجته – تصم صراخاتها الآذان، فيهرع إليها بن جوريون وكبار رجال الدولة، وهزت المأساة إسرائيل هزاً من الأعماق، فأمين الحافظ الذي خدعه كوهين كان على قمة السلطة في سوريا، وحتماً سينتقم لكرامته.

لذلك نسى عاميت – مؤقتاً – أمر الميج 21 وانشغل بإيلي كوهين، وبجواسيس الموساد الآخرين الذين بثوا رسائلهم المليئة بالخوف والهلع، وكان على عاميت ورجاله مسؤولية تهدئتهم، وتسكين روعهم. فسقوط جاسوس يصيب زملاءه الآخرين في ذات البلد بالرعب، وهذا مدعاة لأن يعرضهم للسقوط السهل السريع.

ومع المحاولات الدولية العديدة لإنقاذ كوهين، رفض السوريون مجرد مناقشة الأمر، وطرد وزير الداخلية السوري من مكتبه أحد المسؤولين الدوليين، عندما تقدم بعروض مغرية مقابل إنقاذ رقبة كوهين.

كانت سحابات القلق تخيم على الموساد، وتتوالى الرسائل الى سائر العملاء تأمرهم بالتوقف عن العمل، وتوخي الحذر واتباع وسائل الأمن لحماية أنفسهم، لكن يبدو أن بعضهم فقد أعصابه، وأصبح عرضة للسقوط المدوي، السريع.

وبدلاً من أن يزف رئيس الـ C.I.A.، جون ميكون، لنظيره عاميت، قرب وصول الطيارين العراقيين في 18 فبراير، أخبره عن كارثة سقوط جاسوسين سوريين ، يعدان من أمهر رجالهم في دمشق، وكانت الضربات المتتالية تزيد عاميت تآكلاً، وهو الذي يبحث عن ضربة هائلة، تصنع له تاريخاً في الموساد، كما فعل إيسير هاريل من قبله.

لكن عاميت لم يكن يدري ما تخبئه له الأقدار، وكانت تنتظره “ضربة” بالفعل، سحقت بقية ما لديه من جلد، وجرفته الى جُب مظلم عميق يأخذ بمجامعه.

فبعد خمسة وثلاثون يوماً فقط من سقوط إيلي كوهين، وفي 22 فبراير 1965، سقط وولفجانج لوتز في القاهرة ومعه زوجته، وسبقطوهما تسقط أيضاً عزيممة جواسيس بنو صهيون في كل مكان، وتغوص إرادتهم الى الحضيض، ويستدعي رئيس الوزراء عاميت ويوبّخه بشدة، ويتهمه بالكسل والغباء، واصفاً إياه بأنه شتينكزم جدير بالازدراء، ويبدي ليفي أشكول ندمه الشديد لأنه وثق به، مهدداً صراحة بطرده كالكلب الأبرص والمجيء بإيسير هاريل ثانية مكانه.

لم يكن عاميت يكره أحداً أكثر من هاريل، إنه الخصم اللدود الذي يتربص به، ويتحين الفرصة للانقضاض عليه في أية لحظة، وها هي الضربات المؤثرة تتلاحق، وتكاد تعصف بمستقبله، وتعجل بالاستغناء عن خدماته، ليضيف هاريل مجداً جديداً الى أمجاده، ويسطع نجمه من جديد في الآفاق، فيثوب عاميت غيظاً وغضباً، وهو يكاد يفقد عقله، واتزانه.

لذلك .. أسرع يائساً مهموماً الى صديقه ميكون، المهموم أيضاً، يتلمس عنده بعض الأمل، ويتدارس مع مساعده، رأى كلاين، خطوات العملية 007، خاصة وقد وصل الطيارين العراقيين لأمريكا بالفعل، يحيط بهم سياج من الأمن العراقي، المستتر في هيئة طباخين وإداريين.

هذه المرة. . عاميت الى تل أبيب، يحمل صورة فوتوغرافية لكل طيار عراقي من أعضاء البعثة، وملف متكامل عن كل واحد منهم، فيختصر بذلك مساحة واسعة من الوقت في البحث والدراسة والتحليل.

وفي واحدة من أشرس المعارك السرية التي خاضها عاميت، عزم على اللعب بكل الأوتار، والسبل، وما كان يملك من هذا ولا ذاك سوى لعبة واحدة.. أجادت الموساد استخدامها وكانت نتائجها مدهشة.

إنها لعبة الجنس، فلا شيء سواها يلين لها الحديد وينصهر، فنساء الموساد الفاتنات في انتظار إشارة البدء، بعدها يطبقن نظريات الإثارة التي أجدنها، واحترفنها بمهارة تفوق الوصف، وكان المطلوب أولاً مراقبة الطيارين العراقيين في أمريكا، وملاحظة سلوكهم، واختيار اثنين منهم فقط يتم التركيز عليهما، والدفع بصواريخ بشرية تفجر فيهما المقاومة، والإرادة، وتنزع منهما جذور خلايا العقل والرشاد ..

مع أجمل تحية ..

قد يعجبك ايضا