(تقرير) مكتب جبهة الساحل الغربي لبنة في تأسيس عمل أنساني مهتم بجرحى وشهداء وأسرى الحرب باليمن

69

 

عدن الخبر/ خاص

عدن/خاص – راجح العمري

 

 

في خضم التطورات المتسارعة التي تشهدها جبهات القتال في اليمن وأصرار المليشيات الحوثية على القتال وعدم جنوحها للسلام ورفضها أي مبادرات أممية لتحقيق أي سلام بما فيها وقف نهائي للحرب كل هذه التطورات السياسية والعسكرية جعلت للحرب في المحافظات اليمنية عنوانا وملاذا آمنا لمعاناة اليمنيين شمالا وجنوبا بل يكاد المواطن اليمني يخشئ أستمرار الحرب لما لها من تأثير على الجانب الاقتصادي والانساني وفي ظل أستمرار اليمنيين في معاركهم ضد مليشيات الظلام الحوثيه كان لملف الجرحى والشهداء والأسرى معاناة مستمره ولم يجدوا لتلك المعاناة أية حلول مجديه بل أكثر الجرحى تقطعت بهم السبل ولم يجدوا من يهتم بهم ويوفر لهم الامكانيات لتكفل بعلاجهم بالاضافة أن معظم أسر الشهداء يشكون أستمرار التجاهل الحكومي وعدم رعايتهم وصرف مرتبات شهريه لأسرهم .. كما أن عدد من أسرى المقاومة والجيش لدى المليشيات مضى على اعتقالهم سنوات ولم يجدوا من يتابع لهم ويعرف عن مصير أبنائهم في سجون المليشيات الحوثية

( حاجة أبطال الجبهات باليمن لمكتب يهتم بتضحياتهم ضد مليشيات الظلام الحوثيه )

أستمرار الحرب في اليمن وعدم توقفها جعلت لتلك التضحيات التي يقدمها أبطال المقاومة والجيش في جبهات القتال المختلفة في ربوع الوطن أهتمام ومكانه مختلفة لدى مكتب جبهة الساحل الغربي لشؤون الجرحى والشهداء والأسرى حيث كان للمكتب أولوياته لتميزه عن بقية الجبهات كأفضل مكتب في اليمن يهتم بالملف الأنساني في جبهات القتال يشرف قيادته على المقاتلين

(لبنة تدشين المكتب وجهود قيادة الساحل الغربي في تأسيسه)

لما لملف الجرحى والشهداء والأسرى من أهتمام لدى دول التحالف العربي كان لقائد تحرير جبهة الساحل الغربي الشيخ عبدالرحمن أبو زرعة المحرمي جهوده في تأسيس مكتب لجبهة الساحل الغربي يحفظ للجرحى حقهم وللشهداء رعاية أسرهم ولأسر الأسرى حقهم في عودة أبنائهم فبعد تنسيق مستمر وأشراف مباشر قادها المحرمي تكللت تلك الجهود بالنجاح وتم تدشين المكتب منذ عام مضى بكادر إداري ناجح وممتاز أجتاز كل المعوقات والصعوبات التي تواجه الملف الأنساني باليمن ليتمكن خلال عام من أنجاز مالم يتم انجازة أي مكتب أنساني طوال الثلاث سنوات من الحرب باليمن

(أهتمام مستمر يقوم بها مكتب جبهة الساحل الغربي في كل أقسامة الثلاثة )

يتكون مكتب جبهة الساحل الغربي من عدة أقسام وفروع تتقسم على ثلاثه أقسام من بينها قسم الجرحى والاهتمام بهم والتكفل بعلاجهم في مستشفيات الداخل منذ اصابه الجريح في جبهة القتال حتى خروجه يتم خلال ذلك صرف راتبه الشخصي وصرفته وعلاجه كل ذلك بأشراف القائمين على المكتب والقسم الثاني وهو الشهداء ويختص برعاية أسر الشهداء وصرف مستحقاتهم الشهرية دون أنقطاع والقسم الأخير وهو الأسرى ويهتم بالمتابعة وأبرام صفقات الأسرى مع المليشيات الحوثية

(علاج الجرحى والأهتمام بهم وتسفيرهم إلى الخارج على نفقة دولة الإمارات)

منذ أن نسمع تحرير مدينة كانت خاضعه تحت وطأت مليشيات الدمار والأرهاب كان لدولة الإمارات بصماتها الأنسانية للشعب اليمني حيث بلغ عدد الجرحى الذي يتم علاجهم في مستشفيات الداخل ذو الاصابات البسيطه الالاف حيث أن المئات من جرحى الاصابات البالغة والذي هم بحاجة للعلاج بالخارج لعمل اطراف صناعية وعمليات معقده والذي يستحيل علاجها في مستشفيات الداخل تم تسفير العديد منهم ومازالت عملية الأجلاء مستمره وبشكل دوري للعلاج في مستشفيات مصر والهند وتوفير لهم كل الامكانيات المتاحه لعلاجهم كل ذلك على نفقة دولة الإمارات وبأشراف مباشر من إدارة المكتب برئاسة الدكتور عبدالرحمن الرقيمي

(صرف رواتب الشهداء وترقيمهم ورعاية أسرهم)

التضحيات التي يقدمها أبطال ألوية العمالقة والمقاومة في دحر المليشيات الأنقلابية في جبهة الساحل الغربي جعلت لقسم الشهداء لدى القائمون والمندوبين بالمكتب أهتمامهم المستمر لهذا الملف حيث بلغ عدد الشهداء الذي تم ترقيمهم بالتنسيق مع وزارة الدفاع اليمنية المئات تم أعطائهم وظائف عسكرية لأعالة أسرهم ولاتزال الجهود مستمره لترقيم كل الشهداء وصرف مستحقاتهم الشهرية حيث بأنه يتم صرف مرتب شهري من التحالف العربي لأسرة الشهيد بشكل شهري دون أنقطاع بتنسيق المكتب

(صفقات أسرى ناجحه من ألوية العمالقة وأستبدالهم بأسرى حوثيين)

تمكن المكتب وبأشراف مباشر من قائد تحرير جبهة الساحل الغربي أبو زرعة المحرمي من أبرام العديد من صفقات الأسرى الناجحه مع المليشيات الحوثيه تكللت جميعها بخروج المئات من أسرى ألوية العمالقة والمقاومة من سجون المليشيات الحوثيه بعد أن أسروا في جبهات القتال وأستبدالهم بأسرى المليشيات الحوثيه حيث لاتزال عملية المتابعة والاتصال يجريها القائمون على القسم لأطلاق جميع الأسرى لدى المليشيات الحوثيه الكهنوتيه وعودتهم لأسرهم وهذا مايؤكده القائمون على الملف

(أشراف مباشر من قائد تحرير الساحل الغربي على أعمال المكتب)

حنكه وأهتمام قائد تحرير جبهة الساحل الغربي أبو زرعة المحرمي على كل أعمال المكتب بكل أقسامه وفروعه والأشراف المباشر منه على متابعة شؤون علاج الجرحى وتسفيرهم ورعاية أسر الشهداء وعمل صفقات أسرى مع المليشيات جعلت من مندوبين الجبهات واللجان الطبيه. تشكيل حلقة وصل لتيسيير عملهم بأنتظام وبشكل يومي خصوصا فيما يتعلق بأستقبال الجرحى ونقلهم إلى عدن عبر تشكيل غرفة عمليات مشتركه مع قيادة جبهة الساحل الغربي لأفادتهم بكل جديد يحدث في الجبهة

(جرحى جبهة الساحل الغربي يشكرون التحالف العربي وقيادة الجبهة على الأهتمام بهم)

وجه عدد من جرحى جبهة الساحل الغربي في عدد من مستشفيات عدن والخارج شكرهم البالغ والعميق لكل الجهود الأنسانية والمستمرة التي تقدمها دول التحالف العربي وبالأخص دولة الإمارات الشقيقة للشعب اليمني في دحر الأنقلاب من بين تلك الجهود خدمة الجرحى والتكفل بعلاجهم في المستشفيات وأجراء العمليات الجراحيه على نفقتهم كل ذلك يأتي بأشراف قائد تحرير جبهة الساحل الغربي أبو زرعة المحرمي وتنسيق مستمر ودائم يقوم بها مدير المكتب بعدن الدكتور عبدالرحمن الرقيمي والتي بفضل تلك الجهود تحقق للجرحى مالم يتحقق في أي جبهة باليمن

قد يعجبك ايضا