بدء مؤتمر جنيف لإغاثة اليمن بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

187

 

عدن الخبر/ متابعات

 

انطلق في جنيف، الثلاثاء، مؤتمر دولي لدعم جهود الإغاثة في اليمن، بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس. ويهدف المؤتمر لجذب الدعم المالي لمواجهة الكارثة الإنسانية التي يشهدها اليمن، جراء ممارسات ميليشيات الحوثي الإيرانية، حيث يحتاج الملايين إلى مساعدة عاجلة. قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن اليمن يعيش أسوأ كارثة إنسانية في العالم، داعيا إلى تسوية سياسية لإنهاء الحرب. ودعا غوتيريش، خلال كلمته في افتتاح مؤتمر الدول المانحة لليمن في جنيف، اليوم الثلاثاء 3 أبريل/نيسان، الأطراف المتصارعة في اليمن إلى الإبقاء على موانئ اليمن مفتوحة أمام الشحنات الإنسانية والتجارية، داعيا أيضاً جميع الأطراف إلى بذل الجهد لتوفير مبلغ 2.6 مليار دولار لتلبية احتياجات المتضررين من الأزمة التي دخلت عامها الرابع.وذكر أن “الإغاثات الإنسانية تحتاج إلى التواجد بشكل غير مشروط”، منوهاً إلى أهمية أن” تبقى كل الموانئ المفتوحة والمطارات مفتوحة لوصول المساعدات بما فيها مطار صنعاء”. ودعا جميع الأطراف إلى العمل لجمع مساعدات مالية لليمن، قائلا: “هناك حاجة إلى 2.6 مليار دولار لتحقيق الاستجابة للاحتياجات الإنسانية في اليمن”، مشيراً إلى أن “اليمن أسوأ كارثة إنسانية في العالم وأكثر من 20 مليون بحاجة إلى مساعدة إنسانية”. وفي وقت سابق، أكدت الأمم المتحدة حاجتها إلى 3 مليارات دولار، استجابة للأزمة الإنسانية في اليمن، ورحبت المنظمة الدولية بتعهد السعودية والإمارات بتقديم ثلث هذا المبلغ، لدعم العمل الإنساني. وأكد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عبد الله الربيعة، استقبال ميناءي الحديدة والصليف ومطار صنعاء، للمساعدات الإنسانية والتجارية، موضخا أن المتمردين يعيقون وصول المساعدات إلى اليمنيين. وقالت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي في الإمارات ريم الهاشمي، إن الوضع الإنساني في اليمن يمثل أولوية قصوى لدولة الإمارات، مشددة على ضرورة أن يوقف المجتمع الدولي تهديدات ميليشيات الحوثي لأمن المنطقة.

قد يعجبك ايضا