مساؤكم جنوبي خالي من الفساد. ..

76

 

عدن الخبر/ كتابات حرة

بقلم/ عبدالكريم سالم السعدي

 

 

البعض يولول ويصرخ من هول الفساد ويوزع تهم الفساد يمين وشمال المشكله انه يصوب سهامه إلى الحكومة وإلى رجالات الدوله فقط والحقيقة ان هناك الكثير منهم فاسدين ولا أحد يستطيع إنكار ذلك أو يلوم هذا البعض المولول ..

ولكن الفساد ليس حكرا على هؤلاء فقط فالفساد له كثير من الاوجه المنتشرة من قاع مجتمعنا الجنوبي إلى قمته ..

فمن يخرج خارج حدود منزله بأكثر من ثلاثة أمتار التي يحددها القانون ويبني شقه كامله بجانب شقته في العمارة فاسد بدرجة مواطن ..

ومن يستلم أكثر من راتب من الدولة ويشجع حالة الازدواج الوظيفي ويرضى بهذا الوضع فاسد بدرجة موظف. .

ومن يمارس استلام الرشوة ويمنحها لغيره في سبيل الحصول على حق غير حقه او حتى على حقه أيضا فاسد ..

ومن يستغل النقص في حاجات المواطن الأساسية ويخفيها ليرفع الأسعار ويبالغ فيها فاسد. .

ومن يسرق الكهرباء من عمود النور دون الرجوع إلى الجهات المختصة أيضا فاسد ..

ومن يفتح قنوات مياه من شبكة المياه الرئيسية دون الرجوع إلى الجهات المختصة أيضا فاسد ..

ومن يشجع العشوائي ويعيش فيه ويستثمره أيضا فاسد. .

ومن يسرق أفكار غيره من الكتاب والمبدعين دون أن يشير إليهم ويحفظ حقهم الأدبي فاسد. .

ومن يستغل المواطن في ساعات الليل المتاخرة وعند الحاجة ليرفع قيمة مشوار التوصيل من منطقة الى اخرى إلى الضعف ايضا فاسد..

ومن يحتل أو يبسط على مؤسسات ومبان حكومية تحت اي مبرر فهو فاسد ..

ومن يعطل حياة الناس ويعرقل عمل مؤسسات الدولة ايضا فاسد ..

ومن يبسط على منازل وأراضي المواطنين مستغلا سلطاته أو نفوذ جماعته أو عصابته أيضا فاسد ..

ومن يسرب أسئلة الامتحانات أيضا فاسد ..

ومن يغلق أبواب المدارس ويمنع انتشار نور العلم فاسد. .

ومن يتاجر بالاموال المخصصة للجرحى والشهداء والمنكوبين جراء الحرب ايضا فاسد..

وهناك مئات الصور التي لايتسع المجال لذكرها هنا تشرح حالة انتشار الفساد حتى داخل بيوتنا ..

بعض تلك الصور تحتاج إلى حكومة تصحح أوضاعها ولكن المؤكد ان الاغلب من تلك الصور لتصحيحها تحتاج إلى ضمير وأخلاقيات لاتقدر أي حكومة على توفيرها إن لم تتوافر عند المواطن بالفطرة أو بالتربية …

إذا اصلح كل منا نفسه وصحح اخطاءه وقوم سلوكه سنكون قد قطعنا ثلثي الطريق إلى الاستقرار والنمو وعودة الأخلاق. ..

عبدالكريم سالم السعدي
9 سبتمبر 2018م

قد يعجبك ايضا