الحملة الأمنية والتوعوية للقضاء على ظاهرة اطلاق الاعيرة النارية في افراح ومناسبات وحفلات الزفاف بالعاصمة عدن

63

 

عدن الخبر/ خاص

أمن عدن – كتيبة الأمن الخاصة حزم4

 

 

 

 

#لا_تقتلني_بفرحتك

تعتبر ظاهرة إطلاق الرصاص من الظواهر الخطيرة التي ساهمت بشكل كبير في تحويل حفلات الأفراح إلى أتراح، والمناسبات إلى مآتم، إذ تكثر في مناسبات الأعراس وتجمعات الشباب، الأمر الذي أصبح يشكل أرقاً وخطورة على المواطنين، والشواهد والإحصائيات على ذلك كثيرة، سواءً في المستشفيات أو في المراكز الأمنية.

​عن ذلك ​يقول احد المشائخ ائز إطلاق الأعيرة النارية في المناسبات الاجتماعية المختلفة؛ لما فيه من محاذير عدة، منها ترويع المسلمين، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يحل لمسلم أن يروّع مسلماً” رواه أبو داوود.

ويضيف الشيخ قائلا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن حمل السلاح مكشوفاً؛ خشية أن يؤذي المسلمين عن طريق الخطأ، ونهى عن الإشارة بالسلاح إلى المسلم؛ خشية أن تزلّ يده بنزغ من الشيطان، فكيف بمن يستعمل السلاح فعلاً، ويتسبب بأذى المسلمين؟ يقول عليه الصلاة والسلام: “من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه حتى يدعه، وإن كان أخاه لأبيه وأمه” رواه مسلم، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا يُشر أحدكم إلى أخيه بالسلاح؛ فإنه لا يدري أحدكم لعل الشيطان ينزغ في يده، فيقع في حفرة من النار” رواه مسلم.وتابع قائلاً: “بل كان النبي عليه الصلاة والسلام حريصاً أن يؤمن السلاح تأميناً كافياً، بحيث لا يؤذي أحداً من المسلمين​.​

وتساءل “الشيخ ” قائلاً: “أين الذين يطلقون مئات الرصاصات بشكل عشوائي داخل الأحياء السكنية والطرقات، وبجوار المساجد وقصور الأفراح؟ أين هم من توجيهات النبي الكريم الذي كان يخشى أن يجرح أحد بغير قصد أثناء حمل النبل أو تناول السيف؟ أين هم مما قد تخلفه الرصاصة من كوارث تصل حد القتل وإتلاف الأعضاء؟”.

( الحملة الأمنية والتوعوية للقضاء على ظاهرة اطلاق الاعيرة النارية في افراح ومناسبات وحفلات الزفاف بالعاصمة عدن )

#إدارة_التوجيه_المعنوي_والإعلام_الأمني

( الخميس/ 20 سبتمبر 2018 للميلاد )

قد يعجبك ايضا