هل هو امتحان في الصبر أم هو أشد أنواع الانتقام؟

92

 

عدن الخبر/ كتابات حرة

 

هل هو امتحان في الصبر أم هو أشد أنواع الانتقام؟
اصبروا شهرا تلو شهر،،،
فإن الله مع الصابرين….

من يريد لكم الخير فسوف يأتي إليكم مهرولا، وان من يريد لكم الشر، فسيحفر لكم في الأرض مليون حفرة لتقعوا فيها، وان طلعتم من حفرة، فلسوف تدخلون أخرى، لن تنتهي حفرهم ابدا ، فهي معمولة بإتقان من يد خبير في الكراهية الأزلية ، والحقد الأسود .

 

ماذا تريدون يا هؤلاء، لقد تمزقت الأطراف، والجسم أكله الديدان، وأراذل الناس صارو في قمة الهرم.
هل هذا يكفيكم ام انكم تريدون المزيد. ليس بعد كل هذا إلا الانتحار، استغفر الله العظيم، ليس باليد حيله فمكركم ليذوب منه الحديد.

كثرت الأكاذيب وانتهى زمن الاباطيل، وبدء زمن المصالح، نعم، نعلم علم اليقين أن لكم مصالح جمه، وهي أكثر مما كنتم تحلمون بها، وقد ساعدكم من يعبدون الدرهم والدولار فيما تريدون تحقيقه ، ولكنكم لستم مؤهلين لتحقيق كل اطماعكم، فالوقت لن يسعفكم.

حطو اياديكم بيد هذا الشعب العظيم ولسوف تنالون الجائزة، ام غير ذاك، فنسو وعودوا ادراجكم.
يضيع الوقت والمال وتخسرون الرجال، فخطاكم أن اياديكم ليس في موقعها الصح.
يتبع…..

الطفي اون لاين

قد يعجبك ايضا