هشــام الحــاج يكتب.. *ميناء عدن بخير.. ميناء الحاويات انموذجا*

633

 

صحـيفة ((عـدن الخــبر)) كــتابات
كتبها/ هشام الحاج

 

 

كنت في زيارة تفقدية خلال اليومين الماضيين، الى ميناء عدن للحاويات، منذ الصباح الباكر، ولفت انتباهي العمل الدؤوب والنشاط المتزايد والحركة التجارية المزدهرة في ميناء حاويات عدن.

وانا أتجول في ميناء الحاويات ومقر شركة عدن لتطوير الموانئ، شد انتباهي مايقوم به عمال الميناء فهم أشبه بخلية نحل ، يبذلون جهودا كبيرة من أجل إستمرار العمل في نقل البضائع ودخول وخروج السفن والبواخر من وإلى ميناء كالتكس للحاويات، حقيقة نستطيع القول بأن ميناء عدن بخير.

وخلال الزيارة التقيت بالاخ أزهر نائب رئيس العمليات، وتحدثنا معا عن العمل المؤسسي الرائع والتنظيم المتميز في إدارة عمليات ميناء الحاويات، حيث أكد لي بأن العمل في الميناء مستمر على مدار الساعة.

لقد أعجبت كثيرا بالتنظيم الجيد في سير الشاحنات التي تنقل البضائع من على الحاويات، فهي تسير بشكل منتظم رغم أننا نعيش أجواء شهر رمضان المبارك، فالكل هناك يعمل دون كلل أو ملل.

ونشير إلى أن الميناء يمتلك بنية تحتية قوية ويمتلك إدارة وقيادة لديها الخبرة والكفاءة العالية لإدارة شؤون ميناء عدن العريق.

والدليل على أن ميناء عدن بخير هو أن محطة الحاويات حققت أعلى معدلات في مناولة الحاويات منذ تأسيسها حيث تجاوزت (50000) ألف حاوية خلال شهر واحد، كما تحسنت معدلات انتظار السفن والذي انعكس إيجابا على الحركة والنشاط التجاري في المدينة وانعكاس ذلك في خفض كلفة النقل.

حقيقة كل ما أدخل هذا المرفق الاقتصادي اجد فيه الحيوية والنشاط الاقتصادي في تطور وتحسن لان العمل المؤسسي فيه قائم وفق المعايير الدولية وهذا أحد أهم أسباب نجاح شركة عدن لتطوير ميناء عدن ولأن فيه توجد قيادة شابة تعمل بانسجام وتفاهم من أجل إنجاح هذا المرفق الاقتصادي الحيوي وفي مقدمتهم الاستاذ محمد علوي امزربة الرئيس التنفيذي لشركة عدن لتطوير الموانئ والأستاذ عارف الشعبي مدير عام الشركة والأستاذ فضل الحجيلي نائب المدير العام للشركة وجميع القيادات الفاعلة في الشركة والتي تعمل بتفاهم وانسجام عالي.

*كلمة لابد منها:

ميناء عدن يعمل بنشاط وحيوية ووفق معايير دولية وذلك مما ساعد في خفض تكلفة النقل، وهناك تسهيلات كبيرة تقدم للمنظمات الدولية من أجل إدخال المساعدات الإنسانية، والميناء مؤخرا استقبل بواخر تجارية كبيرة مع زيادة الخطوط الملاحية الدولية للميناء بما من شأنه مساعدتها على تحقيق معدلات كبيرة في مناولة الحاويات خلال الأعوام القادمة والمؤشرات الاقتصادية الأولية لهذا العام.

نتمنى لهذا الصرح الاقتصادي الشامخ النجاح الكبير ورفد خزينة الدولة بعوائد مالية كبيرة تساعد على ازدهار سوق العمل في عدن.

قد يعجبك ايضا