بيراميدز سلاح اتحاد جدة لإنقاذه من الانهيار

47

عدن الخبر/وكالات 

يُعاني نادي الاتحاد، منذ بداية الموسم الرياضي الجديد 2018-2019، من تراجع النتائج، حيث لم يجمع سوى نقطة واحدة فقط، في 4 مباريات بمسابقة كأس دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

وفي المجمل، لعب الاتحاد، منذ بداية الموسم الرياضي الحالي، 6 مباريات، بدأها بكأس السوبر المحلي أمام الهلال، والذي سقط فيه بالهزيمة بنتيجة (1-2)، مرورًا بالتعادل مع الوصل الإماراتي (1-1)، في أرضه، ضمن منافسات البطولة العربية، نهاية بلقاءات الدوري.

وبعد النتائج الكارثية، وتراجع ترتيب النادي، بدأ مجلس الإدارة برئاسة نواف المقيرن، في اتخاذ بعض القرارات الإدارية والفنية، على أمل إنقاذ الفريق، من المعاناة التي يعيش فيها، منذ بداية الموسم.

* التعديل الفني..

وبدأت خطة إنقاذ الاتحاد، بتغيير في بعض المناصب الإدارية، سواء في المجلس أو الجهاز الفني، حيث تم إقالة الأرجنتيني رامون دياز، وتعيين مساعده بندر باصريح، كمدرب مؤقت للفريق الأول، لحين التعاقد مع مدير فني جديد.

وبعد ذلك تم تعيين سعد الشهري، المدير الفني للمنتخب الأولمبي، كمشرف على فريق الكرة الأول بنادي الاتحاد.

والشهري، بدأ مشواره التدريبي في بطولة التعليم مع منتخب تعليم الشرقية في موسم 2008، فيما كان أول إنجاز له يعود إلى عام 2010، بعدما صعد بفريق القادسية للناشئين، إلى الدوري الممتاز، وحقق اللقب في الموسم الذي تلاه، مع فئة الشباب للنادي نفسه.

وانتقل الشهري، بعد ذلك للعمل كمساعد مدرب للمنتخب السعودي الشاب لفترة وجيزة، قبل أن يدرب شباب نادي النصر وحقق برفقتهم لقب الدوري، إلا أنه لم يستمر طويلاً، ليستلم زمام الأمور في الأخضر الشاب كمدرب.

وبعد أن انتقل لتدريب منتخب الشباب، حقق الشهري، أفضل إنجازاته، بعد أن وصل بالأخضر الشاب إلى نهائي كأس آسيا 2016.

وواصل الشهري مع الأخضر الشاب، ليحقق إنجازاً تاريخياً آخر للكرة السعودية، ويقوده إلى مونديال 2017 للشباب في كوريا الجنوبية، وساهم في وصول الأخضر إلى دور الـ16، قبل أن يودع البطولة أمام أوروجواي.

واكتشف الشهري، العديد من النجوم الشابة، مثل راكان الشملان وسامي النجعي، ثنائي النصر، بالإضافة إلى عبدالرحمن اليامي، وعبدالإله العمري، والحارس أمين بخاري.

ووقع الشهري، بعد انتهاء تجربته مع الأخضر الشاب، عقد تدريب للفريق الأول في نادي النهضة، ولكن فسخ العقد بعد فترة بسيطة، ليذهب بعدها مدرباً في أولمبي نادي الاتفاق، ثم مدير فني للفريق الأول بالنادي، قبل أن يتولى مهمة المنتخب الأولمبي.

* تعاقدات يناير..

وفور بداية مهمته رسميًا مع الاتحاد، بدأ الشهري، للتخطيط في إحداث ثورة كبرى في الفريق الأول، من خلال الإطاحة بعدد من النجوم المحليين والمحترفين.

واستقر الشهري، على الاستغناء عن 5 لاعبين، سواء محليين أو محترفيين، والتعاقد مع نجوم كبار بدلًا منهم.

ومن بين اللاعبين، الذين استقر الاتحاد، على التعاقد معهم، ثنائي بيراميدز المصري، البرازيلي كينو، والمصري علي جبر.

فاللاعب البرازيلي، تألق بشدة في أول 6 مباريات مع بيراميدز، في الموسم الحالي، مسجلًا 4 أهداف، وظاهرًا بمستوى فني كبير، بينما جبر، يُعد أحد أعمدة منتخب مصر، في السنوات الأخيرة، والتي ساهمت في التأهل التاريخي، إلى مونديال روسيا 2018.

ويأتي التركيز على لاعبي بيراميدز، والمملوك إلى مستثمرين سعوديين، بعد إعلان معالي المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، الانسحاب من الاستثمار في مصر.

قد يعجبك ايضا