أسباب تردي الإتصالات وانقطاعاتها المتكررة في مأرب وجاورها (تحقيق خاص)

44

عدن الخبر/متابعات 

تعاني اليمن من تدهور كبير في قطاع الاتصالات نتيجة انقلاب مليشيا الحوثي على السلطات الشرعية سبتمبر 2014م، وتقويض الدولة وهدمها المؤسسات الحكومية .

ويعد قطاع الاتصالات أحد أبرز القطاعات الحكومية التي تضررت بشكل كبير في ظل عدم توفر البديل كحال بقية بعض القطاعات، لكون الشركة اليمنية للاتصالات والانترنت هي الوحيدة ومركز التحكم الوحيد بها في صنعاء، أصبحت ضحية انقلاب المليشيا التي ساهمت بشكل كبير في تدميرها بالقرنصة والحجب والتجسس والنهب وتوقف أعمال الصيانة والحرب .

ونتيجة توقف أعمال الصيانة انهارت منظومة الاتصالات في اليمن بشكل كبير وأصبحت معظم المحافظات تعاني من الخروج المتكرر لخدمتي الهاتف والانترنت إضافة إلى تردي الخدمة على مدى أكثر من 3 أعوام .

محافظة مأرب هي احدى المحافظات الأبرز الأكثر تضرراً نتيجة عدم اصلاح كابل الالياف الضوئية الذي يربطها مباشرة بالمركز الرئيسي في صنعاء، بعد تعرضه للقطع من منطقة الفرضة بمديرية نهم شرق محافظة صنعاء .

ونتيجة اعتماد محافظة مأرب في خدمتي الهاتف الثابت والانترنت على كابل الالياف القادم من محافظة حضرموت تردت الخدمة بشكل كبير وأصبحت تعاني كثيراً من الخروج المتكرر .

خروج متكرر يلفه الغموض

تعاني محافظة مأرب والمحافظات المجاورة لها شبوة والجوف وحضرموت من الخروج المتكرر الذي يلفه الغموض نتيجة عدم وجود قنوات تواصل بين السكان وفروع الاتصالات في محافظاتهم .

وبعد أن أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي مصدر أساسي يعتمد عليه السكان في استقاء الخبر والمعلومة، يتسبب انقطاع الانترنت في استحالة الوصول اليها وتصفحها واستقاء الاخبار منها لمعرفة أسباب خروج الاتصالات .

ونتيجة كل ما سبق ذكره يظل السكان طيلة فترة انقطاع خدمتي الانترنت والهاتف لا يعرفون أسباب خروجها ومن أين ومتى ستعود، وما تعود حتى يتباشرون بعودتها دون السؤال عن اسباب خروجها وتكرره وهكذا حتى تخرج مرة أخرى .

في السادس عشر من اغسطس المنصرم خرجت الاتصالات في محافظة مأرب عن الخدمة واستمر خروجها 48 ساعة قبل ان تعود مساء الجمعة 18 اغسطس .

كما خرجت في المكلا مساء الخميس 16 اغسطس المنصرم وعادت مساء الجمعة 18 اغسطس دون معرفة الاسباب كالعادة .

وقال نائب مدير عام الاتصالات في مأرب المهندس صالح سالم سودة في حديث خاص لـ اليمن العربي ان خروج الاتصالات في اغسطس الماضي جاء نتيجة عمل تخريبي تعرض له كابل الالياف في منطقة عليب بمحافظة حضرموت تسبب في خروجها عن محافظة مأرب .

وأوضح انه في غضون اصلاح الكابل في منطقة عليب تعرض كابل الالياف في محافظة الغيظة للقطع نتيجة أعمال انشائية ويعتبر أحد المنافذ الدولية للانترنت باليمن وتسبب في خروج الوصلة الدولي التي تمر عبر عمان وتضرر منظومة الانترنت بشكل عام في اليمن مع استمرار خروج للمكلا  وسيئون ومأرب والجوف .

وعن أسباب تردي الخدمة في مأرب قال سودة ان انقطاع للبور مصدر الطاقة في مديرية مرخة غرب محافظة شبوة، تسبب في تعطيل مسار شبوة وعلى الرغم من أنه يعد أصغر المسارات  سعة حيث لا يشغل اغلب محطات الربط Dwdm  إلا انه تسبب في خروج  محطات يمن موبايل والهاتف الثابت عن منظومة اللاتصالات بشكل كامل، وكان يتخللها محاولات لاصلاحها ولكن دون جدوى حتي تمكن فريق الالياف من إعاده الخدمة عبر مسار سيئون .

وأكد ان مشكلة تعطل مسار شبوة نتيجة انقطاع للبور مصدر الطاقة في مديرية مرخة لا زالت قائمة مؤكد ان هناك جهود من قبل فرع شبوة تحاول اصلاح المسار والذي يعتبر مسار ثانوي .

قد يعجبك ايضا