قصف الميليشيات لخزانات المياه سلاح حوثي ضد المدنيين

67

عدن الخبر/متابعات 

أكد عضو التحالف اليمني لانتهاكات حقوق الإنسان هاني الأسودي أن المياه نفذت من 9 مدن في اليمن، مبينا أن 15 مليون يمني يعانون للحصول على مياه الشرب، كما أن 90 % من السكان يعتمدون على صهاريج المياه لتأمين احتياجاتهم اليومية.جاء ذلك خلال حديثه في إطار أعمال الدورة الـ39 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، والتي شهدت ندوة حول الحق في المياه في حالات الطوارئ الإنسانية.

أزمةوقال الأسودي «منذ انقلاب ميليشيات الحوثي على السلطة الشرعية في سبتمبر 2014 وإدخال اليمن في حرب ازدادت أزمة اليمن المائية وتضاعفت كارثيتها، مشيرا إلى أن أحدث تقارير اللجنة الدولية للصليب الأحمر تناولت الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية اليمنية، التي أدت إلى كوارث مثل تفشي الكوليرا، والضرر الجسيم الذي لحق بقطاع الرعاية الصحية، وأدى إلى حرمان ذوي الأمراض المزمنة من الحصول على العلاج».وأوضح أن حصار الميليشيات للمدن هو من أهم عوامل تفاقم أزمة الأمن المائي في اليمن خاصة تعز، مما اضطر السكان لنقل المياه على ظهور الحيوانات، كما أن قصف الميليشيات لخزانات المياه ينتهك حق اليمنيين في المياه، ناهيك عن تفجيرهم الآبار الارتوازية وخزانات مشاريع المياه كسلاح حرب، وعقاب للسكان المدنيين.يذكر أن الميليشيات استفادت من أزمة المياه بإنشاء سوق سوداء لبيع المياه الذي ارتفع ثمنه بشكل غير طبيعي.

قد يعجبك ايضا